الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوطن ليس الحكومة... !!!

م. هاشم نايل المجالي

الثلاثاء 11 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 472

كثير من المواطنين يخلط بين مفهوم الوطن ومفوم الحكومة على اعتبار انهما وحدة حال مكونة لبعضها، وكلنا يعلم ان الحكومة هي ادارة سياسية لادارة شؤون البلاد وفق القوانين والتشريعات والمعطيات والمتغيرات، ورسم السياسات والاستراتيجيات المتعددة والمتنوعة للتنمية والاستثمار وغيرها، وهي ذات فترة زمنية محدودة من عمر الوطن، بينما الوطن هو التاريخ والجغرافيا والتراب الذي احتوى وضم عظام الاباء والاجداد، هو الفكر والعادات والتقاليد.
لذلك اذا كان هناك اعتراضات على سياسة اي حكومة فمن حق المواطن محاسبة الحكومة بالطريقة المناسبة الديمقراطية للتعبير عن ذلك وفق اسس وضوابط وسلوكيات غير مؤذية وغير سلبية، ولكن ليس من حق اي احد ان يعبر عن حقده على الوطن وكأن الوطن للحكومة وليس للشعب.
فنجد كثيراً من المواطنين يعبر عن غضبه بالتكسير للواجهات الزجاجية ورمي الحجارة وحرق السيارات وغير ذلك من التصرفات المؤذية التخريبية، وكأنهم يريدون ان ينتقموا من الوطن بدل ان نقدسه في كل الاحوال والظروف والازمات والمتغيرات.
فعلينا أن لا نكسر مصباحاً ينير طريقاً مظلماً وهو دالة الى بيت او مستشفى فالوطن الذي ننشده لا يكتمل الا بتكامل ادوارنا والتي من الواجب ان نؤديها، فهناك مسؤوليات عديدة اتجاه مجتمعنا لتحقيق المنجزات والمكتسبات فلقد واجهنا كثيراً من الازمات والتحديات ورغم كل ذلك حققنا الكثير بتكاتفنا وبكل عقلانية، فهناك فرق كبير بين التطوير والبناء المستمر وبين السعي للتدمير من اجل التعبير عن الغضب.
فالوطن والمواطن علاقة انتماء تنبع من القلب وعلى اساس الحق والواجب فحب الوطن فطرة في داخل الانسان ينبض به قلبه ويجري في دمه، وكل من غادر وطنه سواء كان اختيارياً او مجبراً او لضرورة يبقى الشوق والحنين اليه ساكناً في نفسه ووجدانه، فهو المكان الذي ولد فيه وتربى ونشأ فيه ففيه الذكريات التي لا تنسى وفيه الاباء والاجداد والاهل والاصدقاء.
ولقد قال الغزالي ( والبشر بألفون ارضهم على ما بها ولو كانت قفراً مستوحشاً وحب الوطن غريزة متأصلة في النفوس تجعل الانسان يستريح الى البقاء فيه ويحن اليه اذا غاب عنه ويدافع عنه اذا هوجم ويغضب له اذا انتفض ).
وهناك من الشخصيات السياسية والاجتماعية وغيرها والتي لديها اجندات شخصية وتعتبر نفسها مهمشة او حاقدة على حكومة او شخصيات معينة لسبب او لآخر تجدها تحرض الناس وتصعد نفوسهم ضد الحكومة وتنقص من قيمتها وكأنها امام قدراته لا شيء تذكر وعلى ان الحكومة غير قادرة على ادارة سياسية الدولة، كل ذلك تحريض من اجل التدمير لمقدرات الوطن مهما كانت فكر او اضعاف للولاء والانتماء او احباط او زيادة توتر.
فكانت الفاظهم نابية وسلوكياتهم قاسية بحق الوطن كما وانه يحرق ويكسر بالمقدرات الوطنية خاصة عندما تدب الفوضى الشعبية ضد القوى الامنية او ضد المقدرات الوطنية او العزوف عن العطاء.
فلا فرق بين المنحرف فكرياً ويعبث بمقدرات الوطن دماراً وتخريباً وبين ذلك السياسي الذي يلعب بالعواطف والعقول لتحقد على وطنهم فالأمر سيّان.
ان التعبير عن حب الوطن والانتماء اليه ليس بالشعارات او حضور الاحتفالات والمهرجانات وإنما الشعور بالولاء والانتماء المترجم الى الفاظ وسلوكيات ايجابية اتجاه الوطن.
هناك اخطاء وثغرات وزلات وقرارات حكومية وتعيينات وسلوكيات وغيرها نجد انها غير صائبة ومضرة بالمواطن، ولكن بالمقابل هناك لغة اعتراضية عقلانية للتعبير، عن ذلك وبالاحتجاج السلمي دون الاساءة اللفظية والسلوكية او التعبيرية لنبقى جميعاً ابناء وطن واحد متكاتفين لا متناقضين ولنرفع علم بلدنا ونهتف باسمه ولنواجه اعداء الوطن اياً كان مكانهم واسلوبهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش