الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإغلاق دليل على عدم كفاءة ترمب

تم نشره في الأربعاء 30 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست
إن نوبة غضب الرئيس ترمب بسبب رفض الكونغرس تمويل الجدار الحدودي كانت سببا في شل جزء كبير من الحكومة لمدة خمسة أسابيع، واستنزاف معنويات وأموال مئات الآلاف من العمال الفيدراليين والمتعاقدين ذوي الأجور المتدنية، وترك ملايين من الأمريكيين يشعرون بالاشمئزاز والقلق، وتصغير الولايات المتحدة في عيون العالم. كان هذا المأزق دليلاً على عدم قدرة الرئيس الصارمة على تولي القيادة، والتي أعاد تأكيدها يوم الجمعة بالتهديد بإعادة إغلاق الحكومة في غضون ثلاثة أسابيع.
في إعلانه عدم اتفاقه مع الكونغرس - في الحقيقة، يعد ذلك وقف لإطلاق نار أكثر من كونه حل - قام ترمب بإعادة صياغة حججه المتعبة والخالية من الحقيقة، مؤكداً على المنطق والدليل على أن بناء جدار حدودي ضخم جديد، لإضافة مئات الأميال من الحواجز القائمة أصلا على طول مناطق الحدود التي تشهد حركة مرور عالية، من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض الجريمة وتهريب المخدرات.
لقد خسر هذه الحجة أمام الشعب الأمريكي، وهم الأغلبية التي تعارض بناء الجدار وتلقي اللوم عليه وعلى الجمهوريين في الكونجرس لإغلاق الحكومة، وفقا لآخر استطلاع للرأي أجرته وكالة أي بي سي بوست الإخبارية. مع التفكير في  ذلك، من التكاليف الاقتصادية المتتالية المتعلقة بإغلاق الحكومة وأحدث الكوارث المتعلقة بالإغلاق - تأخر الرحلات الجوية الضخمة يوم الجمعة على طول الساحل الشرقي بسبب النقص في مراقبي الحركة الجوية - وافق الرئيس على إعادة فتح الحكومة حتى 15 من شهر شباط، مع عدم وجود تمويل جديد للجدار الحدودي في الوقت الراهن. وتم تسجيل نقطة واحدة لصالح رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي (ديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا)، على الرغم من أنه لن يحتفل أي أحد بمثل تلك  المأساة الوطنية. 
في أعقاب هذه الحادثة التي لا هدف من ورائها، فإن أفضل أمل هو أن يتقدم الكونغرس ويعمل على صياغة صفقة. وقد تتضمن قانونًا جديدًا، صالحًا لمدة عامين على الأقل، لمنع إغلاق آخر. وستقوم بتسديد الأجور للعاملين المتعاقدين ذوي الأجور المتدنية والمتوسطة، مثل حراس الأمن وطهاة الكافتيريا، كما اقترح السناتور كريس فان هولن (ديمقراطي عن ولاية ميريلاند) وآخرون. وسوف يجمع بين بعض من الأمن الحدود المنطقي مع بعض إصلاحات الهجرة الرحيمة.
في هذا الميدان الأخير، لا تكون خطوط الطريق نحو الأمام سرية. إذا استمر السيد ترمب في الإصرار على تمويل قطعة من الحائط، والتي يقول عنها أنها مسألة «لا خيار فيها»، فيجب عليه أن يقدم تنازلات جدية حول الهجرة إلى الديمقراطيين - وليس سلسلة إجراءات زائفة مليئة بحبوب السم التي قدمها قبل أسبوع، إنما مستقبل آمن لمجموعتين كانت حمايتهما من الترحيل قد حاول أن يلغيها: «الحالمون» الذين جاءوا إلى هذا البلد كأطفال من قبل آبائهم، والمهاجرين الذين عاشوا بشكل قانوني في الولايات المتحدة في وضع الحماية المؤقتة، كانوا قد هربوا من الاضطرابات والكوارث الطبيعية في بلادهم. بالنسبة للحالمين، فإن هذا قد يعني طريقًا لوضع قانوني لـ 1.5 مليون أو أكثر ممن هم مؤهلون لبرنامج «عهد أوباما» المعروف باسم «العمل المؤجل للواصلين في فترة الطفولة».
إذا قاوم السيد ترمب ذلك - إذا عاد إلى إغلاق آخر يتعامل فيه مرة أخرى على أنه يرهن مئات الآلاف من العاملين الفدراليين «المدهشين» الذين أشاد بهم يوم الجمعة - فإنه ببساطة سوف يراكم الفشل فوق الفشل. إذا أعلن حالة الطوارئ كوسيلة لتحويل الأموال الفيدرالية من أجل بناء جدار، فإنه سيدعو إلى التقاضي فيما يصل بشكل خطير إلى نهاية غير ديموقراطية.
قد فشل السيد ترمب بان يكون صانع للصفقات. وقد ينقذ الكونغرس شيئا يستحق العناء من هذه المرحلة المؤسفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش