الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلط الأوراق من جديد

كمال زكارنة

الأحد 23 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 372


اعلان الرئيس الامريكي الانسحاب العسكري من سوريا، يخلط الاوراق من جديد، في بلد انهكته الحروب الداخلية والتدخلات الخارجية متعددة الاطراف، وما ان ضاقت ساحة الصراع، ولاحت بوادر نهايته وقرب الانفراج السياسي، اتخذ ترامب هذا القرار، الذي استفزّ اقرب حلفاءه قوات سوريا الديمقراطية، التي هددت باطلاق سراح الاف الدواعش المحتجزين لديها ردا على القرار الامريكي، خاصة وان ظهرها اصبح مكشوفا، ومعرضة للانقضاض عليها، من قبل تنظيم داعش وجبهة النصرة وقوات النظام في اي وقت،  كما أثار القرار شكليا، حفيظة نتنياهو الذي دعا جيشه للاستعداد خشية انفلات الجبهة الجنوبية في سوريا، خاصة وان الانسحاب الامريكي يتم والقوات الايرانية وحزب الله في سوريا على حالها، عددا وتسليحا وانتشارا، علما بأن الوجود العسكري الامريكي في سوريا كان من بين اهدافه، تحجيم الوجود والنفوذ الايراني عسكريا وسياسيا في سوريا وكذلك حزب الله، ومن شأن الانسحاب العسكري الامريكي ان يؤخر اية حلول توفيقية متوقعة في سوريا، وان يؤجج الصراع مجددا بين القوى المتحاربة هناك، لان امريكا لاعبا ريئسيا في الصراع السوري، والابتعاد فجأة عن الساحة يؤدي الى انفلات بعض القوى واستقوائها على بعضها البعض، ربما وجدت كل من امريكا واسرائيل، مصلحة لهما في انسحاب عسكري امريكي من سوريا، تكون اهم نتائجه ارتفاع حدة التوتر والصراع بين القوى المتنفذة واتباعها على الساحة السورية، وزيادة في انتشار الفوضى، مما يؤدي الى تمزيق وحدة الاراضي والجغرافيا السورية، ويزيد من احتمالات تدخل عسكري اسرائيلي وتركي في الجنوب والشمال السوريين، وفي النهاية افشال مساعي التوصل الى حلول سياسية، واغلاق الافاق نحو اي تسوية في المدى المنظور، واستمرار مخطط التدمير الذي تتعرض له سوريا.
بعد عامين تقريبا على حكم ترامب، يتضح ان اهتماماته في الشرق تنصب على تحقيق هدفين رئيسين، الاول، تأمين المصالح الخاصة بالكيان الصهيوني المحتل، وفي مقدمتها توفير الامن والامان للكيان، والقوة العسكرية التي تضمن تفوقه على جميع دول المنطقة، وبسط هيمنة الكيان المحتل على كامل فلسطين التاريخية وهضبة الجولان السورية، والانتقال من كيان محتل الى «دولة» يهودية احادية القومية تتربع وتسيطر على جميع الاراضي المحتلة المذكورة، باستخدام كافة الوسائل المتاحة، دون الاكتراث بمصالح الدول والشعوب الاخرى، والهدف الثاني، السيطرة على جميع مقدرات وثروات المنطقة، ليس فقط النفط والغاز وانما كل ما يراه منتجا ومربحا والتحكم بها كيفما ومتى يشاء، كما يتضح ان السياسة والدبلوماسية لا تقعان ضمن اهتماماته واولوياته، ولا وجود لهما على اجنداته.
ارجأت تركيا موعد هجومها العسكري على قوات سوريا الديمقراطية الى اشعار آخر، بعد اعلان ترامب الانسحاب العسكري من سوريا، لانها تتوقع ان تتعرض تلك القوات لهجوم من فصائل عسكرية معادية لها، مما يريح القوات التركية من المهمة بشكل كامل، او مهاجمتها بعد انهاكها عسكريا بسبب قتالها المحتمل مع فصائل اخرى.اذن الانسحاب الامريكي له انعكاسات على مجمل الوضع السوري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش