الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

37 ألف نازح إلى مخيم الهول في الحسكة من آخر معاقل داعش بدير الزور

تم نشره في الأربعاء 27 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

 

عواصم - قالت ستيفان دو جاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن حوالي ستة آلاف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وصلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية من المنطقة الأخيرة التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في الباغوز في محافظة دير الزور السورية إلى مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة.
وأضاف دو جاريك أن العدد الإجمالي للأشخاص الذين وصلوا إلى المخيم منذ كانون أول الماضي وصل إلى أكثر من 37 ألف شخص. ويبلغ عدد سكان المخيم الآن حوالي 47 ألف شخص.
وفي الوقت نفسه، قال دو جاريك إن حوالي ثلاثة آلاف شخص آخر قد وصلوا إلى مركز العبور في منطقة الصور، حيث ينتظرون نقلهم إلى مخيم الهول. وأضاف دو جاريك أن «الظروف في المخيم صعبة للغاية، لا سيما في مناطق الاستقبال التي تستضيف حاليا الآلاف من الناس، ولكن مع عدم كفاية مرافق النظافة والمياه والصرف الصحي، يتزايد خطر تفشي المرض. وللمساعدة في إزالة الاحتقان، يجري بالفعل الآن توسيع المخيم، مع تقديم الخدمات والمساعدات للأشخاص في هذه المناطق».
وأعرب المتحدث باسم الأمين العام عن القلق البالغ إزاء التقارير الأخرى التي تفيد بوقوع ضحايا مدنيين بسبب الأعمال العدائية والعبوات غير المنفجرة في محافظتي إدلب وحماة في شمال غرب البلاد، بما في ذلك المناطق التي يعتقد أنها في المنطقة المجردة من السلاح أو بالقرب منها.
ودون أن يحدد الجهة المسؤولة، أشار المتحدث باسم الأمين العام إلى مقتل وجرح مدنين مؤخرا، بينهم نساء وأطفال، جراء القصف الشديد في مدينتي معرة النعمان وخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.
إلى ذلك، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أرسل إلى الكونغرس الاستراتيجية السريّة لعمل إدارته بشأن الوضع في سوريا. واللافت أنه تم توفير المخصصات لإعداد مثل هذه الوثيقة من قبل ميزانية الدفاع الأمريكية، مما يعني أن هذه الاستراتيجية تتضمن جانبا عسكريا بالتأكيد. ولم يوزع البيت الأبيض نص هذه الاستراتيجية، التي من المرجح أن تظل سرية. وأعلن ترامب على نحو مفاجئ في نهاية عام 2018 عن قراره بسحب القوات الأمريكية المنتشرة في سوريا، والتي يبلغ قوامها نحو 2000 ضابط وجندي. واستدعى هذا القرار الذي أثار ضجة في واشنطن، استقالة وزير الدفاع جيمس ماتيس وعدد من المسؤولين الآخرين.  وفي شباط الجاري، أوضحت الإدارة أنها تريد أن تترك حوالي 200 من قواتها  في شمال شرق سوريا، وحوالي 200 جندي إضافي في منبج، بحجة «حفظ السلام». بالإضافة إلى جذب مجموعة من قوات الحلفاء الأوروبيين يصل عدد أفرادها إلى 1.5 ألف عنصر، إلى سوريا.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش