الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشحاحدة : نقوم بإجراءات عملية لحماية قطاع الزراعة

تم نشره في الأربعاء 27 شباط / فبراير 2019. 04:46 مـساءً

السلط – الدستور - رامي عصفور 

قال وزير الزراعة ووزير البيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة ان وزارة الزراعة قامت بعدة اجراءات عملية لحماية القطاع الزراعي  لأننا نعي اهميته ،حيث بدأنا الاهتمام بالثروة الحيوانية بتخفيض اسعار الشعير ،وبما يتعلق في حماية المنتج المحلي اوقفنا استيراد اي مادة منتجة محليا اضافة الى زراعة السلع التي نستوردها حيث من الممكن زراعتها ،مشيرا اننا قد وفرنا 25 مليون دينار خلال شهرين 11 و 12 بدل استيراد بعض المواد مثل البطاطا والبصل والموز وسنتوجه الى المحاصيل الاخرى .

 واضاف خلال رعايته احتفال نادي شباب الفحيص بيوم الشجرة  وزراعة الاشجار  الحرجية حول ملعب نادي شباب الفحيص  السداسي وبحضور متصرف لواء ماحص والفحيص هاشم العبدلات ورئيس لجنة الزراعة والري بمجلس النواب خالد بزبز الحياري ورئيسي بلديتي ماحص والفحيص ورجال الدين المسيحي،ان الوزارة معنية بالقطاع الزراعي لأنه قطاع وطني بامتياز  ولابد من الحفاظ عليه بحيث نوجه التحية الى اللبنة الاساسية فيه وهو المزارع الذي بالرغم من قلة الامكانات والموارد الى انه مازال متمسك بارضه لأنه يعلم ان التعامل مع الارض ليس جانب مادي فحسب بل هو وطنية وانتماء وواجبنا الاساسي بالشراكة مع ثلاث عناصر رئيسية هي المنتج والمستهلك والتاجر ان نحمي منتجنا المحلي ونحمي قطاع الزراعة لنقول للجميع انه لا يمكن ان يتقدم الاقتصاد الوطني دون ان يكون هناك قطاع زراعي منتج ومحمي .

 

ولن نتعامل مع هذا الامر بالفزعة بل بلغة علمية واضحة وكل هذا بالتشارك مع السلطة التشريعية و لجنة الزراع والمياه في مجلس النواب والاعيان والجلوس معا لنقرر ما هو المفيد لنا .

 

وبما يخص حماية الثروة الحرجية استندنا على ثلاثة خطوات اتكأنا فيها على وعي المواطن والتشارك معه مع وجود قانون قوى لهذه الغاية ساهم بشكل كبير في الحفاظ على ثروتنا الحرجية وحتى نواكب تغيير ثقافة قطع الاشجار بالسلوك ادخلنا المتنزهات البيئية بالشراكة مع المواطن ليكون شريك اساسي في الحفاظ عليها وذلك بالتعاون مع السلطة التشريعية بحيث يكون المجاور شريك في الغابة ولكي يكون للحراج بعد تنموي يحسه المواطن فقد اوجدنا ثلاثة مشاريع كبرى بمساحه 3000 دونم لن يتم زراعتها بشكل عشوائي انما نضع شجرة بهدف الاستدامة ويتم ريها من المياه العادمة المعالجة وسيكون هناك متنزه بيئي في كل محافظة .

 

وبين مدير زراعة محافظة البلقاء المهندس يوسف عربيات ان مساحة الاراضي الحرجية في محافظة البلقاء تبلغ 227 الف دونم وتم انشاء اول غابة خروب بمساحة 100 دونم وزراعة مناطق حرجية اخرى حيث كانت نسبة النجاح لهذه الاشجار حوالي 95 بالمئة بسب استخدامات الطرق الحديثة، مشيرا الى انه بالتشارك مع دوريات الشرطة البيئية ووزارة الزراعة انخفضت نسبة التعدي على الاشجار الحرجية بشكل كبير وهذا دعانا الى التوجه الى زراعة غابات ثنائيات الغرض مثل الكينيا والخروب لاستفادة منها كأعلاف وغذاء للمناحل.

 

وقال مدير زراعة لواء ماحص والفحيص المهندس اسامة الحياري انه تم تحريج خلال العام 2018 موقعين وتم تخصيص هذا العام مبلغ 30 الف دينار من خلال اللامركزية لصيانة قنوات الري لبساتين ماحص اضافة الى تخصيص مبلغ 15 الف دينار لأنشاء غابة صنوبر بمنطقة الفحيص مع تخصيص مبلغ 16 الف دينار لأنشاء 15 بئر تجميع مياه الامطار من خلال مشروع استصلاح اراضي وهناك مبادرة من جمعية نشميات ماحص ستقوم بتأمين 600 متر من الانابيب لتقليل نسبة الفاقد من ينابيع ماحص المستعملة في ري المزروعات.

 

ودعا رئيس نادي شباب الفحيص ايمن سماوي خلال كلمته  للحفاظ على الثروة الحرجية وعدم الاعتداء عليها لافتا الى ان وزارة الزراعة تقوم بتوزيع الغراس الحرجية على المواطنين ومؤسسات الدولة مجانا بهدف تكثيف جهود المؤسسات الوطنية والاندية الشبابية  للحفاظ على الثروة الحرجية ووقف التصحر الذي يهدد بلدنا ، مؤكداً أن هذا هو الهدف الاسمى الذي نسعى اليه وهو المحافظة على غاباتنا وديمومة ثروتنا الحرجية لتكن لنا وللأجيال من بعدنا ثروة عزيزة وغالية ،مؤكدا أن الحفاظ على الثروة الحرجية هو من ضمن اهتمامات النادي والقطاع الشبابي ، لافتاً أن النادي نفذ خلال السنوات الماضية العديد من الأنشطة والبرامج التي تهدف للمساهمة مع الجهود الاخرى المبذولة للحفاظ على الثروة الحرجية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش