الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معارك ثلج نصف بريئة

رمزي الغزوي

الخميس 10 كانون الثاني / يناير 2019.
عدد المقالات: 1974

شتاءاتنا الجميلة المفعمة بالخير والطيب تظلُّ كسيحة، تسير على كرسي مدولب، ما لم يأت الثلج فارشاً بساطه الطازج، فوق عروس روابينا، فإذا هلَّ حلمنا الأبيض، دب الفرح في العروق دبيب النمل؛ فنطير مرحاً كفراشة نار؛ نبحث عن غيمة تشبه حوتاً سميناً، نهزّها من جذوعها، هزّ الجائع لنخلة الرطب، وننتظر هذا الجميل أن يتساقط.
كنا إذ نصحو من دفء فراشنا الثقيل، مفعمين بأمل يوم عطلة جميل، فنهرع إلى الشبابيك، نفتحها قدر إصبعين، ونمد النظر: ياااااه قد شاب الشجر، يا الله!، ما أجملنا مع شيب الشجر، فنسرع إلى جدنا، المكتنز بفروة الصوف، لصق المدفأة، فنشكو إليه شيخوخة الشجر، فيحزن لنا قليلاً، أو يتحازن، إذ وصل الشجر سريعاً إلى أرذل العمر!!، ثم يقول مقهقهاً كولد جريء: إلا الشجر، فشيبةُ الشجر أول الخير، وباكورة العمر!!!.
وجدي كان يدّعي أن الثلج ملح الأرض!، فهل تطيب الدنيا بلا ملح؟!، فهو يطهرها من أمراضها، وحشراتها الضّارة، لكننا وعندما كنّا نتذوق آذان القطط الهاطلة من سماء مضببة، كان طعمها يبدو حلواً، ونخشى أن نُفصح عن أمرنا؛ بأن الثلج سكر الأرض، وليس ملحها، لكننا لا نواجه الجد بالحقيقة، فيحرمنا من خباياه اللذيذة!.
الثلج إذا ما تنزل غزيراً كبيراً ممتلئاً كنا نسميه (آذان القطط)؛ ونُشنِّفُ آذاننا على اتساعها؛  نسمع قطط السماء الحنونة، إذ تموء على الفئران الخانسة في دفء الجحور!!!، ولهذا أرسلت آذانها ترصد حسيسها، فهلمي أيتها السماء، وادخلي بيتنا الدافئ!!.
في حضرة الثلج، تشتعل المعارك نصف البرئية، فنقفز فوق سواتر الخجل، ونلعب مع البنات بكرات الثلج المرصوصة، ونرشقهن من فوق منازلنا بقنابل تعج بالأمنيات والقُبلات، فيما البنت التي لم تقو على خجلها، لاذت خلف الشباك النصف المفتوح، وراحت تتلمظ على كرة ثلجٍ طائشة من ولدٍ عشَّش في البال منذ شتاء فات!!.
فمرحى لبوصلتنا الشفيفة، إذ ترصد شمساً طردها البرد، وإذا تكشف ثلج المرح، ومرحى لمعاركنا القديمة نصف البريئة، وآاااااااه، كم أتوق لكرة ثلج دسمة، تعج بقبلات من تلك البنت!!!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش