الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفاد البضاعة!

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2019. 12:00 صباحاً
ماجد شاهين

كثيرا ً ما نُصادف ُ محلاّت و دكاكين تجاريّة مغلقة و مكتوب على أبوابها : مغلقة بسبب أعمال الصيانة أو مغلقة للصلاة أو مغلقة لفترة الغداء أو مغلقة لانقطاع الكهرباء أو انقطاع الماء أو مغلقة بسبب وفاة صاحب المحلّ أو أحد أقاربه .
و نصادف كذلك، أن عدداً من المحلات والدكاكين مكتوب على أبوابها : المحل للبيع لعدم التفرّغ أو الدكان للبيع بسبب السفر أو المحل للبيع بسبب التصفية أو الدكان للبيع بسبب تغيير المهنة والانتقال إلى عنوان آخر !
...
لو توقّف المرء عن استخدام عقله، مثلا ً، أو قلبه أو ضميره .. ماذا يمكن أن يكتب للإعلان عن الأمر ؟
هل مثلا ً يمكن كتابة الإعلان التالي :
يوجد ضمير للبيع بسبب التلف أو يوجد عقل للإيجار بسبب عدم الحاجة !؟
أو ينادي في الناس ليبيع لسانه !
أو يعلن عن « انتهاء صلاحيّة « أجزاء كانت فاعلة كاللسان والقلب والضمير ؟
هل تنتهي صلاحيّة الضمائر ؟
..
ثمّة أفكار وأشياء و ملامح كثيرة، ينفع أن نعيد قراءتها و نحاول أن نضعها ضمن ما يمكن الإعلان عن «بيعه أو وقف استخدامه «، أو التخلّص منه .
..
هل يمكن لأحدهم أن يستريح من عناء الكلام بعدما بات صراخُه « مكرورا ً و صارت بضاعته تالفة، و أن يقول للناس : دكّاني مغلقة بسبب نفاد البضاعة ؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش