الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصفــدي: حضورنـا مؤتمـر وارســو ضروري للتأكيـد علـى الثوابت الأردنية والفلسطينيـة

تم نشره في الخميس 14 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

عمان - نيفين عبدالهادي

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أن لا أحد يتفاوض بإسم الفلسطينيين، ولكن بحضور الأردن يحضر صوت الموقف الثابت من القضية الفلسطينية، في كافة المحافل، الموقف الذي يؤكد أن لا سلام شاملا دون تلبية حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة وعاصمتها القدس على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967 وفق حل الدولتين.
ولفت الصفدي خلال حديث له مساء أمس لقناة المملكة، من وارسو، إلى أنه يمثل الأردن في المؤتمر الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط الذي تستضيفه العاصمة البولندية وارسو، وبدأت أعماله منذ مساء أمس، وسوف يكون اليوم أيضا جلسات تتناول عددا من القضايا من بينها القضية الفلسطينية، إضافة لملف اللاجئين، الذي سأتحدث عنه اليوم بإسهاب وما تحمّله الأردن من أعباء نتيجة لإستضافة اللاجئين، وضروروة أن تقوم دول العالم بدورها في دعم الأردن لتحمّل هذه الأعباء.
وشدد الصفدي على ضرورة مشاركة الأردن في هذا المؤتمر، وقال «حضورنا ضروري للتأكيد على الثوابت الأردنية والفلسطينية فيما يخص الملف الفلسطيني، والحديث حول سبل التعامل مع التحديات التي تواجهها المنطقة وحل الأزمات التي تؤثر على استقرار المنطقة بشكل كبير.
وعن الرسالة التي يحملها الأردن للمؤتمر، قال الصفدي نحن هنا لنقول للعالم وبوضوح أن موقفنا من القضية الفلسطينية موقف ثابت ولا أمن ولا سلام في المنطقة ولا استقرار دون تلبية حق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة وعاصمتها القدس على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967وفق حل الدولتين، مشددا على أن لا خطر أكبر على أمن المنطقة من استمرار الإحتلال وغياب آفاق زواله.
وبين الصفدي أن الحل على أساس حل الدولتين وأن يلبي كافة الحقوق المشروعة، وهو ما يؤكد عليه الأردن، وما سيحمله للمؤتمر، منبها أننا في الأردن ننسق بشكل كامل مع الأشقاء الفلسطينيين، والتنسيق مستمر ما بين جلالة الملك والرئيس محمود عبّاس، وبين المسوؤلين بالبلدين، وعندما يحضر الأردن يحضر صوت وموقف ثابت داعم للحق الفلسطيني وكما نقول دائما لا أحد يتفاوض بإسم الفلسطينيين، لكن يحضر الموقف الاردني الداعم للفلسطينيين والمنسجم بشكل كامل مع حقوقهم الشرعية.
وردا على سؤال عن ما سيطرحه الجانب الأميركي خلال المؤتمر، قال الصفدي: اميركا تشارك بوفد كبير، حيث يشارك نائب الرئيس الأميركي ووزير خارجيتها وعدد كبير من المسؤولين وسوف ننتظر ونرى ما سيتم طرحه في المؤتمر من خلال هذا الوفد، حيث بدأت أعماله ليلة أمس، واليوم سيكون هناك جلسات تطرح عددا من القضايا الكثيرة، بالتالي سننتظر ما يقدمه الأميركيون، فنحن لا نعرف ما هي خطتهم التي لم يطلعونا كما لم يطلعوا احدا عليها، ولا نعرف ما هي، مستطردا بقوله «لكن الكل يعرف الموقف الأردني الثابت من القضية الفلسطينية، ومن ضرورة أن تلبى جميع الحقوق لجميع الشعوب».
وأشار الصفدي إلى أن الأردن يحضر اجتماعا بحضور 70 دولة، ولا نستطيع أن نترك فراغا يملأه الآخرون، فنحن نحضر وتحضر مواقفنا الثابتة، ونطرخ الأفكار والرؤى التي تسهم بحل قضايا المنطقة عبر منهجية تضمن سلاما حقيقيا يلبي كافة الحقوق، والشعوب لن تقبل سلاما لا يلبي الحقوق.
وبين أن المؤتمر سيتناول الأزمة السورية، والتي طالما أكد الأردن على موقفه الثابت منها، بضرورة وقف المأساة والكارثة في سوريا عبر حل سياسي يعيد لسوريا أمنها واستقرارها.
وقال الصفدي أنه سيتم تناول ملف اللاجئين خلال الإجتماعات، مشيرا إلى أن هذا الملف يعنينا في الأردن بشكل مباشر، وحق اللاجئين بحق التعويض وموضوع اللجوء السوري، لافتا إلى أنه سيتحدث بهذا الشأن وسنكون واضحين فيما تحمله الأردن نتيجة للجوء، وضرورة أن يقف العالم إلى جانب الأردن في تحمّل الأعباء، التي حملها رغم ظروفنا الصعبة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش