الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إغلاق باب المغاربة بعد اقتحام المستوطنين للأقصى

تم نشره في الجمعة 22 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الخميس، ساحات المسجد الأقصى المبارك، في مدينة القدس المحتلة.
وأفادت مصادر ملحية، أنّ قوات الاحتلال أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 97 متطرفين و50 من موظفي حكومة الاحتلال، و3 من عناصر المخابرات لساحات الأقصى، بحراسة أمنية.
ومنعت قوات الاحتلال، عددًا من النساء من دخول المسجد الأقصى بحجة وجودهن أمس الأول قرب مصلى باب الرحمة.
وأدى عشرات المصلين صلاة الظهر في ساحة باب الرحمة «الجزء الشرقي» من المسجد المسجد الاقصى. وتمكن المصلون من الوصول الى ساحة مبنى باب الرحمة المغلق والصلاة فيه، وذلك بعد خلع الباب الحديدي المؤدي الى المكان من قبل الفتية والاطفال مساء أمس الأول.
وواصل النشطاء دعوتهم لكسر الحصار المفروض على منطقة باب الرحمة بإقامة الصلوات في المكان، خاصة صلاة الجمعة اليوم.
من جهة ثانية، اقتحم العشرات من المستوطنين المسجد الاقصى عبر باب المغاربة، خلال فترة الاقتحامات الصباحية، وأوضحت الأوقاف الإسلامية أن 95 مستوطنا و 15 من الطلاب اليهود اقتحموا المسجد.
وتعمدت شرطة الاحتلال المتواجدة على أبواب المسجد الاقصى استفزاز المصلين خلال توجههم الى الأقصى باحتجاز هوياتهم قبل السماح لهم بالدخول.
وشنّت قوات الاحتلال فجر أمس، حملة مداهمات وتفتيش واشعة في منازل المواطنين، وعاثت بها خرابا بالضفة الغربية المحتلة. وأفادت مصادر محلية، أنّ قوات الاحتلال اعتقلت (17) موطناً بأنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

واندلعت المواجهات، بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة نحالين غرب بيت لحم، فيما داهمت قوات الاحتلال عدة منازل داخل بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، تزامناً مع تحليق طائرة استطلاعٍ في أجواء المنطقة. واقتحمت قوات الاحتلال بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، وداهمت منزلاً وتشرع بتفتيشه عقب اقتحامها مخيم عايدة شمال بيت لحم.
وداهمت قوات الاحتلال أحد المنازل وتشرع بتفتيشه في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، فيما اندلاع مواجهاتٍ داخل مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، وقوات الاحتلال تُطلق قنابل الصوت والغاز. واندلعت مواجهات عنيفة بمخيم جنين، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز بكثافة، وسط تحليق طائرة استطلاعٍ في الأجواء. وداهمت، قوات الاحتلال أحد المنازل في مخيم جنين، تزامناً مع امتداد المواجهات لعددٍ من الشوارع وسط المدينة.
إلى ذلك، قال نادي الأسير الفلسطيني إن أسرى معتقل «النقب الصحراوي» نفذوا منذ أمس الأول خطوات عصيان، لمواجهة إجراءات إدارة المعتقل الجديدة والمتمثلة بنصب أجهزة تشويش.
وبين نادي الأسير أن خطوات الأسرى تمثلت بإغلاق عدد من الأقسام وهي (3،4،5)، ووقف كافة المظاهر الحياتية اليومية فيها، بما فيها تنظيف «المردوانات» حيث تنتشر النفايات في الأقسام، وذلك في إطار حالة العصيان التي أعلنها الأسرى.
وأضاف نادي الأسير أن حالة من التوتر ما تزال قائمة في معتقل «النقب الصحراوي» وأن قوات القمع تتواجد داخل المعتقل منذ يومين، استعداداً لأي مواجهة أخرى قد يفرضها الأسرى.
واعتبر نادي الأسير أن ما يجري في معتقل «النقب» ما هو إلا استمرار لسياسة السلب والقمع التي تنتهجها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسرى، فمنذ العام الجاري نُفذت سلسلة عمليات قمع في معظم المعتقلات، كانت أشدها في معتقل «عوفر». يُشار إلى أن معتقل «النقب» يعتبر من أكبر من المعتقلات التابعة للاحتلال والذي يضمن قرابة (2000) أسير. وخط مستوطنون يهود، أمس، شعارات عنصرية على منازل فلسطينية، وأعطبوا إطارات مركبات، شمال غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة. ومن بين الشعارات «الموت للعرب». وعادةً ما تتعرض البلدات الفلسطينية لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين، في ظل حماية الجيش الإسرائيلي. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش