الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفائزون : المشوار الحقيقي بدأ الآن

تم نشره في الأربعاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان – احمد فيصل بني ملحم
كوكبة جديدة من المعلمين والمرشدين التربويين الفائزين بجائزتي الملكة رانيا للمعلم المتميز والمرشد التربوي المتميز كرمتهم جلالة الملكة رانيا العبد الله بصفتها رئيسة جمعية جائزة الملكة رانيا العبدالله للتميز التربوي، خلال حفل كبير حضره نحو 1800 تربوي واعلامي وشركاء وداعمي  الجائزة .
فرحة الفائزين هذا العام لمسها كل من حضر الاحتفال. .. و» الدستور» استطلعت آراء عدد من الفائزين بالمراكز الأولى :
جائزة المرشد المتميز:
الفائز بجائزة المرشد التربوي المتميز « المركز الأول « المعلمة وجدان محمد الصرايرة قالت : فرحة عظيمة لحظه الفوز والشعور بالإنجاز واعتبارك من نخبه التربويين هي فرحه عظيمه ومما زاد عظمة الموقف و دعم هذه الفرحة ان يكون التكريم ملكيا من جلالة الملكة رانيا ومصافحتها وان تكون اول المهنئين لي بالفوز، وعندما قالت (مبارك نجاحك ومبارك للأردن وجودكم
فيه) .
وتحدثت الصرايرة للدستور عن الكم الكبير من الانجازات التي حققتها وقالت :  قمت باستغلال الاثاث الزائد وتأسيس (غرفة الارشاد باللعب) ، وتوفير عدد من الالعاب التربوية الهادفة واستخدامها في تشخيص وعلاج المشكلات النفسيه والانفعالية والسلوكية لدى الاطفال، ومن خلال خبرتنا العمليه معهم قمنا بإعداد دليل ألعاب الطفل التوحدي .
وحول ما بعد التميز قالت ان تسليط الضوء على المتميزين و ابرازهم للرأي العام يعطينا مسؤولية اكبر بالاضافه الى ما نحن مكلفين به، وسأسعى لتطوير نفسي وامتلاك مهارات جديده تدعم عملي وتعين على الانجاز وتطوير اساليب جديدة للارشاد والتوجيه، وسأساهم في صناعة المتميزين .
والشكر الجزيل والموصول لجلالة الملكة رانيا الداعم الاول للتعليم والمعلمين والراعي الاول للتميز ودعم الابداع وتشجيعه.
جائزة المعلم المتميز:
الفائزة بجائزة المعلم المتميز عن الفئة الأولى الروضة والتعليم الاساسية من الصف الاولى حتى الثالث وحصلت على « المركز الأول « المعلمة خديجة سليمان الزغاميم قالت : بالتوفيق من الله, ومن اهتمام جلالة الملكة رانيا العبدالله بتكريم المعلم ولد الفرح, واضافت : في مسيرتي المهنية نفذت المئات من النشاطات والفعاليات التي أحدثت أثرا في الاجيال المتعاقبة ومنها اعتباري نجمة اردنية في سماء الدول العربية لامثل المعلم الاردني لتصميمي لمدينة التعلم بالالعاب وواحتي حياتي للتعلم وحديقة القراءة وفزت وطلبتي بمسابقات محلية ووطنية ودولية، وألّفت  3 كتب آخرها كتاب «الإرشاد الأسري بين النظرية والتطبيق»، وتلقيت 51 دورة تدريبية، 12 دبلوم متخصص و4 ماجستيرات مصغرة بمواضيع متنوعة ودكتوراة مهنية مصغرة من جامعات محلية وعالمية,إعداد 10 بحوث مختلفة المواضيع التربوية، في المبادرات وقدمت19 مبادرة عالجت قضايا بيئية وتربوية وتعليمية وصحية وتطوعية وتوعويه  فزت دولياً بمبادرتي»إعادة التدوير» وعلى مستوى الأردن «مريول الإخوة» و « الطفيلة تقرأ»، أعددت ما يزيد عن 50 نشرة تربوية موجهة لمختلف أطراف العملية التربوية، وتدريب ما يقارب 80 طالبا جامعيا و50 معلمة على إعداد الوسائل التعليمية ومواضيع تربوية متنوعه، إنشاء مكتبة الكترونية لكافة المواد الخاصة بطلبة الصف الثاني الأساسي، تصميم مدونتي التعليمية على الشبكة العنكوبتيه، موقعي على اليوتيوب، وابتكار ما يزيد عن 10 استراتيجيات تدريس و10 استراتيجيات تقويم وتطبيقها بكفاءة، واعتبار الأهل شركاء بتعلم الابناء ومئات من الانجازات الموجهة .
الفائزة بجائزة المعلم المتميز عن الفئة الرابعة التعليم الثانوي الاكاديمي في الصفين الحادي عشر والثاني عشر، حجب المركز الأول هذا العام وحصلت على « المركز الثاني « المعلمة ليلى عبدالله حداد وقالت ان الانسان مهما كان كبيرا ام صغيرا يسعد بالفوز والتكريم، فما بالكم لو كان الفوز في اكبر مسابقة للمعلمين، والاهم ان يكون التكريم من قبل الملكة رانيا العبدالله بشخصها -الله يحميها ويحفظها، وشهادتها بأنني متميزة، هي اجمل وأرقى تكريم ممكن  أن يحصل عليه المعلم الاردني.
وانجازاتي ممتدة ، ورسالتي هي تحضير الكفاءات  العلمية وزرع روح المبادرة في طالباتي ،فقمت بنفسى بتصميم  ورشات تنمية  متنوعة  داخل المدرسة، وتقوم طالباتي كل عام بإدارة وتنفيذ 6 مشاريع توعوية مختلفة يستفيد منها افراد المجتمع المحلي، واطلقت العديد من المبادرات ومنها مبادرة قاعة العالمات الصغيرات؛ وهي قاعة مجهزة بجهاز عرض ومرتبة بحيث اطبق فيها استراتيحيات التدريس الحديثة .
وفزت في المركز الاول على مستوى المملكة بجائزة انتل للمعلمين، وشاركت في تأليف منهاج العلوم الحياتية للصف الحادي عشر العلمي ، ولي مؤلف اسمه « كتابي الاول لتدريس اللغة العربية للأطفال» وغيرها.
والمشوار امامي طويل ولكنه جميل والافكار كثيرة والطموح كبير، والعطاء لا ولن يتوقف بإذن الله، فلقد رزقني الله بحب العلم والتعليم، وبدأت منذ اللحظة التي فزت بها بالجائزة بنشر ثقافة التميز، مع التأكيد على انني لن اقف هنا ، فالمشوار الحقيقي بالنسبة لي  قد بدأ الآن .
الفائز بجائزة المعلم المتميز عن الفئة الخامسة التعليم الثانوي المهني في الصفين الحادي والثاني عشر وحصل على « المركز الأول « المعلم احمد عبداللطيف فسفوس قال :  شعوري لحظة اعلان فوزي بالجائزة كان شعورا رائعا يمتزج فيه الفرح والسرور مع الفخر والامتنان لجلالة الملكة رانيا التي منحت تلك الفرصة للنجاح وإبراز أعمالنا وتقييمها من قبل لجان مؤهلة ومدربة وذات خبرة كبيرة في المجال التربوي.
وانجازاتي خلال الفترة الماضية اذكر منها مبادرة الصف المناوب، ومبادرة حفظ النعمة، ومبادرة الشبكة البيئية في التعليم، وتدريب المعلمين في كيفية استخدام اللوح التفاعلي، وعمل بحث استقصائي لتقييم مبنى المدرسة، وإعطاء حصص إضافية مجانية للطلبة، والتعاون في مجال مكافحة المخدرات مع إدارة مكافحة المخدرات وعمل دورة كاملة حول مخاطره بالتعاون مع نادي وادي السير.
والتميز ما بعد التميز هو نشر ثقافة التميز ونقل المعرفة وتشجيع المعلمين على التقدم للجائزة مما يسهم في زيادة المنافسة، مع التاكيد بان التوثيق والتطوير والتخطيط هو أهم ركائز النجاح.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش