الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإصابات في معتقل عوفر تجاوزت بكثير الأرقام الرسمية

تم نشره في الأربعاء 30 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً

 

اعترفت مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي، بأن عدد الأسرى الذين أصيبوا خلال اقتحامات أقسام معتقل «عوفر» ونقلوا إلى المستشفيات، الأسبوع الماضي، تجاوزت الأرقام الرسمية التي تم الإعلان عنها في وقت سابق بثلاثة أضعاف على الأقل، فيما أكد نادي الأسير الفلسطيني أن الاعتداءات في «عوفر»، أدت إلى إصابة نحو 150 أسيرا بجروح واختناقات استدعت نقلهم إلى المستشفيات.
وكانت مصلحة سجون الاحتلال قد أعلنت الأسبوع الماضي، أنه «أصيب ثلاثة سجانين وستة أسرى بجروح طفيفة، وتم فحصهم في المكان دون الحاجة إلى نقلهم للمستشفى»، خلال عملية بحث وتفتيش عن أجهزة هواتف محمولة في العنابر والأقسام المختلفة في «عوفر»، بينما أعلنت قبل يومين أن عدد الأسرى الذين تم نقلهم إلى المستشفيات وصل إلى 17 أسيرا دون الإفصاح عن الرقم الفعلي للمصابين.
ورفضت مصلحة سجون الاحتلال التعليق على سؤال حول عدد المصابين الفعلي الذين احتاجوا إلى علاج طبي، كما رفضت الإجابة عن سؤال وجهه مراسل صحيفة «هآرتس» حول إذا ما أطلقت قوات الأمن الرصاص على الأسرى خلال الاعتداءات التي استخدمت فيها البنادق.
وكانت صحيفة «هآرتس»، قد أكدت أنه وفقا للمعلومات المتاحة فإنه تم نقل 20 أسيرا من أصل 140 تعرضوا للاعتداء خلال اقتحام أقسام المعتقل، إلى المستشفيات، لكنهم أُعيدوا إلى «عوفر» في نفس اليوم.
وادعت مصلحة سجون الاحتلال أن «التحقيق الأولي كشف أن سجينا أمنيا في عوفر اعتدى على أحد السجانين أثناء إجراء فحص روتيني في الجناح. وخلال عملية التفتيش تم العثور على هاتفين خلويين مخبئين تحت ملابس أحد الأسرى».
وبحسب مصلحة سجون الاحتلال، «أجريت عملية تفتيش إضافية، التي واجهها الأسرى بمقاومة عنيفة، تضمنت رمي الأغراض على الحراس والسجانين، سكب الزيت على أرضيات المعتقل لتعطيل عمل القوات، واستخدام مزيد من العنف الذي أجبر حراس السجون على اقتحام الأقسام والسيطرة على شغب الأسرى».
وكالات –هآرتس- «الأيام الفلسطينية»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش