الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يغتال الصحافة الفلسطينية

كمال زكارنة

الخميس 13 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 346

فشل الاحتلال الاسرائيلي، في الوصول الى منفذي عدة عمليات مسلحة ضد المستوطنين، في الاراضي المحتلة، فأخذ يتخبط ويتصرف بشكل جنوني من غير انضباط عسكري ولا اخلاقي ولا انساني، وتاه سلوكه الانفعالي وهام على وجهه في شوارع رام الله وطولكرم، ومدن وقرى ومخيمات فلسطين، واقتحم وهاجم وقتل وجرح، وعبث وتسبب بالدمار والخراب، لكنه ظلّ فاشلا خائبا لان الذين يبحث عنهم طلقاء، يزرعون الرعب في نفوس وقلوب المستوطنين.
الحقد الاحتلالي الاعمى، دفعه الى اقتحام مقر اهم مؤسسة اعلامية فلسطينية..وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية «وفا»، لتفريغ شحنات الحقد والكراهية والعداء الزائدة في جسده الخبيث، وعاث الفساد والخراب في اقسامها، واعتدى على الزملاء الصحفيين، واجبرهم على الخروج الى العراء في الاجواء الباردة واعاق عملهم، وسرق بعض المحتويات واستولى على معدات واجهزة وآلات وادوات ومواد اعلامية وصادرها، وهذه ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة التي يعتدي فيها الاحتلال، على وكالة وفا وغيرها من الوسائل والمقار الاعلامية والصحفية الفلسطينية، فقد سبق له ان قصفها بالصواريخ ودمرها عدة مرات.
لكن «وفا» لها خصوصية ورمزية وطنية خاصة، فهي منجز وطني فلسطيني تاريخي، ومثلت وما تزال الاعلام الرسمي الفلسطيني منذ عشرات السنين، ولها دور وطني بارز، في الدفاع عن القضية الفلسطينية والشعب والحقوق الوطنية الفلسطينية في الداخل والخارج، والاعتداء عليها يعني الاعتداء على الشعب الفلسطيني ومؤسساته الوطنية ورموزه النضالية، والاحتلال يهدف من وراء هذه الاعتداءات الى محاولة اسكات الصوت الفلسطيني، الذي يوصل الرسائل الاعلامية والصحفية، التي تفضح سلوكه وممارساته وسياساته الارهابية والاجرامية في القدس وعموم الاراضي الفلسطينية المحتلة، الى العالم وتضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته ازاء اعمال القمع الوحشية التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين ضد البشر والشجر والحجر والارض، فهو -الاحتلال-يدرك جيدا، حجم واهمية الدور الوطني الكبير، الذي تقوم به «وكالة وفا» في تعرية سياساته وكشف الحقائق التي يحاول اخفاءها وتزويرها، وفي التصدي لماكنة الاعلام الاحتلالية التي تتعمد الكذب وقلب الحقيقة وتغيير الرواية الفلسطينية، واحلال الرواية اليهودية الصهيونية الكاذبة مكانها.
جميع وكالات الانباء العربية والعالمية، واتحادات الصحافة والاعلام العربية والاجنبية، مدعوة للتضامن مع وكالة «وفا» الفلسطينية والوقوف الى جانبها، وادانة اقتحام جيش الاحتلال لمقراتها والاعتداء على العاملين فيها ومصادرة محتوياتها، ان هذا الاعتداء يعتبر اعتداء واضحا وصارخا، على الحريات الصحفية والاعلامية في فلسطين والعالم، وعلى حرية الرأي والتعبير التي كفلتها المواثيق والاعراف والقوانين الدولية، ومحاولة مكشوفة لتكميم الافواه لمنع فضح جرائم الاحتلال والكشف عنها امام العالم.
الارهاب الاسرائيلي الذي وصل الى الصوت والكلمة والصورة، يمثل خطرا حقيقيا على الحريات الصحفية في فلسطين، التي هي جزء لا يتجزأ من الحريات الصحفية العالمية، المطلوب حمايتها وتوفير المناخات الملائمة لعملها واستمرار تأدية رسالاتها المختلفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش