الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اربد..منتدون يعاينون مبادرة فتبينوا

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2019. 07:10 مـساءً

اربد - بترا

 قال قائد أمن اقليم الشمال العميد امجد خريسات، ان مبادرة فتبينوا جاءت لتسليط الضؤ على الاخطار الناجمة عن اطلاق الشائعات عبر منصات التواصل الاجتماعي وغيرها ومن وسائل الاتصال الجماهيري وبما يحاكي مضامين مقالة جلالة الملك عبدالله الثاني"منصات للتواصل ام للتناحر الاجتماعي".

واضاف خلال مشاركته اليوم الاثنين بندوة حوارية حول المبادرة التي اطلقها مدير الامن العام بوقت سابق نظمها نادي ايدون الرياضي بالتعاون مع جمعية صناع الامل الخيرية، ان اتساع الفضاء الالكتروني يستدعي تظافر الجهود في التوعية من مخاطر الاشاعة لانها لم يعد من الممكن السيطرة عليها عن طريق الاجهزة المختصة بعد ان كان ذلك ممكنا في زمن وسائل الاتصال والتواصل التقليدية وهي تحتاج الى تشكيل حالة مجتمعية لمحاربته والتصدي لها نظرا لاخطارها الكبيرة على الامن الاقتصادي والاجتماعي والحاق الاذى بمؤسسات الدولة المختلفة.

وبين العميد خريسات ان المبادرة تقوم على ثلاثة محاور اولها تعزيز القيم الايجابية وحماية المجتمع من شرور الاشاعات واغتيال الشخصية وثانيها تحكيم العقل والمنطق في تقييم الاخبار والمعلومات وثالثها وضع الحقائق في متناول المواطنين.

واكد ان مسالة التحقق من مصداقية المعلومات باتت مسؤولية جماعية امام انعكاساتها على الامن والسلم المجتمعي والاقتصادي واثرها في تحطيم الحالة النفسية والمعنوية للمجتمع مؤكدا ان الجهود والاجرءات التي يقوم بها جهاز الامن العام عبر وحدة الجرائم الالكترونية والادارت الاخرى تبقى بحاجة لاسناد شعبي ومجتمعي لان تفويت الغرض من اطلاق الاشاعات اكثر اهمية من مجرد الوصول الى مرتكبها على اهميته وهو ما يؤكد ضرورة تواصل اطلاق الحملات المساندة للمبادرة وايصالها لكل مكونات المجتمع لتشكيل قوة دافعة لها وانجاح اهدافها ومضامينها ليبقى الاردن عصيا على اصحاب الاجندات الخاصة والمشبوهة ومثيري ومروجي الاشاعات.

واشاد العميد خريسات بالدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني لرفد الجهود الوطنية رسمية كانت ام اهلية في محاربة ومواجهة اخطارالاشاعات وما تحويه من خطاب الكراهية.

بدوره عرض رئيس قسم البحث الجنائي في امن اقليم الشمال العقيد الدكتور رمزي الدبك لحجم الجرائم الالكترونية المرتكبة وفق احكام القانون والقضايا المسجلة والمنظورة امام المحاكم المختصة خلال المرحلة الماضية والتي تؤشر الى اننا امام تحدي جديد يجب ان نعمل جميعا لكبح جماحه ومنع انتشاره قياسا على حجم الاضرار التي يخلفها على الصعيدين الفردي والجماعي وعلى صعيد الدولة بكشل عام.

واكد ان محاربة الاشاعات واهمية التحقق من تدفق المعلومات عبر منصات التواصل الاجتماعي هي مصلحة وطنية وحاجة جمعية في ظل الاخطار الناجمة عنها على اكثر من صعيد مؤكدا اهمية المسوؤلية والدور الملقى على عاتق الشباب في تشكيل جبهة مضادة لخطاب الكراهية والاشاعات المغرضة التي تستهدف النيل من الوطن واستقراره ومنجزاته ومؤسساته.

ولفت رئيس النادي المحامي يوسف الخصاونة الى ان الفوضى الاعلامية والانتشار العشوائي للمعلومات تتطلب مزيدا من الوعي بتمحيص المعلومة وعدم استقائها الا من مصادرها الحقيقية وعدم الاسهام بترويجها عن قصد او دون قصد.

وتطرق رئيس قسم الافتاء في قيادة امن اقليم الشمالالرائد كامل الكساسبة الى الجوانب الشرعية والدينية والاخلاقية لمبادرة فتبينوا سواء ما يتصل منها بتحذير الخطاب الديني من اخطار الاشاعة واثرها في هدم المجتمعات او ما يتصل منها بكيفية التصدي لها وافشال مراميها.

وفي مداخلة له، اكد نائب رئيس اللجنة القانونية بمجلس النواب النائب الدكتور مصطفى الخصاونة ضرورة ان ياتي مشروع قانون الجرائم الالكترونية الذي اعاده المجلس للحكومة متسقا مع مخرجات حواري وطني شامل يمثل راي الاغلبية مؤكدا ان القانون يجب ان يوائم ويوازن بين الحرية والمسؤولية في ظل انتشار الاشاعة وخطاب الكراهية دون ضوابط.

ودعا الى اهمية تعزيز القيم الايجابية التي ميزت المجتمع الاردني عبر مسيرة الدولة الاردنية ووضع الحقائق امامه بكل شفافية حتى يتسنى له تمييز الغث من السمين والخبيث من الطيب وتعميق دور المواطنة في محاربة كافة اشكال الاشاعة والتضليل.

ولفتت رئيسة الجمعية هيفاء الطعاني الى دور مؤسسات المجتمع المدني في رفد الجهود الرسمية والسلطة التشريعية في جهودها الرامية الى محاربة الاشاعة والجريمة الالكترونية والمخاطر المنطوية عنها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش