الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نبوءات قيد التحقق

يوسف غيشان

الخميس 3 كانون الثاني / يناير 2019.
عدد المقالات: 1891

 من عام 1555 بشرنا نوستراداموس بأن هذا العام غير الفضيل (2019) سوف يشهد حربا عالمية  بين الشرق والغرب (بعد اغتيال بابا الفاتيكان ) تستمر 27 عاما ، لن ينهيها إلا سقوط جرم فضائي يؤثر على الكوكب.
طبعا لا استطيع تأكيد أصالة النبوءة، لأن كتاب اداموس تعرض، منذ صدوره، للتشويه والدس، لغايات سياسية، منذ نجاح تحقق نبوءة فيه. مثلا  ، قبل ما سنوات، تمت إضافة نبوة لكتاب داموس تقول بأن شخصا اسمه (صادم) سوف يهزم اكبر قوة في العالم، وقد نجح هذا التاجر الذكي في بيع مئات الآلاف من النسخ إلى العراق الشقيق ، وربح ما يقارب النصف مليون دينار بفقرة واحدة، وربما نجح في توريط  قيادة العراق في حرب لم يكن مستعدا لها.
هذه النبوءات ذكرتني  بقصيدة  أبي تمام في مدح المعتصم بعد تخليص فتاة (وامعتصماه) من عمورية، وهي القصيدة التي تبدأ بـ:
السيف أصدق إنباء من الكتب         في حده الحد بين الجد واللعب
وقد جاء في القصيدة بيت ينتقد المتنبئين والمنجمين الذي نصحوا المعتصم بأن يؤخر حملته على عمورية حتى الخريف، حين ينضج التين والعنب:
أين الرواية بل أين النجوم وما
صاغوه من زخرف فيها ومن كذب
تسعون ألفا كآساد الشرى نضجت
جلودهم قبل نضج التين والعنب
المعتصم لم يأبه بهم، حسب الروايات طبعا، التي ليس من الضرورة ان تكون صحيحة.
هذه الثورات الشعبية العارمة التي تجتاج العالم ، حيث كانت جميع الظروف مهيأة للثورات وللتغيير .المنجمون العتاولة والمنجمات ذوات البراطم المنفوخة بالبوتيكس، لم يتنبأ أي منهم بنصف ولا بربع ما حصل ويحصل، وهذه ليست مشكلة كبيرة...لكن المشكلة أن الأيدولوجيات  والعقائد وجميع الأحزاب المتصارعة لم يتنبأ أي منها بما حصل .
الخلل ليس في النظريات العلمية فقط، بل كان في بعض النخب الحزبية التي تمت رشوتها مباشرة او بلا مباشرة، حتى اصبحت المعارضة عند البعض جزءا من النظام ونوعا من الزينة الديمقراطية المطلوبة لدى ذكور الغرب والأمريكان.
وتلولحي يا دالية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش