الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دفء سعودي إماراتي تجاه سوريا وسط تساؤلات عن غياب الجامعة العربية

تم نشره في الاثنين 4 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

تغطية فعاليات المؤتمر
عمان - ليث عساف
نجح مجلس النواب الأردني وبجهود قادها رئيسه المهندس عاطف الطراونة في تكريس الجهود البرلمانية العربية المشاركة في أعمال الدورة (29) للاتحاد البرلماني العربي وتوجيهها، نحو القدس والقضية الفلسطينية. الطراونة وفي متابعة لـ «الدستور» للكواليس الخلفية لأعمال الدورة، أجرى عدة لقاءات قبيل الاجتماع التشاوري لرؤساء البرلمانات العربية، بهدف توحيد الجهود البرلمانية العربية، نحو ملف القدس، وأولوية القضية الفلسطينية على سواها، في مسعى لعدم اثارة اي خلافات يمكن التطرق إليها بين رؤساء البرلمانات، حيث التقى برؤساء برلمانات الكويت والعراق والسوادن ومصر. وسعى رئيس مجلس النواب إلى حشد الجهود منذ البداية تحت شعار الدورة التي حملت «القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين»، وهو ما لاقى ترحيباً كويتياً وعراقياً ومصرياً وسودانياً، وانعكس إيجاباً خلال الاجتماع التشاروي لرؤساء البرلمانات العربية، حيث تم بالفعل الاتفاق على أولوية القضية الفلسطينية، وعدم التطرق إلى أي قضايا خلافية خلال أعمال الدورة، انطلاقاً من أهمية تعظيم المشتركات بين البرلمانات العربية، بخاصة أن هذه الدورة تشهد عودة سوريا لمقعدها في الاتحاد. ولدى الحديث عن سوريا، كان الترحيب البرلماني العربي بعودتها لافتاً أثناء الاجتماع التشاوري المغلق، وقد عبر الوفد السعودي والإماراتي عن الدفء بخطوة دعوة سوريا وحضورها أعمال الدورة، مثلما كان رئيس مجلس الشعب السوري يقدم خطاباً تصالحياً، يدعو إلى لم الشمل العربي، ويؤكد أن سوريا التي سبق للاتحاد البرلماني العربي أن اعتمدها مقراً للاتحاد، جاهزة لاستقبال الاشقاء العرب، وأن مقر الاتحاد في دمشق يرحب بالأشقاء. ولعل أبرز ما أثار التساؤلات لدى رؤساء البرلمانات العربية، الغياب في اللحظات الأخيرة لأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، حيث ربطوا هذا الغياب بمشاركة سوريا في أعمال الدورة، لكن حجم المشاركة وطبيعة التوافقات التي جرت في الدورة تجاوزت المسألة، وكان واضحاً أن المشاركين يرغبون في البناء على أرضية التصالح وتجاوز كل الخلافات، وهو ما تحقق فعلاً على طاولة الاجتماع التشاوري حين اجتمع مختلف رؤساء البرلمانات العربية على طاولة واحدة في عمّان. بالمحصلة يمكن القول إن المؤتمر حقق النجاح المأمول في التحشيد لصالح القضية الفلسطينية والقدس، وبعودة سوريا إلى الاتحاد من عمّان وسط ترحيب لافت، يبرهن الأردن دوماً على أن أولوية لم الصف العربي هي الهاجس والهدف الذي نسعى إليه، نحو تعظيم المشتركات وتجاوز الخلافات، هدفاً ومقصداً في صالح الشعوب العربية وأمنها واستقرارها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش