الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات في المفرق والبادية الشمالية تؤكد وقوفها إلى جانب «الدستور» والانتصار لقضايا الأمة

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2015. 03:00 مـساءً

 المفرق – الدستور - محمد الفاعوري
أكدت فعاليات شبابية وأكاديمية وحزبية وقادة مجتمع في المفرق والبادية الشمالية وقوفها الى جانب صحيفة « الدستور» ودعم مسيرتها ومواقفها الثابتة في بيان الحق وتأكيده وكشف الزيف والتضليل والانتصار لقضايا الامة والتعبير عن انتماء هذا الشعب لامة واحدة تكافح من اجل وحدتها الشاملة ورسالتها الانسانية العظيمة .
واستنكروا في بيان لهم الهجمة الشنيعة لسفارة العدو الاسرائيلي على صحيفة «الدستور» لموقفها الثابت إزاء القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني المشروع بالدفاع عن وطنهم ومقدساتهم وإنسانيتهم.
واعتبروا أن ماورد في بيان سفارتها في عمان يوضح حقيقة إسرائيل في قمعها لحرية التعبير والرأي ويدلل بشكل واضح أن صحيفة «الدستور» أصابتها في مقتل لاتريد للعالم أن يتيقظ له في حقيقة أنهم يقتلون الإنسانية ويستبيحونها وهي شريعتهم يمارسونها بحق شعب فلسطين دونما رحمة واعتبار لأحد أو مراعاة للعهود والمواثيق الدولية .
وأشاروا  إلى أن مضمون البيان هو بمثابة تأكيد أن « الدستور» صاحبة رسالة وأنها سلاح ماضٍ في وجه العدوان والشر أينما وجد لافتين أن كلمة الدستور التي زلزلت إسرائيل تعد انتصارا ووسام فخر يضاف إلى مخزونها ورصيدها من مواقفها الوطنية والقومية والإنسانية .
وأكدوا في البيان أن صحيفة « الدستور» كانت ولا تزال صحيفة كل العرب بل كل إنسان في كل مكان انتهكت حقوقه وإنسانيته حتى غدت منبرا للكلمة الحرة والصادقة ضمت جنود محترفين من الكتاب والصحفيين والفنيين والإداريين تسلحوا بالكلمة الجريئة والدفاع عن قضايا الوطن والأمة .
وقالوا في البيان « إن الدستور لم تكن يوما شائنة في كتاباتها أو همجية في طرحها بل موضوعية وشفافة وصادقة في تناولها لقضايا الأمة والوطن وعادلة في تأكيدها لحق الشعب الفلسطيني في أن يعيش على أرضه بكرامة وان تصان إنسانيته وحقوقه في ظل همجية الممارسات والاعتداء الجائر لإسرائيل على فلسطين وشعبها «.
وعبروا عن أملهم في أن تتجاوز « الدستور « ماتمر به من أزمة مالية ومايعصف بها من ظروف  تتجرعها لوحدها دونما اهتمام أو التفات من قبل الحكومة وغيرها التي على الرغم من ذلك ألا أنها ظلت كجلمود صخرة صامدة عصية على النيل منها تطالع قراءها كل يوم تنقل لهم الخبر والحدث والآمال بهمة ادارة تحريرها وصحفييها وجميع كوادرها الذين أخلصت «الدستور» لهم فأخلصوا لها « .
وختموا البيان « اننا اليوم لنؤكد دعمنا لموقف « الدستور» الثابت تجاه القضية الفلسطينية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني و يتعرض له الأقصى و القدس الشريف والممتلكات والمقدرات على ارض فلسطين وأننا لندعو الله أن تستعيد الجريدة عافيتها لتظل المنبر الإعلامي الحر وصوت الحق ونتمنى لها ولكل العاملين فيها ولإدارتها وهيئة تحريرها مزيدا من النجاح والتوفيق في أداء رسالتها الصحفية».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش