الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضمير يسكن القلوب والعقول... وليس الجيوب !!!

م. هاشم نايل المجالي

الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 512

اذا ما اشتدت وطأة الحياة وتأزمت الكلمة وعجز العقل عن التمييز بين الواقع والخيال او بين الشيء ونقيضه، عندئذ نلجأ للحكمة التي هي خلاصة تجارب الناس لسنين طويلة، والحكمة لا تأتي الا من التجربة والتجربة لا تأتي الا بالعمل وكما قيل اسأل مجرب ولا تسأل طبيب.
وما أحوجنا اليوم لمثل لتلك التجارب نتزود بها حكمة وعبره، وقال احد الشعراء ولا المصائب إذ يرمى الرجال بها... بقاتلات اذا الاخلاق لم تصب، فعندما تشتد علينا الازمات وتضيق صدورنا وتظلم الخطوب وتغلق امامنا الابواب وتسود امامنا الدروب وتنقطع بنا السبل، فلا هادي لنا الا الله قال سبحانه وتعالى
( ففروا الى الله اني لكم منه نذير مبين ).
فهو الطمأنينة في طاعته والهروب من عقابه وما اكرم وارحم الله فلا هم مع الله فبيده صلاحه وبيده الفلاح وبيده الهدى، فاذا كنا مخطئين بتصرفاتنا وسلوكنا وقراراتها وافكارنا ومست الافراد من المواطنين ومست قيمنا ومبادئنا واخلاقنا وعاداتنا نحو الاسوأ فعلينا ان نعترف اننا مذنبون وصحيفتنا كثير فيها نقاط من السواد، فلا ملجأ لنا الا بالتغيير والاصلاح الحقيقي.
والشعب منذ سنوات يتحدث عن العديد من الازمات وعن لقمة العيش وسوء حالته حتى لجأ البعض الى الهجرة للبحث عن العمل او الانحراف وتجارة المحظورات او البلطجة والعنف، لينفرد الاعلام بمساحات كبيرة لتغطية ذلك والكثير لا يعرض حلولاً بل يتحدث عن الازمة فقط دون ان يستخدم الاعلام الارشادي لشرح الاساليب المثلى لمواجهة تلك الازمات، او تفعيل مبدأ التكافل والتضامن او الترشيد الاستهلاكي او تقديم حلول عملية ذات جدوى.
والاعلام الناجح هو الاعلام الذي يطرح القضية بكل جوانبها مع الحلول المتعلقة بها ويبحث عن اسباب حدوثها والبدائل لمعالجتها قابلة للتنفيذ والاستعانة بخبراء وحكماء من اجل ذلك.
فشكاوى المزارعين واضحة ولدينا من الخبراء من يقدم الحلول للخروج من الازمة، كذلك اصحاب المصانع واصحاب المحلات التجارية التي اغلق العديد منها وغيرها الكثير.
وعندما يكون على الحكومة ان تتخذ قراراً هاما ًعليها ان توازن بين الايجابيات والسلبيات لهذا القرار بكل دقة ومدى تأثيره، وان تكون موضوعية بالتفكير، فالتفكير في السلبيات او في المخاطر مهم ولازم وضروري لانه يدفعني الى توخي الحيطة والحذر والحرص حتى لا تكون هناك ردود افعال سلبية.
والخوف من الفشل يكون من اقوى دوافع النجاح والمسؤول الايجابي الذي يفكر في كل ذلك قادر على التخلص من سلبيات القلق والتوتر والخصام، كونه قادرا على الخروج من الازمات بأقل قدر ممكن من الخسائر بل منهم من يحول الازمات الى فرص للنمو والتقدم الايجابي، وهذا اللون من التفكير يدفع المسؤول الى الابداع وخلق افكار جديدة تجعله متميزاً في العمل وتغير من الواقع نحو الافضل.
والازمات اصبحت على لسان الكل اغنياء وفقراء كباراً وصغاراً فهي مكون حقيقي من مكونات الحياة وهي احدى افرازات العولمة والمدنية الحديثة، وقد نجد الازمة ايضاً داخل النفس البشرية فهي تتلون وتتعدد بأشكال مختلفة اقتصادية وسياسية واجتماعية وروحية ونفسية وتعليمية وصحية.
والحاجات الانسانية متعددة ومتزايدة وغير مشبعة والاصعب من ذلك كله ان توجد ازمة ضمير واخلاق خاصة عندما يستفحل الفساد في جسد المجتمع، وهذه الازمة يتفرع منها ازمات ومصائب كثيرة حتى باتت سلوكيات الكثير غير مألوفة، وكثرت النميمة والخمول والجمود والوصولية والانتهازية والتملق والنفاق الاجتماعي خاصة عندما يموت الضمير الحي في ظل هذه الشوائب السلوكية، والتي يجب ان تبقى بعيدة كل البعد عن سمات المواطن المنتمي الصالح.
فالضمير يسكن القلوب والعقول وليس الجيوب، ويدلنا على الصواب من الخطأ ونتمنى ان نرتقي بضمائرنا الحية الى مجتمع ليقلع بعزم وحزم نحو العطاء والعمل والانجاز لنحقق النهضة لا ان نبقى ندور في حلقة مفرغة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش