الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جـــرش عيد ميلاد الملك احتفال بالإنجاز والتواصل المستمر بين القيادة والشعب

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2019. 12:00 صباحاً

جرش – حسني العتوم
بكل فخر واعتزاز يسجل الجرشيون لجلالة الملك عبدالله الثاني بمناسبة عيد ميلاده الميمون ما تفضل به من مكارم ملكية عديدة انعكست اثارها على المجتمعات المحلية والتي جاءت على شكل مبادرات متتابعة، مؤكدين ان الاحتفال بعيد ميلاد جلالته انما هو احتفال بالانجاز والتواصل ما بين القيادة والشعب.
وعبروا عن عظيم عرفانهم وتقديرهم لجلالة الملك على مواقفه من كافة القضايا الوطنية والعربية والاسلامية وفي طليعتها قضية فلسطين المركزية بشكل عام والقدس بشكل خاص.
واكدوا ان الاحتفال بهذه المناسبة انما هو احتفال بالعطاء الهاشمي والنهج الواضح الحكيم الذي يقود به وطننا الغالي الاردن وفي طليعته النهج الاصلاحي ويدفع بالحياة الى النهوض والتطور وتحسين الاداء، لافتين الى ان الاحتفال بعيد ميلاد جلالته انما هو وقفة للتامل بما تحقق لهذا الوطن العزيز رغم التحديات التي تواجهه بين الحين والاخر، فكانت الوحدة الوطنية والصبر والترفع عن صغائر الامور التي يحرص عليها ابناء الشعب الاردني عبر مسيرة حياته ركيزة اساسية ومتينة ليبقى مركب الوطن سائرا بامان يمخر عباب الازمات وينأى بنفسه عن آثارها حتى تحقق له هذا النموذج الفريد من الأمن والأمان في المنطقة التي عانت وتعاني من تبعات الانقسامات والطائفية والتدخلات بشؤونها؛ ما انعكس على واقعها سلبا وبما نراه على الارض في شتى الامصار والبلاد.
وعبر محافظ جرش مامون اللوزي عن اعتزازه بالاحتفال بهذ المناسبة وقال : ان مناسبة عيد ميلاد قائد مسيرة الخير والعطاء جلالة الملك عبدالله الثاني انما هي فرح اردني بأن منّ الله علينا قائدا عربيا هاشميا نذر نفسه شأن آبائه ملوك بني هاشم منذ الملك المؤسس عبدالله الاول والملك طلال والملك الباني الحسين لخدمة الوطن والامة.
وقال ان محافظة جرش الابية حظيت بالعديد من المكارم الملكية السامية كسائر محافظات المملكة والتي شملت مختلف القطاعات التعليمية والصحية والتنموية فضلا عن مكارمه الخاصة بالاسر الفقيرة والمعوزة والتي اقيمت لها العديد من التجمعات السكنية في مختلف مناطق المحافظة والتي تجاوزت المائة وحدة سكنية، وتاهيل العشرات من الوحدات السكنية لتلك الاسر اضافة الى تتابع تلك المكارم من خلال الزيارات الملكية للمحافظة او تلك التي يتلمسها جلالته من وقت لاخر لابنائه فتصل المساعدات العينية منها والنقدية او اقامة وشراء الشقق السكنية للمحتاجين.
وبين اللوزي ان من بين مكارم جلالته هنا في محافظة جرش تشييد العديد من المدارس على نفقة جلالته ومنها مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في مدينة جرش التي بوشر التعليم فيها العام الدراسي الحالي ومدارس الفوارة وباب عمان والرحمانية والبركتين والاضافات للاجنحة الصفية.
وفيما يتعلق بالمجال الصحي اكد اللوزي ان المكارم الملكية شملت تحديث مستشفى جرش الحكومي وانشاء مراكز صحية اضافة الى المكارم الملكية في مخيمي سوف وجرش والتي شملت بناء قاعات ومركز تنموي واخر لتاهيل الاعاقات وطابق ثان لتجمع لجان المرأة وناد للضباط المتقاعدين ومشروع متنزه هداة دبين، اضافة الى حزمة من المكارم الملكية ومنها اقامة الحدائق في مناطق المحافظة في بلدياتها الخمس ومشروع تجميل مداخل مدينة جرش.
وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة ان الجرشيين بهذه المناسبة الغالية على قلوب كل الاردنيين نرفع الى مقام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اسمى ايات التهنئة والمباركة مشفوعة بالدعاء الى الله ان يحفظ جلالته ذخرا للوطن والامة.
وقال : في هذه المناسبة الغالية نستذكر مكارم ابي الحسين العظيمة والكبيرة والشاملة وفي مقدمتها مشروع مؤسسة أعمار جرش والتي قدم لها جلالته مبلغ نصف مليون دينار والتي شكلت حافزا قويا لانطلاقتها، حيث بدات خطواتها العملية منذ عام من نخبة من أبناء المحافظة الغيورين لتحقيق انطلاقة قوية لهذه المؤسسة، مضيفا ان بلدية جرش الكبرى حظيت بالعديد من المكارم الملكية الاخرى ومنها مشاريع الحدائق والتي شملت إضافة الى بلدية جرش كافة بلديات المحافظة، مؤكدا اننا كمواطنين في هذه المحافظة نستشعر وجود جلالة الملك حفظه الله بيننا ويفاجئنا بين الحين والآخر بمكارمه السامية التي يلمس أثرها هنا المواطنون.
وعبر رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور محمد علي العتوم عن اعتزاز مجلس ادارة الغرفة والقطاع التجاري في المحافظة بقائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني لما يقدمه لابناء شعبه في مختلف المواقع من مكارم هاشمية تركت آثارها الخيرة على المجتمعات المحلية، مشيرا الى مواقف جلالته المشرفة على الساحتين العربية والدولية والتي تشكل مصدر فخر واعتزاز لنا بان منحنا الله هذه القيادة الفذة الراشدة والتي نبادلها حبا بحب ووقوفا خلف رايتها المظفرة كي يبقى هذا الوطن عصيا منيعا على الذين يريدون تلويثه او النيل منه، فنحن جميعنا في خندق الوطن والملك والجيش العربي واجهزتنا الامنية مصدر اعتزاز لنا ليبقى هذا الوطن يعيش بنعمة أمنه وأمانه.
وقال رئيس مجلس المحافظة المحامي محمود : نبارك لقائدنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني عيد ميلاده الميمون، وقال اننا في هذه المناسبة التي تطل علينا في الشهر الاول من كل عام نستذكر فيها مواقف جلالته المشرفة ومبادراته الملكية تجاه ابناء شعبه والتي نرى فيها الحكمة والرشد مثلما نرى فيها ايضا مواقف عزّ نظيرها بين قادة الامم والشعوب، فنشعر بالفخر والاعتزاز بقائدنا حفظه الله وبهذه المناسبة نرفع باسم مجلس المحافظة وجميع ابناء المحافظة مدنا وقرى ومخيمات اسمى ايات التهنئة والمباركة لجلالته ونقول له سر على بركة الله فلن تجد منا واحدا من ابناء شعبك يتخلف عن هذا الركب المبارك الذي نعتز به ونفتخر.
وقال رئيس نادي اتحاد جرش عادل الزبون ان جلالة الملك كان وما زال السباق دائما إلى التفكير المتقدم، صاحب رؤية واضحة، همه الوطن ورفاه المواطن، وان تكون هناك مشاركة شعبية واسعة في الاحزاب والانتخابات بحيث يكون المواطن هو المبادر، لافتا إلى ان الاوراق النقاشية التي طرحها وحزمة الاصلاحات في مجال القوانين خاصة البلديات واللامركزية والاحزاب تعكس كلها تعزيز دور المواطن في حسن الاختيار بشكل مناسب، لافتا إلى ان القوانين التي أقرت ستكون قادرة على تشكيل حكومات نيابية مستقبلا، مشيرا الى دعم جلالته المستمر للشباب في مواقعهم لخلق جيل متفاعل مع قضايا وطنه.
 وقال المهندس اكرم بني مصطفى ان الاردن بقيادته الهاشمية وصل إلى موقع ومركز مرموق على مختلف المستويات، من حيث الانجازات وحزمة التشريعات والاصلاحات التي انجزت حتى الان بدعم واهتمام واضح من جلالة الملك، مشيرا الى أن الاردن تحمل الكثير في ظل وجوده ضمن محيط ملتهب، مشيرا إلى أن توجيهات ورؤى جلالة الملك عبدالله الثاني كانت المحرك الاساس لمشاريع قوانين الانتخاب واللامركزية والبلديات والتي تعتبر محطات مفصلية ومضيئة في مسيرة الاصلاح السياسي في الاردن والتي اصبحت واقعا نعيشه على ارض الواقع، فنسال الله ان يحفظ جلالته ويبارك في عمره.
واشار استاذ علم الاجتماع الدكتور محمد بدر الحمدان إلى ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني خطى خطوات سريعة ومتميزة في الاصلاح السياسي لا سيما القوانين الناظمة للعمل العام والذي وفر مساحة كبيرة للمشاركة الشعبية في صنع القرار ومعالجة التهميش الذي تعاني منه بعض المحافظات، كما ساعد على التخفيف من الترهل، بجعل الإدارة الحكومية رشيقة في اتخاذ القرارات الإستراتيجية المرتبطة بالمحافظات، ويخفف من الضغط على المركز، وهذا يعطي فرصة للحكومة للتفرغ للقضايا الرئيسة في المجالات الوطنيّة المختلفة.
وقال رئيس لجنة خدمات مخيم سوف عبدالمحسن بنات ان مكارم الملك عظيمة وكبيرة على المخيم وابنائه وقد تجاوزت المليون دينار في المخيم خلال الفترة الوجيزة الماضية، اضافة الى دعمه المستمر لبقاء منظمة الاونروا لما لها من دور في المجالات الصحية والتعليمية والبيئية، واضاف ان الأردن وحسب الرؤيا الملكية السامية قدم منظومة متكاملة من التشريعات الإصلاحية؛ ما يؤكد ان الأردن دولة قانون ومؤسسات ومجتمع واع لمختلف القضايا، مشيرا الى ان حزمة الإصلاحات وقوانين الأحزاب واللامركزية والبلديات والانتخابات جمعيها منظومة تعكس حرص القيادة على عملية المشاركة الشعبية، وأضاف ان مخيم سوف كسائر المخيمات حظي بالعديد من المكارم الملكية من مشاريع هدفت الى خدمة ابناء المخيم؛ فلجلالة الملك كل الحب والدعاء الى الله جل وعلا ان يحفظه ذخرا وسندا لوطنه وامته.
وقال رئيس نادي نحلة محمد الزعبي ان الاردن حقق قفزات نوعية على طريق تعزيز النهج الديمقراطي وبناء دولة القانون والمؤسسات، واصبح له حضوره الفاعل على المستوى الدولي، لافتا لحالة الامن والاستقرار التي اصبحت جاذبة لكل الباحثين عن الامان والاستثمار، مبينا أن الأردن يعيش نشوة اصلاحية شاملة من خلال مجموعة من القوانين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا ان العزيمة التي لا تلين واستشراف المستقبل لدى جلالة الملك جعل الاردن بخطواته الاصلاحية وما اقر من قوانين ناظمة للحياة والمشاركة محط الاعجاب رغم الظروف الصعبة التي تمر بالمنطقة، مضيفا ان المبادرات الملكية للشباب لا حدود لها للنهوض بهذا القطاع ومنها مؤخرا ما كان من توزيع حافلات متوسطة للاندية بشكل عام ومنها نادي نحلة؛ فنقول لجلالته شكرا وحفظك الله لهذا الوطن والامة وكل عام وجلالته بالف خير.
وأكد رئيس لجنة خدمات مخيم جرش عود ة ابو صوصين ان مخيم جرش كسائر مخيمات المملكة حظي بالعديد من المكارم الملكية سواء كان في بناء الانشاءات التي تخدم ابناء المخيم او تبني للحالات المرضية واعفائها والكثير الكثير من سنن التواصل الهاشمي الكريم مع المخيم وابنائه رغم الصعوبات التي يواجهها الاردن.
وقال إنه منذ أن وجدت الدولة الأردنية وهي تعيش في منطقة ملتهبة وأن هنالك الكثير من التحديات التي تواجة الأردن في كافة المجالات سواء كانت اقتصادية أوسياسية أو أمنية أو اجتماعية.
وبين أن أولى هذه التحديات وأكبرها هي القضية الفلسطينية بالإضافة إلى حالة عدم الاستقرار التي تعيشها المنطقة بأكملها ومجموعة الهجرات التي كان الأردن قد استقبلها عبر مسيرته من الهجرة الفلسطينية الأولى و الثانية إلى الهجرات العربية الاخرى، وكلها شكلت تحديات إضافة إلى الثمن الكبير الذي يدفعه الأردن نتيجة لمواقفه المعتدلة ودفاعه عن الإسلام من خلال القيادة الهاشمية؛ فكل عام وقائدنا ابي الحسين بالف خير.
وبين مدير تعاون جرش المهندس عمر الفقيه أن القيادة الأردنية وعلى رأسها جلالة الملك حظيت باحترام العالم وتقديره وأنه موضع ثقة الجميع و صوت الحكمة والمنطق و لسان حالها والمعبر عن إرادتها و المدافع عن تاريخها ودينها وكل ما يهدد وجودها وكل ما يعترض مسيرتها.
ونوه إلى أن مجمل هذه القضايا تشكل حالات فريدة تستحق الاحترام والإعجاب وتستحق الفخر والاعتزاز وأن يتوقف كل أردني عندها وخلفها لكي نقف جميعا لنعزز مسيرتنا الوطنية ونصف صفوفنا خلف قيادتنا ونكون على مزيد من الثقة في المستقبل، مشيرا إلى أن حالة الإدراك والوعي الشعبي الموجودة بقلق الأردنيين على وطنهم و مستقبله من خلال عدم تقبل كل ما يمس أمن وطنهم واستقرارهم ووحدتهم هي عناصر نجاح بالإضافة إلى تواجد قيادة قادرة على اتخاذ القرار واستشراق المستقبل.
فكل عام وجلالة قائدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وهو بخير وصحة وعافية وحفظه الله ذخرا وسندا للوطن والامة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش