الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش، الوجهة القادمة

إسماعيل الشريف

الأحد 24 شباط / فبراير 2019.
عدد المقالات: 120

«ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لا يُؤْبَهُ لَهُمْ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ، لا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلا مِيثَاقٍ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ، ثُمَّ يُؤْتِى اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ». – حديث

لفظت داعش أنفاسها الأخيرة في سوريا في أداء مسرحي ركيك، بعد أن نفذت دورها على أكمل وجه بإشاعة الفوضى وتدمير الدول العربية الكبرى بتخطيط أمريكي وعقل صهيوني حقود.
وبدأت قيادات داعش وبعض من مقاتليهم بشد الرحال نحو الوجهة القادمة وهي خورستان، وإقليم خورستان الجغرافي أخذ هذا الاسم حين كان جزءا من الإمبراطورية الإسلامية وهو يضم مناطق في دول عديدة منها أفغانستان وباكستان والهند والصين وتركمانستان وإيران ووسط آسيا.
في خورستان بدأ سيناريو مشابه لما حصل في سوريا، فدول تسهل دخول المقاتلين وهنالك تمويل سنوي لداعش خورستان يبلغ ثلاثمائة مليون دولار من نفس الجهات التي مولت داعش في سوريا، وهنالك العديد من المنظمات الإرهابية الصغيرة في طاجكستان والصين وأوزباكستان بدأت بالاندماج تحت لواء داعش طمعا في المال، حتى أنه تجري مفاوضات بين طالبان وداعش لإدخال الطالبان في داعش.
بدأت التحضيرات لداعش خورستان عام 2014 إبان «عز» داعش في سوريا والعراق، فالعم سام والصهيونية يرسمون الاستراتيجيات قبل سنوات طويلة من تطبيقها، فقد بدأت بتجنيد العديد من اللاجئين الأفغان في باكستان حين وزع عليهم كتيب دعائي حمل عنوان «فتاح»  كان بمثابة فتح باب التجنيد لداعش خورستان.
بعدها بأشهر قليلة انتبه وزير خارجية باكستان لتحركات داعش في بلاده فخرج بتصريح جاء فيه أن بعض المنظمات المتطرفة تستخدم اسم الدولة الإسلامية.
وفي كانون الثاني من عام 2015 تأسست الدولة الإسلامية لولايات خورستان رسميا، وبدأت وسائل التواصل الاجتماعي حملة لتجنيد الشباب وبدأ مقاتلون من تنظيمات صغيرة بالتسلل لداعش خورستان طمعا في المال وأسلوب الحياة والمغامرة، وبدأ سكان المناطق هناك بمشاهدة مقاتلين الدولة بلباسهم الأسود المميز مرتدين أقنعتهم على رؤوسهم الخارجة من نوافذ سيارات تويوتا.
مع هذا كله خرج المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية الكولونيل ستيف وارن في مؤتمر صحفي يقول بأن الولايات المتحدة لم تلحظ أي نشاط لداعش في أفغانستان، فهل هذا صحيح أم المنطق يقتضي أن يقول ذلك ليغطي على المؤامرة التي تحيكها بلاده هناك.
قريبا سنلحظ نشاطا كبيرا لداعش، ستنضم إليها عشرات المنظمات، وسيتسلل إليها المقاتلون، وستبدأ حروب الوكالة بشن عمليات ضد إيران لإضعافها وإشغالها وخلخلتها من الداخل، فداعش تقدم نفسها على أنها حامية حمى أهل السنة، وبدأت بمحاربة العدو البعيد التي كانت دوما تتحدث عنه بعد أن حققت أهداف العم سام مع العدو القريب! ولا تستغرب أبدا لو وصلت عمليات داعش إلى الصين والجمهوريات الروسية الإسلامية، فداعش ومن قبلها القاعدة كانا دوما سياطا بيد الإمبراطورية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش