الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أهالي أحياء أذرح في معان: نعيش بلا بنية تحتية ولا خدمات صرف صحي

تم نشره في السبت 23 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

معان - قاسم الخطيب

اشتكى عدد من أهالي وسكّان منطقة اذرح في معان من عدم إدراج الشوارع الترابية في منطقتهم السكنية حتى الآن ضمن مشاريع الخدمات الاساسية والحيوية رغم مرور أكثر من عشرة سنوات .
وأكد الأهالي أنه لا تزال أحياء حديثة معتمدة ومسكونة منذ سنوات تفتقر لخدمات البنية التحتية والحيوية الهامة للمواطنين الذين مازالوا يشكون من عدم وجود خلطات إسفلتية لشوارعم الفرعية في هذه المنطقة .
ويعتبر حي اذرح  من أكثر الأحياء المتضررة من انعدام خدمات البنية التحتية حيث لم  يسبق أن تم وضع الشوارع ضمن مشاريع سفلتة منذ أكثر من عشرة سنوات ، مما جعل سكان هذه المنطقة يتساءلون  هل هم ضمن منظومة العمل البلدي في مدينة معان أم لا،  مطالبين بوضع خطط مستقبلية معلنة للمنطقة ومدرجة ضمن مشاريع السفلتة القادمة للمدينة وخدمات الصرف الصحي .وقال المواطن  محمد صلاح  : «إن عدم سفلتة شوارع بعض الأحياء في طريق اذرح حتى الآن  لتسهيل الحركة داخله وتنقل أبناء الحي أمر لا يليق بحجم هذا الحي الذي يمثل مخططًا كبيرًا ينقسم إلى عدة أحياء في المنطقة  ويمتد حتى منطقة السطح  وهذا أمر جعل الحي متأخرًا رغم حداثته وإقبال الأهالي عليه بكثرة .
وتساءل صلاح عن تنفيذ مشاريع إعادة سفلتة شوارع قائمة وسليمة داخل  معان في حين يتم تجاهل شوارع ترابية بأحياء كاملة وقائمة منذ أكثر من عشر  سنوات كأحياء طريق اذرح وغيرها من الأحياء السكنية التي أصبحت تكتظ بالسكان وبحاجة ماسّه اليوم لمشاريع البنية التحتية التي أصبحت بدونها هذه الأحياء في عزله عن المدينة وخدماتها بسبب افتقادها لأقل الخدمات البلدية والحكومية كخدمات الصرف الصحي .
وأضاف المواطن غسان الأمامي   يقول: «نعاني بحي نادي المعلمين في منطقة سطح معان  من كثرة الناموس والبعوض  بالحي الذي ينقل معه الأمراض ويهدد الصحة العامة حيث لا توجد شبكات للصرف الصحي لأكثر من 15 منزلا رغم وصول خدمات الصرف الصحي إلى المنطقة إلا أنها لم تصل للمباني التي لا تبعد أكثر من 500 متر عن شبكة الصرف الصحي ، والتي تستخدم الطريقة البدائية الحفر الامتصاصية التي تشكل ضررا بيئيا لا يمكن السكوت عليه ، بالإضافة إلى عدم وجود رش بالمبيدات للحي الذي أصبحنا اليوم لا نملك حلا لمكافحتها والإضرار الناتجة عنها سوى بشراء المبيدات التي لا تقضي عليه وهي مشكلة ننتظر حلها من وزارة المياه والري .
في سياق متصل استغرب المواطن محمد عصري أبو عوده عدم إكمال العمل بمشروع ربط المنطقة بشبكة الصرف الصحي ، رغم قيام الجهات المعنية بترسيمها ودراستها منذ سنوات ، مطالبا بكشف أسباب عدم شمول المنطقة بشبكة الصرف الصحي ، وهو ما يتماشى مع توجيهات وقرارات الحكومة في خدمة المواطن ومحاسبة كل مقصر في ذلك والتحقيق معه حول أسباب تقصيره بمشروع ما يهم المواطن في هذا الوطن رغم الوعود المتكررة التي قطعها المسؤولون في الحكومة على أنفسهم بإيصال خدمات الصرف الصحي لهذه المنطقة إلا أنها كانت وعودا وهمية مبنية على عدم المصداقية منذ سنوات  طويلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش