الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دور لجنة فلسطين النيابية

حمادة فراعنة

الأربعاء 9 كانون الثاني / يناير 2019.
عدد المقالات: 740

نعم، يمكن للجنة فلسطين النيابية لعب دور سياسي أكبر على المستوى الدولي برلمانياً، بنشاطها وحوافز عضويتها وإصرار رئيسها إلى جانب السياسة الخارجية التي يضعها رأس الدولة ويتابعها وينفذها وزير الخارجية.
المخاطر نحو القدس غدت مضاعفة، بقوة الاحتلال والاستيطان، والانقسام الفلسطيني حزبياً وجغرافياً، ودعم ولايات ترامب الأميركية لسياسات المستعمرة وبرنامجها التوسعي، وحالة التشظي العربية التي لا تسر صديقاً ولا تغيظ عدواً، كما هو الوضع الفلسطيني المعبر عنه وانعكاساً له.
نتحمل مسؤولية وطنية وقومية ودينية نحو القدس والتفاني لها حفاظاً على فلسطينيتها وعروبتها وإسلامها ومسيحيتها، وهذا يعني أننا يجب وضع برنامج برلماني يستفيد من معطيات العروبة والإسلام والمسيحية إضافة إلى قرارات الأمم المتحدة وشرعيتها التي تشكل غطاء للتحرك على المستوى البرلماني باتجاه البلدان العربية والإسلامية وبلدان العالم التي مازالت تحترم القرارات الأممية وساهمت في صياغتها وإصدارها وصوتت لصالحها ومضمونها.
لجنة فلسطين النيابية وحتى لدى مجلس الأعيان، وبالتنسيق والشراكة بينهما، فهما ليستا متنافستين ولا تتعارضان مع بعضهما البعض، أقول يمكن للجنة فلسطين النيابية مخاطبة لجاناً مماثلة لدى البرلمانات العربية والإسلامية، وتشكيل جسم نيابي برلماني، عربي أولاً وإسلامي ثانياً ليتحركوا نحو برلمانات العالم لتطويق وفضح ممارسات أجهزة المستعمرة الإسرائيلية بشأن القدس، وكشف وقاحة التحرك الأميركي من قبل المستشار بولتون والسفير المستوطن فريدمان وتجاوزات تتعارض مع توجهات الأمم المتحدة وقيمها، وتواطؤ البرلمان الإسرائيلي وسكوته ومشاركته مع باقي أجهزة المستعمرة الإسرائيلية في خرق قرارات الأمم المتحدة وعدم احترامها وعدم الإذعان لمضامينها وتوصياتها.
كأردنيين، نقف برضى مشاركين في الخندق المتقدم للعمل من أجل القدس وفلسطين، ومن أجل بيت لحم والخليل والناصرة وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية، ولا هروب ولا تنازل عن قيمنا ومبادئنا وخياراتنا بهذا الاتجاه، وطالما لدينا فريقاً نيابياً مندفعاً يتولى المهمة عبر لجنة فلسطين باسم مجلس نواب الأردنيين معبراً عن ضمائرنا، فهذا هو سلاحنا الأقوى لمواجهة نفوذ البرلمان الإسرائيلي وعزله بل وهزيمته برلمانياً على المستوى الدولي.
معركة مفتوحة أمامنا نخوضها بشرف الولاء الوطني، والانتماء القومي، والانحياز الديني الإسلامي والمسيحي، فلا نتردد، لأن المعطيات التي أمامنا ليست سوداوية إلى حد التسليم بقوة العدو وهو لا يملك أي شرعية ويتسند فقط إلى القوة في فرض سياساته وإجراءاته، ولكننا نملك ثلاثة أسلحة في مواجهته أولها استعدادنا للعمل والتفاني من أجل القدس أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين، ومسرى سيدنا محمد، ومهد السيد المسيح وأتباعه وتعاليمه، وثانيها شعب فلسطيني باسل شجاع يواجه العدو والاحتلال بعزيمة وصلابة وصمود وثبات، وثالثها قرارات الشرعية الدولية المسنودة بالعدالة البائنة، تاريخياً وواقعياً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش