الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

7 ملايين طنجرة عدس

طلعت شناعة

الأحد 30 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 2180

بعد ان نامت « عمّان» والمدن الاردنية 3 ليالِ تحت المطر وما تخلله من برْد قارص، وبحسب « توقعاتي» الطّعاميّة والغذائية ،فإن الاردنيين استهلكوا ما لا يقل عن 7 ملايين طنجرة عدس، سواء العدس « الاصفر» المجروش او « الأسمر» / الحَبّ او الذي يسمونه اخوتنا في مصر « عدْس ابو جِبّة» اي الذي يرتدي « الجبّة» وهي غطاء الرأس.
الموضوع لا يحتاج الى « عبقرية»،وانا لا أدّعي ذلك.
انا غلباااان
كما قال الفنان عادل إمام في مسرحيته الشهيرة « شاهد ما شافش حاجة «.
انشغل الناس ونحنُ منهم، بالتهام كل ما في « الثلاجات» و» المطبخ» بحجّة ان « الدنيا برْد،والواحد بجوع في الشتا». إضافة الى الشكوى من « حبْيسة البيت». وبخاصة مع التوقيت الشتوي. والذي يجعل « الساعة « بالكاد « تزحف زحف.
أحدهم عبّر عن شعوره عن حالة « المجاعة» التي اصابت اناسا خلال الايام الماضية قائلا: ما ظل في الثلاجة الاّ «التحاميل» الواحد يوخذها !!
بالنسبة للعبد الفقير ، اللي هوّ انا. فقد انتهزت الفرصة والظروف الجويّة « السائدة» حسب التعبير « الرسمي»،والتهمتُ أكبر عدد من المجلاّت والكتب القديمة التي اشتريتها قبل اسبوع من « وسط البلد» بأسعار زهيدة. مثل اعداد مجلة « العربي» و» الهلال». وكتاب الشاعر مُريد البرغوثي « رأيتُ رام الله» والذي اقرأه للمرة الثانية وبمتعة كبيرة.
 اذكر ، أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، صدرت رواية المغربي ياسين بهوش « ايام من عدس» . واستهواني العنوان وقرأتُها خلال يومين، ونسيتُ احداثها، ليس لعدم اهميتها، بل لكثرة الكتب التي اقرأها كل يوم.
وقبل ساعات، سألتني زوجتي :
ـ شو أطبخلك ؟
فجاء ردّي على الفور : طنجرة عدَس .. !
طبعا زوجتي استغربت طلبي  « المتواضع» ، في ظل توفر( الخبز  .. والخضار و اللحوم والدجاج في الثلاجة «،ولله الحمد.
عادت وكررت ذات السؤال وبصيغة ثانية كما يفعل  « المحقّقون» ، فربما يكون بَعلُها في  غيبوبة ،ولا يُدرك معنى الإجابة.!
قلت: عدَس... عدَس فقط !
وعلى مدى يومين، احتفلتُ بوجبتي  المُفضّلة . وأعددتُ  لزوم ما يلزم  مثل الزيتون والفجل والبصل الأخضر ـ المزروع في حاكورة البيت ـ. وتفقدتُ الثلاّجة، ووجدتُ  « ليمونة « في قاع الثلاّجة. فصرختُ مثل الاخ  أرخميدس : وجدتُّهاااااااااا !
وخلال  ممارسة متعتي  في تناول العدَس ، تذكرتُ مونولوج الفنانة  المونولوجيست  نعيمة عاكف في احد افلام  ( الابيض والأسود)  التي غنّت لـ   العدس ،في معارضة غنائية لرائعة الموسيقار محمد عبد الوهاب  القمح الليلة . فكانت اغنية نعيمة عاكف :
  ( العدس الليلة
 ليلة عيده
يارب تبارك و تزيده
يارب تبارك
 يارب ).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش