الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رجُل عبقري

طلعت شناعة

الاثنين 4 شباط / فبراير 2019.
عدد المقالات: 2163

يُقال أن  الشّيْطان « استاذ «الرّجل، لكنه «  تلميذ المرأة.
الاّ في هذه الحالة. فقد أثبت هذا الرّجُل أنه  « يضع الشيطان في جيبه  «. واليكم ما سمعت:
كنتُ  أتصنّت  على حديث « الجارات « ، وبحجّة أنني أريد  « عمل القهوة «  لضيفات زوجتي، فأصيد  « عصفورين بفنجان « ، ومررتُ بالمطبخ وإذا بزوجتي تُطلق  دهشة  بحجم الكُرة الأرضية، وتتبعها بكلمات مثل: معقول..طيب وين كانت كل هالسنين.. فعلا إنها قُصّة !
وفي الأثناء كانت إحدى الجارات تروي وبالتفصيل الممل « حكاية رجل أخفى على زوجته زواجا آخر مدة (36) سنة.
يا للهول..
حيث كان يرتبط الرّجُل بعلاقة مع امرأة أحبها وأحبته وخشي أن تذهب لسواه. ولكن أهلها عارضوا زواجه منها. فقررت الفتاة ـ باعتبار ما كانت ـ ، الانتقام منهم وإعلان  البقاء عانسا  مدى الحياة.
وعلى طريقة  « يا باجوّز يا بفقع  «.
لكنها لم  تفقع ، بل تظاهرت بالانشغال بعملها وانها  تكره سيرة الزواج  و اللي بتجوزوا .
واتفقت مع صاحبنا الذي كان ينتظرها على أحر من الجمر، وتزوجها  سرّا ، وتزوج من امرأة أُخرى، ومرت الأيام ودارت الأيام، دون ان يشعر به أحد.
كان ذكيّا لدرجة غير عادية، ولم يترك أثرا يدلّ على  فِعْلته . وأنجب اولادا من  الثانية  وكبروا وبلغ أكبرهم (35) عاما.
وشاءت الاقدار ان تكتشف الزوجة  الثانية  السرّ الذي أخفاه زوجها مدة 36 عاما بالتمام والكمال.
كانت الجارات يتحدثن ويرشفن القهوة التي أعددتها لهن، ويزدن في  الدهشة  بحثا عن إجابات لأسئلة لا تعرف الردود.
لكن الأخطر من ذلك كله، هو انهماك كل واحدة منهنّ، بالبحث عن  « سرّ «  قد يكون أي من أزواجهن قد  أخفاه  مدة سنوات دون أن يدرين.
ولم أسلم من ذلك بطبيعة الحال. فقد تعرّضتُ وفورا مغادرة الجارات الى  تحقيق  على شكل  سؤال استفهامي واستغرابي واستهجاني  يحمل في طيّاته سهام الشكّ: معقول واحد يقدر يخبي زواجه عن مرته 36 سنة؟
طبعا، ارتديتُ قناع  « الجهل « ، وقلت: أعتقد ان القصة خيالية. وأن الجارات   « سرحن « بها .
لكن زوجتي عادت لتؤكّد أن القصة حصلت مع  فلانة  وهنّ يعرفنها وقد ذهبن لزيارتها ومواساتها. عدتُ لممارسة  الاستهبال :
 ـ ما بعرف، أكيد الرجُل  عبقري  ويمتلك قُدرات غير عادية.
وقبل ان  « أضعف  جرّاء  التحقيق»  ، تعللتُ بأنني  نسيت « ضوّ السيارة شغّال» ، وخايف تضعف البطّارية  وقمتُ مثل « النمر  هاربا من جحيم الأسئلة !
بس لو أعرف  الرجل العبقري، بلكي اوخذ  درس عنده .
لوْ....!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش