الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين البرشا وريال مدريد

يوسف غيشان

الثلاثاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 1889

في البيت نتعلم فن المناورة والرقص الإيقاعي حينما نتعلم فن التهرب من الشباشب المتطايرة باتجاهنا عن طريق لي الجسد بأشكال فنية تعاند معظم قوانين الفيزياء والرياضيات والفن التكعيبي، ولو رآنا أبو الجاذبية ( اسحق بن نيوتن) لكان اكل التفاحة ثم نام...بلا قوانين بلا هم.
منذ نعومة مخالبنا نعتاد على ممارسة الرياضة ، في الحارات كنا نلعب (احيا رفيق) وهي لعبة تعتمد على الركض ثم الركض والتملص من الرفيق من اجل احياء الرفيق الآخر  والعودة باللعبة الى مرحلة البداية حتى تتخدر ارجلنا، فنعود الى بيوتنا مرغمين ، ثم نعود لنكمل دروس الركض والاختباء في لعبة (طميّة العلبة) وال(طقّي واجري).
في المدرسة نتعلم القفز فوق الحواجز، ويتكئ احدنا على يدي رفيقه حتى يتجاوز سور المدرسة ويهرب للتدخين ، او حتى لمجرد الهرب والإحساس بنكهة الحرية خلال فترة الدوام الرسمي.
ثم نسجل في الجامعة ، وهناك نتعلم فن الماراثون ، الذي نمارسه يوميا خلال الجري وراء الباصات ، ونلحقها حتى نصل الى باب الجامعة، فندخل الى المحاضرة ..وننام.
ويستمر الجري بعد التخرج، لكن ظروف العمل التي لا ترحم تجعلنا نتعلم فنون الشعبطة ايضا ، والتعلق بأئ شئ يتحرك حتى نصل في الوقت غير المناسب. فنسجل وصولنا ،  ونرتمي على كرسي المكتب، بكامل رشاقتنا.
اما اذا جاءتنا رشة ماء  من السماء ،  فإننا نشرع اولا في تعلم البالية بالقفز بين المطبات، ولا بأس ببعض الدروس في التزحلق فوق الماء وممارسة الركمجة كما يسمونها(من ركوب الموج).
كل هذه الفنون ندخرها من اجل الهجوم والدفاع ، ليس من اجل الدفاع عن حقوقنا ولا الهجوم على سارقينا ، وليس من اجل الحصول على حقوقنا المنصوص عليها في الدساتير من حق السكن والتعليم والعمل والضمان، ولا من اجل تحرير اوطاننا السليبة، بل من اجل مواجهة الحاقدين من عشاق النادي الآخر .. برشلونة أم ريال مدريد، حسب موقعنا من الإعراب.... مع اننا في الواقع لا مكان لنا في الإعراب.
وتلولحي يا دالية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش