الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحريض نتنياهو العنصري الفاقع

حمادة فراعنة

الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 813

حينما جرت انتخابات البرلمان الاسرائيلي في مناطق الاحتلال الأولى عام 1948، يوم 17/3/2015، انتض نتنياهو بعنصريته الفاقعة، ودعا اليهود للذهاب الى صناديق الاقتراع رداً على تجاوب فلسطينيي الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة لنداء القائمة البرلمانية المشتركة، للمشاركة في الانتخابات والذهاب الى صناديق الاقتراع، على أثر تشكيل القائمة المشتركة من تحالف التيارات السياسية الفاعلة لدى الجمهور العربي في مناطق 48 : 1 – التيار اليساري المكون من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحزب الشيوعي، 2 – التيار الاسلامي، 3 – التيار القومي المتمثل بالتجمع الوطني الديمقراطي، ومعهم حزب الحركة العربية للتغيير برئاسة أحمد الطيبي.
نتنياهو أطلق يوم الانتخابات ذاك، نداء العنصرية بقوله « ان العرب يتدفقون الى صناديق الاقتراع مثل الدبابير « وحث على الذهاب الى صناديق الاقتراع من قبل اليهود بهدف رفع نسبة مشاركتهم وتقليص نسبة وتأثير الصوت العربي في نتائج صناديق الاقتراع، وقد كانت تقديرات نتنياهو صحيحة، فقد زاد تمثيل الوسط العربي الفلسطيني في تلك الانتخابات من 11 الى 13 مقعداً.
بنفس طريقة تدخله تلك، لم يتردد نتنياهو في التأثير على نتائج انتخابات المجالس البلدية التي جرت يوم 30/10/2018، وخاصة لدى البلدات المختلطة، وهي : حيفا وعكا ويافا واللد والرملة والناصرة العليا وكرميئيل، ففي هذه المدن السبعة، لديها أكثر يهودية اسرائيلية وأقلية عربية فلسطينية لا تقل عن عشرين بالمائة من عدد سكانها، وقد برزت نتائجها بشكل ايجابي، عبر نجاح ممثلين للوسط العربي فازوا بنسب غير مسبوقة في الانتخابات البلدية وهذا يعود الى : 1 – زيادة الوعي الوطني القومي بأهمية المشاركة في الانتخابات لتعزيز صمود الفلسطينيين في وطنهم وفي بلداتهم وضرورة الحصول على الخدمات التي يستحقونها طالما أنهم يدفعون الضرائب المطلوبة والمفروضة عليهم، ولذلك انتصرت المعادلة التي تقول مقابل الضرائب نريد خدمات ومقابل التصويت نريد مواقع نيابية لتمثيلنا سواء في البلديات أو البرلمان، أما السبب الثاني المحفز لتوسيع حجم المشاركة في الانتخابات البلدية فيعود الى نجاح كتلة القائمة البرلمانية المشتركة في التحالف والأئتلاف، وشكلت نموذجاً يُحتذى وقاعدة للاعتماد عليها وعلى نتائجها لدوافع المشاركة في الانتخابات البلدية.
في الحالتين الانتخابيتين تدخل رمز العنصرية نتنياهو، في الانتخابات البرلمانية يوم 17/3/2015، وفي انتخابات المجالس البلدية والمحلية يوم 30/10/2018، لتقليص التأثير العربي على النتائج وعرقلة التحالفات في تشكيل القوائم، ومنع نتائج التصويت من الحصول على حقائب خدمات مهمة لممثلين عرب نجحوا في المجالس البلدية المختلطة والتي حققوا فيها نتائج متقدمة لأول مرة بهذا المستوى من التمثيل العددي، فقد تدخل نتنياهو لدى بلدية حيفا أكبر المدن المختلطة ليحول دون أن يكون رجا زعاترة من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة نائباً لرئيس البلدية، وقد اتصل شخصياً ومباشرة مع رئيسة البلدية المنتخبة عينات كليشروتم وحرضها على عدم التوصل الى اتفاق بينها وبين زعاترة، مثلما تدخل لنفس السبب وزير الداخلية أريه درعي ووزيرة الثقافة ميري ريغف.
وقد عزا الكاتب تسفي برئيل في هأرتس سبب تدخل نتنياهو ودرعي وريغف الى أن مضمون الاتفاق بين رئيسة البلدية وزعاترة عن الجبهة الديمقراطية، ينص على أن « الطرفين يلتزمان بصد كل خطاب عنصري، وادانة كل جهة تؤيد العنصرية ضد أي مجموعة سكانية مهما كانت دون التمييز في القومية، أو الدين، أو العرق، أو الجنس، بما في ذلك ضد السكان العرب « وشمل أيضاً أن « رئيسة البلدية تعتبر السكان العرب مواطنين متساوي الحقوق ولهم اسهام خاص في البلدية، ورأس المال البشري فيها، الى جانب كل سكان حيفا من كل الطوائف «.
نتنياهو ودرعي وريغف رفضوا هذا المضمون لأنه ببساطة يتعارض وينسف قانون « يهودية الدولة « العنصري الذي تم تشريعه من قبلهم من خلال حكومة نتنياهو والأحزاب والكتل عبر البرلمان الاسرائيلي يوم 19/7/2018.  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش