الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موقف أردني ثابت برهن صوابه حيال الوضع في سوريا

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

برهن الموقف الأردني الثابت منذ اندلاع الأزمة السورية مطلع العام 2011، على صوابه وعمقه، يوم نادى بالحل السياسي مخرجاً لأزمة الأشقاء، وهو ما عبّر عنه جلالة الملك عبد الله الثاني ومختلف مسؤولي الدولة، في موقف متجانس متناسق، كان همه الأول الحفاظ على دماء الأشقاء ووحدة أرضهم واستعادة الأمن ووقف شلال الدم الذي أصاب سوريا وغيرها من الأقطار العربية.
بالأمس جدّد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في تصريحات صحفية مشتركة مع المبعوث الأممي ستيفان ديمستورا، التأكيد على موقفنا الثابت بأنه لا بد من التوصل إلى حل سياسي لهذه الأزمة وأنه لا بد من أن ينتهي القتل وينتهي الدمار وتستعيد سوريا عافيتها ودورها ركناً أساسياً من أركان الاستقرار في المنطقة، ومكونا أساسيا أيضا من منظومة العمل العربي المشترك.
إننا نؤمن في الأردن بأهمية وأولوية أن تكون حماية سوريا والحفاظ على وحدتها واستقلاليتها وحماية الشعب السوري الهدف الذي تتكاتف جميع الجهود من أجله، وأن يتم تفعيل الدور العربي في الملف السوري، كي يساعد في التوصل إلى حل سياسي يقبله السوريون وينهي هذه الكارثة التي لا تزال سوريا الشقيقة والمنطقة والعالم يعانون مع تبعاتها.
إن ما عانته الشقيقة سوريا، يدفعنا في الأردن انطلاقاً من واجب العروبة والدم والجيرة والحرص المشترك على أمن وسلامة أهلنا في سوريا، أن ندفع بكل ما أوتينا من شبكة علاقات، نحو دعم الجهود المستهدفة للتوصل لحل سياسي للأزمة، وهو ما أكده الوزير الصفدي بأننا مستمرون في الأردن في بذل كل ما نستطيعه من جهد من أجل إنهاء الأزمة وإعادة الأمن والاستقرار إلى سوريا.
لقد تحمّل الأردن جرّاء أزمة الأشقاء أعباء كبيرة، فكانت أرضنا أرضهم وتقاسمنا مع الأشقاء من الذين لجأوا لأرضنا لقمة العيش والمسكن والمشرب، وهو واجب الشقيق تجاه شقيقه، وواجب الضمير والإنسانية، ويحدونا الأمل دوماً أن تنهض الشقيقة سوريا من كل جراحها، التي رفضنا من البداية التدخل في شؤونها الداخلية، فما كان الأردن إلا في خانة الحفاظ على أمن واستقرار جارتنا، قناعة وإيماناً أن المتاجرة بدم الشعب السوري، ستكون لعنة على من أباحها، وعليه كنا في الأردن قيادة وحكومة وجيشاً وشعباً في موقف متجانس، مفاده أن سوريا أرضاً وشعباً هي خاصرة الأمة وركن مهم فيه وأن استباحة دماء أهلها سيصيب الأمة بالوهن، ولا بد لها أن تتعافى لينعم أهلها بالأمن والاستقرار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش