الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فتوى دائرة الإفتاء في أولوية العمرة والصدقة

محمد داودية

الأحد 17 شباط / فبراير 2019.
عدد المقالات: 671

أثار السؤال الذي طرحته هنا يوم الأربعاء الماضي بعنوان: «العمرة أولى أم الصدقة ؟!» ردود فعل واسعة جدا. سببها ظروف بلادنا الاقتصادية الصعبة وأحوال أبنائنا المعيشية العسرة.
وقد تلقيت الفتوى الشرعية التالية من فضيلة الشيخ الدكتور محمد الخلايلة مفتي عام المملكة حول الموضوع، فجزاه الله خيرا ونفع بلادنا بعلمه و تقواه.
رد دائرة الإفتاء
الموضوع: مساعدة الفقراء أولى من نافلة الحج والعمرة.
التصنيف: صدقة التطوع
السؤال: أيهما أفضل، حج التطوع، أم مساعدة الفقراء والمساكين؟
الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله.
إغاثة الملهوف وإنقاذ المضطر في زمان الفاقة، أولى وأفضل من نافلة الحج والعمرة، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: ‏(أَحَبُّ النَّاسِ إلى اللَّهِ تَعَالَى، أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ، وَأَحَبُّ الاَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى، سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، أَوْ تَكَشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا، وَلاَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخِ فِي حَاجَةٍ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ - يَعْنِي مَسْجِدَ الْمَدِينَةِ - شَهْرًا، وَمَنَ كَفَّ غَضَبَهُ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ، وَمَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ وَلَوْ شَاءَ أَنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ، مَلاَ اللَّهُ قَلْبَهُ رَجَاءً يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ مَشَى مَعَ أَخِيهِ فِي حَاجَةٍ حَتَّى يَتَهَيَّأَ لَهُ، أَثْبَتَ اللَّهُ قَدَمَهُ يَوْمَ تَزُولُ الاَقْدَام) رواه ابن أبي الدنيا في «قضاء الحوائج» والطبراني في «المعجم الكبير»، واللفظ له.
وقد ورد عن فقهاء الامة أنهم «كانوا يرون أنه إذا حج مرارًا، أن الصدقة أفضل». وقد خرج عبدالله بن المبارك رحمه الله في الحج سنة، فلقي فتاة تقول له: أنا وأخي هنا ليس لنا شيء إلا هذا الازار، وليس لنا قوت إلا ما يلقى على هذه المزبلة، وقد حلت لنا الميتة منذ أيام. فدفع إليها نفقة الحج، وقال: هذا أفضل من حجنا في هذا العام. ثم رجع. «البداية والنهاية».
وقال الحسن البصري رحمه الله: «يقول أحدهم في حج النافلة: أحج أحج. قد حججت، صِلْ رحمًا، نَفِّسْ عن مغموم، أحسنْ إلى جار». رواه الامام أحمد في «الزهد».
وقال الامام أحمد رحمه الله: «يضعها في أكباد جائعة أحبُّ إليَّ - يعني من حج النافلة». يُنظر «الفروع» لابن مفلح. والله أعلم.
وارسل لي الأستاذ الدكتور نجيب ابو كركي رئيس جامعة الحسين بن طلال في معان رأيا حصيفا جاء فيه:
الأولى هي الصدقة المنظمة الموجهة لخلق فرص عمل ومشاريع انتاجية تمتص البطالة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش