الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذكرى السنوية الـ 18 لوفاة سماحة الشيخ عبد الحميد السائح

تم نشره في السبت 26 كانون الثاني / يناير 2019. 11:52 صباحاً

عمان - الدستور

تصادف اليوم الذكرى السنوية الثامنة عشر لوفاة سماحة الشيخ عبد الحميد السائح رئيس المجلس الوطني الفلسطيني السابق ووزير الاوقاف الاردني السابق ، وهو اول مبعد فلسطيني، أبعدته سلطات الاحتلال الى الاردن عام 1967 وسماحته أحد رجالات الدين الفلسطينيين الكبار مناضل وطني كرّس جل حياته من أجل نصرة الحق الفلسطيني، وحماية القدس الشريف من عبث المحتلين، واصل مسيرة النضال والكفاح وعني بإثارة اهتمام العرب والمسلمين بقضية القدس الشريف.
ولد الشيخ/ عبد الحميد عبد الحليم السائح في حارة القيسارية بمدينة نابلس عام 1907م، حيث درس في مدارسها وواصل دراسته في الأزهر الشريف وحصل على الشهادة العالمية وشهادة التخصص من مدرسة القضاء الشرعي، درس الفقه والعلوم الإسلامية في الأزهر الشريف ليستنير بها في أفكاره ويتمثلها في حياته ويلتزمها في عمله.
عمل سماحة الشيخ عبد الحميد السائح مدرساً للغة العربية بعد عودته في كلية النجاح الوطنية عام 1928م عين الشيخ السائح قاضياً شرعياً بالوكالة لمحكمة نابلس، ومن ثم عين قاضياً لمحكمة نابلس الشرعية وسكرتيراً للمجلس الإسلامي الأعلى وقاضياً شرعياً لمحكمة القدس الشرعية عام 1941م، اعتقل الشيخ السائح من قبل القوات البريطانية عام 1937م وأودع معتقل صرفند ومعتقل المزرعة قرب عكا عين في ورئاسة الاستئناف الشرعية في الأردن عام 1950م بعد وحدة الضفتين.
عين الشيخ السائح عضواً في مجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية الأردني وكذلك عضوا في مجلس إعمار المسجد الأقصى المبارك.
بعد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية عام 1967م عارض وبقوة هذا الاحتلال، واحتج على الاعتداء على حرمة المقدسات فقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإبعاده عن القدس، فتسلم سماحة الشيخ أول منصب وزاري في الأردن حيث عين وزيراً للشئون الدينية والأماكن المقدسة بتاريخ 26/11/1968 وحتى 27/6/1970، ثم عين قاضياً للقضاء ووزيراً للأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية مرة أخرى.
تولى سماحة الشيخ السائح عشرات المناصب منها: أستاذ اللغة العربية والدين في كلية النجاح الوطنية بنابلس، قاضي شرعي نابلس والقدس الشريف، عضو لجنة إعمار المسجد الأقصى المبارك، عضو لجنة صياغة القانون المدني في الأردن في نطاق مجلس الأمة، محاضراً في كلية الشريعة، الجامعة الأردنية، ووزيراً للأوقاف والمقدسات.
عمل الشيخ عبد الحميد السائح على عقد المؤتمر الكبير في عمان عام 1968م الذي نتج عنه إنشاء لجنة دائمة لإنقاذ القدس.
انتخب سماحتة رئيساً للمجلس الوطني الفلسطيني الذي عقد في عمان في شهر نوفمبر عام 1984م خلفاً للسيد/ خالد الفاهوم رئيس المجلس السابق وذلك بعد الخلافات السياسية بين الفصائل الفلسطينية، حيث قاطعت تلك الفصائل المعارضة لقيادة الأخ/ ياسر عرفات هذا المجلس فانتخبت لجنة تنفيذية جديدة واستمر سماحته رئيساً للمجلس حتى اعتزاله العمل السياسي واستقالته من رئاسة المجلس عام 1996م بسبب كبر سنه ومرضه وبقي في عمان بعيداً عن الأضواء والحياة السياسية.
بعد انتخابه رئيساً للمجلس الوطني الفلسطيني بقي مستمراً مع صفوة من رجالات الأمة، في نطاق لجنة إنقاذ القدس ومكتب المؤتمر الإسلامي العام لبيت المقدس في عمان وغيرها.
توفي سماحة الشيخ عبد الحميد السائح في عمان كانون الثاني  2001م ودفن بناءً على طلبه ووصيته في القدس الشريف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش