الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أزمة السير تشكل العائق الأكبر أمام حركة التسوق في الرمثا

تم نشره في الثلاثاء 23 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

  الرمثا – الدستور – محمد ابوطبنجة
 أمام غياب الحلول الاستراتيجية من قبل الأجهزة المعنية ما زالت ازمة السير تشكل العائق الأكبر امام الحركة التسويقية في الرمثا.
مواطنون اشاروا الى أن أسباب أزمة السير في مدينة الرمثا معروفة تماما وقد ناقشتها لجنة السير غير مرة في  اجتماعاتها المتوالية ووضعت الحلول النظرية المناسبة لها، ولكن تحويل تلك الحلول لواقع عملي يبقى مرهونا بفعالية ونشاط الجهات المعنية وعلى رأسها السير المسؤولة عن ضبط حركة السير وتنظيمها وقمع المخالفين بشكل دائم.‏
واكدوا ان الازدحامات المرورية التي تشهدها الشوارع الرئيسية في الرمثا والمحيطة بها باتت تشكل هاجسا حقيقيا لغالبية أفراد المجتمع خاصة المتسوقين، فالوصول إلى الوسط التجاري قد يحتاج إلى تبديد مدة زمنية طويلة أو مضاعفة قياسا بما كان عليه واقع الحال قبل سنوات.
وأيضا فإن الذين يقصدون الأسواق أو لقضاء حاجة محددة في الدوائر الحكومية، باتوا يفضلون السير على الأقدام بدلا من ركوب السيارة، ذلك أن الخيار الأول بات أكثر سرعة من الخيار الثاني والملاحظ أن مدينة الرمثا لم تعد تعرف ساعات محددة من الذروة كي تصبح ساعات الذروة على مدار اليوم.
من جانبهم أشاد اصحاب محلات تجارية في وسط السوق التجاري بالاجراءات التي تقوم بها البلدية من خلال ايجاد ساحات وسط السوق التجاري كمواقف للسيارات والتي من شأنها ان تنشط الوسط التجاري وتجنب المتسوقين من الوقوع بالمخالفات، داعين الى الأخذ بعين الاعتبار كل هذه التحولات التي طرأت على أعداد السيارات والسكان خاصة وأن مدينة الرمثا لم يطرأ عليها الكثير من التبدل لجهة التوسع في شق الطرقات. وفي ذات السياق شكل بعض المواطنون، سائقين أكانوا ام مشاة، احد أسباب ازمة السير التي يشكون منها. فاجتياز الاشارة الحمراء: شطارة، والدخول عكس السير: براعة، والانتقال من أقصى اليمين للالتفاف شمالاً: دهاء، وإعطاء إشارة الى اليمين ثم الاتجاه يساراً: ذكاء، وعدم احترام اي من إشارات السير: حنكة، وتنقل المشاة بين السيارات: تحد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش