الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عناوين 2019.. كما يراها الملك

عوني الداوود

الاثنين 24 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 140


نظرة الأمل والتفاؤل ملازمة دائمة لجلالة الملك عبد الله الثاني انطلاقا من حديثه عن الجزء المليء دائما من المشهد وليس الفارغ منه كما يراه أولئك الذين لم يعتادوا على ثقافة التفاؤل والأمل وللاسف الشديد.
ولذلك فجلالته «متحمس لمستقبل الأردن»، وكان يبعث برسائل الامل والتفاؤل خلال اللقاء الصريح والشفاف والواضح والذي تشرفت بحضوره يوم أمس مع زميلة وعدد من الزملاء الصحفيين، مؤكدا بأننا تجاوزنا تحديات 2018 .
نظرة التفاؤل للعام المقبل 2019 لها اركان وركائز تستند إليه، وليست مجرد آمال ورفع معنويات، فهي تقوم على أساس أن الاردن اليوم في أفضل حالاته من الثقة والتعاون مع المجتمع الدولي، فالعلاقات الخاصة مع الولايات المتحدة أسفرت عن زيادة في المساعدات، وعلاقاتنا مميزة مع اليابان والاتحاد الاوروبي، وبالتأكيد مع الاشقاء في دول الخليج العربي، وكلها علاقات قائمة على العلاقات المشتركة والمواقف المؤمنة بأهمية الاردن ودوره المحوري والمركزي في المنطقة، والمواقف الواثقة تماما بشخص جلالة الملك ودوره الكبير كركيزة أمن واستقرار في المنطقة لحكمته وحنكته وسط اقليم ملتهب.
جلالة الملك وهو يُشخّص العام المنصرم 2018 يقول بأن البلد مرّ بظروف صعبة وكذلك الاقليم والعالم ولكن هناك بوادر انفراج في المنطقة من خلال تحسن الاوضاع في سوريا، والعلاقات والاتصالات المستمرة مع العراق، كما ان مشكلة الغاز المصري في طريقها الى الحل السنة المقبلة، مع تحسن في المؤشرات الاقتصادية الاخرى وفي مقدمتها القطاع السياحي... وكل هذه مؤشرات بالفعل تدعو الى التفاؤل (اذا تم استغلالها من قبل الحكومة والقطاع الخاص وكافة الجهات المعنية) وهنا أكد جلالته في حديثه ان الكرة في ملعب الجهات التنفيذية للعمل على ما اكد عليه دائما وابدا وهو الهمّ الاقتصادي والاصلاحات الاقتصادية التي تتقدم على الاصلاحات السياسية في هذه المرحلة، ولذلك لا بد من التركيز على نقاط اربع هي: العمل على رفع معدلات النمو، وجذب الاستثمارات، وتحسين الخدمات للمواطنين، وخلق فرص عمل للشباب.
لقاء الامس باختصار جرعة امل لعام جديد يحمل فرصًا علينا استغلالها، وترتيب أوراقنا وأولوياتنا وبرنامجنا من خلال مؤتمر يقام لهذه الغاية في البحر الميت، تشارك فيه كل أركان الدولة، كي نذهب في شباط المقبل الى مؤتمر لندن ونحن نعلم بالتحديد ماذا نريد من الدول الشقيقة والصديقة التي تداعت لحضور المؤتمر من أجل مساعدتنا، وعلينا أن نكون جاهزين.
لقاء الأمس يجدد الاولويات الاقتصادية وهموم المواطنين على سلم أولويات الملك الأقرب الى نبض الشارع، ويؤكد بأن «البلد بحاجة اليوم لمن يُشمّر ويشتغل بشجاعة وصدق».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش