الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يرد على انتهاكات المجموعات الإرهابية بريف حماة الشمالي

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً



دمشق - ردت وحدات الجيش السوري العاملة في ريف حماة الشمالي بالأسلحة المناسبة على اعتداءات مجموعات إرهابية ومحاولات تسللها باتجاه النقاط العسكرية التي تحمي المدنيين في القرى والبلدات الآمنة وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين.
وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة من الجيش رصدت محاولة تسلل مجموعة إرهابية من قرية معركبة بريف حماة الشمالي باتجاه نقطة عسكرية في المنطقة وتعاملت معها بالأسلحة المناسبة ما أدى إلى مقتل وإصابة معظم أفرادها. ولفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش متمركزة في قرية المغير بريف منطقة محردة الشمالي دمرت نقطة محصنة بمن فيها لإرهابيي تنظيم ما يسمى «أحرار الشام» في محيط قرية تل الصخر اعتدت بالأسلحة الرشاشة على نقطة عسكرية في خرق جديد لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.
وإلى الغرب من مدينة صوران أشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش نفذت رمايات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة ومدافع الهاون ضد نقاط محصنة للمجموعات الإرهابية رداً على اعتدائها على نقطة عسكرية متمركزة في محيط قرية المصاصنة مبينا أن الرمايات أدت إلى تدمير منصتي رشاش ومدفع هاون ومقتل الإرهابيين العاملين عليهما.
وتتصدى وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي لمحاولات المجموعات الإرهابية المتكررة خرق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب عبر التسلل والاعتداء على القرى والبلدات الآمنة والنقاط العسكرية في المنطقة.
في سياق آخر، تتواصل المعارك العنيفة بين تنظيم «داعش» وقوات سوريا الديمقراطية «قسد» المدعومة من قوات التحالف الدولي التي تقودها واشنطن، في آخر جيب يسيطر عليه التنظيم شرقي الفرات، حيث تحاول «قسد» منذ عدة شهور، القضاء على التنظيم وطرده من آخر معاقله شرقي دير الزور.
وأفادت مصادر المعارضة بانتقال المعارك إلى داخل مدينة هجين عقب إحكام قسد سيطرته على حي الحوامة وتقدمها إلى أحياء أخرى داخل المدينة، بعد تمهيد جوي من قبل طائرات التحالف الدولي بعشرات الغارات الجوية. وأضافت المصادر أن قسد استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة بعشرات العناصر والآليات إلى مشارف مدينة هجين، لدعم هجومه البري ضد التنظيم، في حين قام التنظيم بدفع المزيد من التعزيزات إلى جبهات القتال ودعم خطوط دفاعه ضد هجمات قسد وضربات التحالف.
وشهدت مدينة هجين معارك كر وفر بين داعش وقسد سقط إثرها عشرات القتلى والجرحى من كلا الطرفين، وتمكنت قسد من التقدم والوصول إلى مشفى المدينة، قبل أن يشن التنظيم هجوماً معاكساً ويستعيد السيطرة عليها بشكل كامل ويجبر القوات المهاجمة على الانسحاب.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش