الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيتونة وياسمينة

طلعت شناعة

الثلاثاء 18 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 2162

 كل صباح يحدث هذا..
أخرج مبكرا . تقريبا مع قطرات الندى. تقريبا قبل ان ترسل الشمس اشعتها الى اختها الارض.
أفعل ذلك ليس من باب الرومانسية ، بل لأن تحولات حدثت في بيتنا اضطرتني لاكتشاف»حياة»جديدة لم اعهدها منذ سنوات.
الطفل الذي انا والده صار يوقظني من»عز النوم»لارافقه الى المدرسة .
عادة ما نتحدث سويّة في امور هو « خالد 13 سنة « يحددها مثل آخر اخبار فريق « يوفنتوس» الايطالي لكرة القدم الذي يعشقه.
طبعا اضطر لسماعه عملا بمقولة «إذا كِبر ابنك ، شاركوه هواياته».
وخلال المشوار..
اكتشفتُ فيما اكتشفتُ شجرة زيتون تعانق شجرة ياسمين. اقول عناقا وهو كذلك. فحين اقتربت اتأمل المشهد رأيتُ شجرتين تداخلتا بشكل غريب وغير متوقع.: زيتونة جذرها في الرصيف وياسمينة جذورها في البيت المجاور. لكنها لم تجد»صدرا حنوانا تلوذ به وتحتضنه»سوى شجرة الزيتون.
حبات الزيتون الخضراء اقتربت من زهر الياسمين ووشوشته مثل صديقة او مثل حبيبة او مثل فرح قريب.
كل صباح يحدث هذا ..
 ابتسم لرفاق ابني من الكائنات الصغيرة التي تغسل النهار ببراءتها ، والمح نظرات الصغير نحو»زيتونة الياسمين»كما اسميناها. فادرك ان»الولد سر ابيه».
وفي ساعات المساء..
اخرج في الليل كي اسير قليلا.. أو للدقة لكي القي نظرة على صديقتي»زيتونة الياسمين» ، فارى رجلا وامرأة يشربان الشاي على شرفة منزلهما المجاور.
اقرأ عليهما السلام.. وأمضي أتأمل سرب الاشجار المجاورة. أخون ياسمينتي وزيتونتي وأحتفل بالمساء على طريقتي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش