الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ديمقراطية أم ديموكراسية!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 398

ان من اخطر الاشكاليات هو غياب الايدولوجيات السياسية واستبدالها بأيدولوجيات اجتماعية تتناول الشأن السياسي من وجهة نظر فردية وشخصية وفي لقاءات متباينة حيث يتم تقييم الشأن السياسي من زوايا معينة مضافاً الى ذلك كله الخوف من التحرر من الولاءات الفرعية الذي يجد البعض أن هذه الولاءات تطعمهم وتكسيهم وتديم حياتهم، وبدت خلال هذه المرحلة اكثر استفحالاً اعلامياً لتسويق تلك الشخصيات كواجهة اعلامية تنعكس على الخيارات السياسية.
فالانسان اصبح اليوم صنيعة احواله المعيشية والحياتية وصنيعة ارادته الفردية ولا ينفع فيها سحب ولاءاته من تلك الشخصيات او رفض تأييدها وهي مصدر رزقه ودخله، فلقد اصبح هناك سيادة للفكر الجامد الذي يتمحور حول تسويق تلك الشخصيات والركود في لحظات تاريخية واصبح هناك فقر للرأي المبدع الخلاق بسبب الولاءات الفردية ليختزل الفكر ومنظومته بشخص او اشخاص سياسية او اقتصادية او اجتماعية كزعامات تنحني لها الرقاب، وهذا هو بمفهومه هزيمة الوعي الحر والقبول بالواقع المنفرط والامتثال والانقياد والتي لا تسمح بالانقياد الى اي جانب او التفكير به كبديل وهو سلوك انساني حتى ولو كان يراهم على غير هدى فلقد تحولت الولاءات السياسية الى ولاءات اجتماعية ذات مصالح تطغى على المصلحة الوطنية.
واصبحت المقوله المؤثرة هي ( الي بتعرفه احسن من اللي ما بتعرفه ) واصبحت الهزيمة تفرض نفسها على الوعي الفكري بشكل متخاذل ومهزوم ومستسلم، واصبح هناك اشكاليات لدى الكثيرين حول اي معسكر ينحازون فهناك من ينحازون باتحاه الحكومة مهما كانت قراراتها لتحقيق مصالحهم، وهناك من ينحاز باتجاه المعارضة مهما كانت بياناتهم وتجاوزاتهم، وهناك من الاعلاميين من يسير بنفس الخطى وكلنا يعلم ان الديمقراطية الاجتماعية تهدف الى تحديث الفكر وترسيخ مفهوم المؤسسة لبناء الدولة المتحضرة كذلك التعددية الحزبية وفق المعايير والمفاهيم والقيم، وهي ضرورة تفرضها المتغيرات والمستجدات لصناعة قيادات سياسية واجتماعية قادرة على مواجهة القيادات المتطرفة والمنحرفة فكرياً والتي تعمل وتسعى لتشكيل جماعات ضد المصلحة الوطنية داخل وخارج الوطن، وكما شاهدنا من افعال مفبركة لقيادات فكرية دينية لاثارة الفتنة، لذلك يجب ان لا تتآكل الفئة الواعية والطبقة الوسطى المحركة للمجتمع وتأكلها القوى السياسية المتنفذة لمصالحها بتأثيراتها القوية والمتعالية على مصلحة الوطن وسادت عليه كما شاهدنا بعض الفاسدين المتنفذين كيف اضر بسمعة ومصلحة الوطن وسبب كارثة اقتصادية.
 فالتعبير بالوطنية والمواطنة يسوده شعور بالعاطفة للارض والمجتمع ويعبر عنه ايضاً بالسلوك والتصرفات واداء الواجب وبمجموعات من القيم والمباديء الايجابية والاخلاقية وحب المواطنة وهي ثقافة ووعي وممارسة يرتبط بمصيره في وطنه وحتى ننتصرعلى الوعي المهزوم الذي يحاول الكثير ايصاله لنا بطريقة او بأخرى.
فلقد اصبحت الندوات واللقاءات الفضائية للكثير من السياسيين تشكل حالة احباط ويأس لدى الكثيرين ونحن نعرف ان رأس المال الفكري والسياسي هو الذي يجب ان يحظى بإدارة الحكومة لكافة ازماتها ومتغيراتها كونه اللاعب الرئيسي والمحرك الرئيسي لكافة الوزارات والمؤسسات بقياداتها السياسية والوظيفية، لا ان يرتبط مصيرالوطن باتجاهات فردية تدفع بالمجتمع نحو المجهول.
وحتى لا تتحول الديمقراطية الى ديموكراسية في اشارة للصراع والنزاع الشرس على كراسي السلطة في مناخ من الاحباطات والمبني على الخلافات والولاءات المتباينة وانفصام الفكر ووقوعه بين فكي ذلك التناقض الفكري لتلك القوى السياسية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش