الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محاضرة للباحث مجدي ممدوح في الجمعية الفلسفية

تم نشره في السبت 15 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان 

عقدت الجمعية الفلسفية الأردنية محاضرة ضمن فعاليات ملتقى الثلاثاء حاضر فيها الباحث مجدي ممدوح حول واقع التجزئة الذي يعيشه الوطن العربي والمتمثل بالدولة القُطرية. 

وذهب ممدوح أن هذا الواقع لم يكن وليد الظاهرة الإستعمارية كما هو متداول لدى جل الباحثين في القضية القومية العربية. وأضاف أن واقع التجزئة هذا يضرب بجذوره إلى ما قبل سايكس بيكو. فالعرب لم يكونوا أمة واحدة إبان العصور العثمانية. بل أن فكرة الدولة لم تتحقق في الحضارة العربية عبر تاريخها الطويل، ولم يظهر في التاريخ سوى سلط متعاقبة لم تتمتع خلالها المجتمعات العربية بالوحدة العضوية التي تؤهلها للدخول تحت مسمى دولة ، لأن الظروف التاريخية لم تتح لها الإنصهار في بوتقة واحدة كما حصل لدى بعض الأم في التاريخ القديم. 

وأشار ممدوح أن المقارنة مع دولة مثل الصين تُظهر الفارق بين العرب والصينيين الذين حققوا دولة عضوية متماسكة تدين بالولاء لسلطة مركزية في حقب تاريخية ممتدة طويلا في التاريخ، في حين بقيت الولاءات للقبيلة هي المتسيدة عبر تاريخ العرب الطويل. 

وأشار المحاضر إلى أن هذا الرأي يتبناه تيار فكري هو تيار الواقعية الجديدة والذي يمثله خير تمثيل المفكر البحريني محمد جابر الأنصاري. وقد اتخذ هذا التيار من الخلدونية منطلقا لتحليلاتهم حول تطور المجتمعات العربية خلال عصور التاريخ . ولا يرى هذا التيار أن النظريات الاجتماعية الحديثة تصلح في مقاربة المجتمعات العربية، لأن جل النظريات الغربية تنطلق من مبدأ الصراع الطبقي بوصفه العامل الأساسي في بلورة الأمم والدول في العصر الحديث، في حين أن الصراع الأساسي الذي حكم تطور التاريخ العربي هو الصراع بين البادية والحاضرة.

 

وخلص ممدوح من كل ذلك أن العرب لم يعرفوا الدولة بمفهومها الحديث ـ والدولة القطرية الحالية ليست دولة بالمعنى الحديث للدولة، لأنها ليست دولة أمة، والذي هو الشكل الوحيد للدولة منذ دخولنا العصر الرأسمالي في القرن السابع عشر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش