الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ما نحتاجه من فنون السياسة!

م. هاشم نايل المجالي

الاثنين 11 شباط / فبراير 2019.
عدد المقالات: 473


عندما تتحدث عن شخصية سياسية او اقتصادية او اجتماعية وتوصفه بالداهية فاننا نقصد انه يتمتع بدرجة عالية من الذكاء وبعد النظر وغير قابل للاستدراج ويستطيع بذكائه تجاوز الازمات ، اما عندما نتحدث عن شخصية بوصفه انه درويش اي انه زاهد وورع ولكنه بعيد عن فنون السياسة وخفاياها ودهاليزها .
ولقد مر عبر العديد من الحكومات شخصيات وزارية اتسمت بالدهاء في مختلف التخصصات اي كانوا رجالا فطاحل تشتد بهم خاصة عند الازمات ، ومر ايضاً عبر العديد من الحكومات رجال وعاظ كلام وارشاد وتنظير ، وفي مثل هذه الظروف فان حاجتنا الى شخصيات قادرة على النهوض بالوطن وفق مسؤولياته وقدراته الابداعية والابتكارية بحكم الخبرة والتجربة اي اننا بحاجة الى دهاة السياسة اكثر من دراويشها ، حتى لا يكونوا فريسة الى الفاسدين او الى ذئاب السياسة من معسكر الاعداء ، ولماذا نلدغ من ذات الجحر مرتين ولماذا لا ننتبه الا بعد فوات الاوان ، ودائماً ندعو الله ان يبصرنا بعيوبنا ويطهرنا من كل نقص في صفوفنا .
ولان السياسة كما يقول اكبر دهاة السياسة ( ديغول ) هي فن استغفال الناس لان الساسة لا سياسة لهم ، فهم دوماً يحبون ان يكسبوا المعركة معتبرين ان الحلبة لا تتسع لاثنين فإما ان تكون رابحاً او تكون خاسراً ، وحتماً السياسي لا يحب الخسارة لانه يرى الامل في آخر النفق وهناك من يرى نفقاً في آخر النفق وهناك من يرى ان نهاية اي مشكلة تداعياتها تكون نهايته .
وفي السياسة ليس مهماً ان يكون صدرك واسعاً المهم ان يكون ضميرك واسعا وفي السياسة لا تقال كامل الحقيقة بل نصفها اي ان الدهاء السياسي يستلزم مواهب وقدرات مثل سرعة البديهة وقراءة الواقع جيداً واستشراق المستقبل والاختلاط المناسب مع الفئات المعنية ، كذلك فان الشجاعة بلا دهاء مثل رجل بساق واحدة ولقد كان دهاة العرب اربعة كما اخرج ابن عساكر عن الشعبي وهم معاوية ابن ابي سفيان وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبه وزياد بن أبية ، وكان لكل واحد منهم اختصاصه فمعاوية ابن سفيان والتي مقولته الشهيرة ( شعرة معاوية ) في اسلوب التعامل مع الاخرين لاحتواء غضب الاخرين وكسبهم ، وكان يتمتع (بالحلم ) في سياسته ( والمدارة ) ولقد كان له نظرية في حكمة وهي ( أني لا اضع لساني حيث يكفيني مالي ولا اضع سوطي حيث يكفيني لساني ولا اضع سيفي حيث يكفيني سوطي فاذا لم اجد من السيف بداً ركبته ) فهو يعتبر ان القوة والعنف والشدة والبطش لا تفيد في التعامل مع البشر .
وعدم الرد على الاساءة في مثلها ليس ضعفاً بل قوة ، أي ان ادارة شؤون البلاد من خلال الوزراء والمسؤولين في الحكومات يجب ان يتمتعوا باعلى مواصفات الدهاء والحلم والحنكة والمداراة وان يبقى هناك قنوات اتصال وتواصل مع كافة اطياف المجتمع صغيراً وكبيراً فقيراً وغنياً حتى يكون هناك الوئام والانسجام والقرار المشترك وتحقيق الامن والامان والاستقرار

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش