الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفلسطينيون ينفرون اليوم للمرابطة بالأقصى في «هبة باب الرحمة»

تم نشره في الجمعة 22 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - أكدت فصائل المقاومة، أن مدينة القدس بأقصاها ومقدساتها هي خط أحمر، وأي تغيير بوضعها سيقلب الطاولة على رأس الإسرائيليين، داعيةً لتصعيد المواجهة مع المحتل في كل الأرض المحتلة.
ودعت الفصائل، في بيان صحفي، أمس الخميس، الجماهير للنفير العام في (هبة باب الرحمة) وشد الرحال إلى المسجد الأقصى والمرابطة فيه، نصرة ودفاعا عن مقدساتنا، وإفشالاً للمخططات الإسرائيلية، التي تسعى لتهويد المسجد الأقصى وتقيسمه زمانيا ومكانيا.
وأضاف البيان: «نحيي جماهير شعبنا المرابطين في المسجد الأقصى، الذين يتصدون بأجسادهم لمخططات الإسرائيليين ويذودون رغم العدوان والاجرام عن مسرى النبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم». وتابع البيان: «نحذر الاحتلال من مواصلة جرائمه بحق المسجد الأقصى والمرابطين فيه، وفصائل المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء هذه الاعتداءات المتلاحقة، والعدو يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الإجراءات الإسرائيلية الغاشمة وعليه تحمل تبعات ذلك». ودعا البيان، جماهير شعبنا في قطاع غزة لضرورة الاحتشاد الجماهيري الواسع والمشاركة بزخم وقوة في مسيرات العودة وكسر الحصار اليوم في جمعة (الوفاء لشهداء مجزرة الحرم الإبراهيمي) انتفاضا ونصرة للمسجد الأقصى.
وأكد البيان، على أن «الهرولة العربية للتطبيع المخزي مع الاحتلال، وما شهده مؤتمر وارسو المشؤوم، هو الذي شجع العدو المفسد على عدوانه المتواصل بحق الأقصى والمدينة المقدسة».
من جهته، قال القيادي في حركة «حماس»، حسام بدران، إن اليوم الجمعة سيكون يومًا مميزا في «مسيرات العودة» على الحدود الشرقية لقطاع غزة، و»النفير في القدس والضفة». وأضاف بدران، أمس: «القدس كلها ككل فلسطين حق حصري لنا، لن نفرط أو نبيع ولن نهادن أو نساوم، صوت الشعب أعلى وأكبر من كل كلام الساسة والقادة».
وتابع: «واهم المحتل (إسرائيل) إذا ظن أن شعبنا لن يتحرك دفاعا عن المسجد الأقصى رغم تعقيدات الوضع الداخلي الفلسطيني، شعبنا أكبر من كل العقبات وأقوى من كل التحديات».
وصباح أمس أغلقت سلطات الاحتلال ساحات المسجد الأقصى المبارك. وأفادت مصادر ملحية، أنّ قوات الاحتلال أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 97 متطرفين و50 من موظفي حكومة الاحتلال، و3 من عناصر المخابرات لساحات الأقصى، بحراسة أمنية. ومنعت قوات الاحتلال، عددًا من النساء من دخول المسجد الأقصى بحجة وجودهن أمس الأول قرب مصلى باب الرحمة. وأدى عشرات المصلين صلاة الظهر في ساحة باب الرحمة «الجزء الشرقي» من المسجد المسجد الاقصى. وتمكن المصلون من الوصول الى ساحة مبنى باب الرحمة المغلق والصلاة فيه، وذلك بعد خلع الباب الحديدي المؤدي الى المكان من قبل الفتية والاطفال مساء أمس الأول.
وواصل النشطاء دعوتهم لكسر الحصار المفروض على منطقة باب الرحمة بإقامة الصلوات في المكان، خاصة صلاة الجمعة اليوم. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش