الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطوة مشهودة على طريق تطوير التعليم

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2019.
عدد المقالات: 1981

اليوم؛ وبرعاية ملكية سامية، يتم افتتاح المبنى الجديد لأكاديمية الملكة رانيا لتدريب وتأهيل المعلمين، والذي يقع في حدود الجامعة الأردنية، وهي مناسبة لنتحدث عن الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، التي تم اطلاقها قبل أكثر من عامين، وقامت الدولة الأردنية ومن خلال عدة مؤسسات ذات علاقة، بتوجيه الأجندة الوطنية الى اعتماد وتطبيق هذه الاستراتيجية، وجرى بشأنها استحداث قوانين وتعليمات، ومؤسسات، لتعزيز هذه الفكرة لرؤيتها كحقائق على أرض الواقع..
أكاديمية الملكة رانيا لتدريب وتأهيل المعلمين؛ واحدة من هذه الجهات التي تقدم ترجمة عملية سريعة لأهم محور في هذه الاستراتيجية، وهي الآن يد واحدة تعمل لتطوير أداء أهم محور في عملية التعليم، وهو المعلم، حيث لا تعليم دون معلم، ولا تطوير دون عمل مؤثر.
في العامين الماضيين؛ قامت الأكاديمية بتدريب وتأهيل آلاف المعلمين، من بينهم من هو موظف فعلا في وزارة التربية والتعليم وغيرها، والغالبية الكبيرة التي تقوم الأكاديمية بتدريبهم هم من المعلمين والمعلمات الذين ينتظرون التعيين في المدارس، حيث يعتبر دبلوم التأهيل الذي يحوزونه من الأكاديمية، شهادة أخرى تضمن لهم اولوية ضمن قوائم التعيينات في وزارة التربية والتعليم، والتي تصدر عن ديوان الخدمة المدنية، وبناء على التوسعة والمقر الجديد للأكاديمية فإننا نتوقع أن تتوسع في برامج التدريب، لتشكل نواة حقيقية ومرجعية وبيت خبرة لتأهيل المعلم في مدارسنا في المستقبل القريب، الأمر الذي سينعكس بسرعة على مخرجات التعليم المدرسي لا سيما في القطاع العام.
لم نلمس بعد الأثر المطلوب من اعتماد وتطبيق الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، فالعملية تبدأ بشكل رئيسي من التعليم الأساسي والمدرسي بشكل عام، وضمن الرؤية التي تم الحديث عنها حول تطبيق هذه الاستراتيجية، تم تحديد 11- 12 عام للتنفيذ الاستراتيجية، وهي المدة التي تلزمنا للتعامل مع طالب من الصف الأول الأساسي حتى ينهي تعليمه المدرسي، علما أن تطوير التعليم يحتاج الى معلم مؤهل ومدرسة مؤهلة ومجهزة وتعتمد اسلوب تعليم حديثا، وتحتاج الى عنصر ثالث وهو المناهج العلمية المناسبة، ولعل أكاديمية الملكة رانيا قطعت شوطا إيجابيا في موضوع تأهيل المعلم، ولا بد سنشهد في المستقبل القريب شيئا يوازي تأهيل المعلم بتوفير العنصرين الآخرين لتكتمل البنية التحتية من أجل تطوير التعليم. التعليم العالي ما زال لم يقدم ترجمة واضحة حول الاستراتيجية المذكورة، وثمة سجالات تدور كلما تم طرح سؤال متعلق بتنفيذها في التعليم العالي.
أكاديمية الملكة رانيا لتأهيل وتدريب المعلمين تقدم نموذجا خلاقا وعمليا لترجمة الاستراتيجية الوطنية، وهو نموذج يجب أن نراه في توجهات وأداء وزارة التربية والتعليم، حيث نعلم أن الوضع الاقتصادي العام لا يسمح للحكومات أن تتبنى مشاريع كبيرة بسبب نقص التمويل، لكن يجب استغلال تجربة الأكاديمية لتوسيع قاعدة التدريب والتأهيل واعتماد اسلوب جديد في التعليم، وصولا الى تطويره في مرحلتيه المدرسية والجامعية، على وقع الحاجة الفعلية للدولة الأردنية ومتطلباتها المستقبلية وواجبها الكبير تجاه مواطنيها، بتوفير تعليم نموذجي يلبي متطلباتها ويضمن حياة أفضل لكل الناس.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش