الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العلاوين: تلف بواجي السيارات بسبب البنزين المستورد وليس المحلي

تم نشره في الخميس 6 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان
 استهجن الرئيس التنفيذي لشركة مصفاة البترول الأردنية المهندس عبد الكريم العلاوين، التشكيك في جودة منتجات محلية المصفاة.
وجاءت تصريحات العلاوين رداً على تصريح رسمي حيال نتائج تقرير فحص عينات من البنزين المستورد والمكرر محلياً.
وقال:  ان «مؤسسة المواصفات والمقاييس اعتمدت تقريراً جاهزاً ومعدا بدلاً من أن تقوم بتحليل الخلل الذي أدى إلى تلك الشكاوى حيث اكتفت بتصريح غير محايد ذكرت فيه على استحياء وبشكل عابر ارتفاع نسب الحديد المضاف إلى البنزين المستورد ولم تذكر أي رقم لتركيز الحديد».
وكان تقرير من شركة معتمدة عالمياً أظهر وجود حديد في البنزين الموجود في مختلف محطات الوقود في المملكة، بما فيها محطات جوبترول، وبالاوكتان 90 و95 وبنسب متفاوتة بين الشركات الثلاثة.
وأوضحت مصفاة البترول أن وجود حديد بنسبة متدنية في البنزين اوكتان 90 الذي تنتجه، يعود بسبب خلط جزء من البنزين اوكتان 95 الذي تستورده الشركات الثلاث في شحنة واحدة مع البنزين الذي تنتجه ليصل الاوكتان إلى 90.
وشدد على أن الشركة تنتج البنزين منذ ما يقارب 60 عاماً ومشتق «البنزين 90» تحديداً منذ شهر كانون الأول عام 2007 باستخدام المنغنيز المستخدم عالمياً في إنتاج البنزين ولم يحدث أي إشكاليات مطلقاً.
وحول استخدام المنغنيز، أوضح ان هذه المادة مستخدمة في دول صناعية متقدمة فيها مئات الملايين من السيارات مثل الولايات المتحدة وكندا وبتركيز يصل إلى 18 ملغ/لتر وهذه هي المواصفة المعتمدة في المملكة.
وتابع أن هذه المواصفة تعتمدها المصفاة منذ سنوات وحتى الآن، مضيفا أن تركيز 24 ملغ/لتر يقع ضمن تفاوت الفحوصات المخبرية حسب المعايير.
وشدد على أن أبحاث عالمية أثبتت ان استخدام مادة الحديد في البنزين يؤدي إلى زيادة الاستهلاك وتلف شمعات الاحتراق (البواجي)، مؤكدا ان هذا هو موضوع الشكاوى.
وبالنسبة للبنزين المستورد، أشار العلاوين في حديثه الى تصريح مؤسسة المواصفات والمقاييس حول أن نسب المنغنيز «متدنية»، معتبرا أن من يضيف مادة «الحديد الممنوعة» إلى البنزين ليس بحاجة لإضافة المنغنيز وبالتالي فإن المقارنة لا معنى لها.
ونوه إلى أن شركة جوبترول، الذراع التجاري لشركة المصفاة، تزود العديد من المؤسسات الكبرى وجهات متعددة بمادة البنزين 90 المنتج محليا دون أي مشاكل، في حين ان المواطن توصل إلى قناعة ذاتية بأن منتجات المصفاة هي الأفضل من حيث الأداء والوفر بالاستهلاك.
وأعاد التأكيد على شركة مصفاة البترول الأردنية تحتفظ بكافة حقوقها القانونية تجاه من يحاول التأثير على تنافسيتها أو يضر بسمعتها.
الى ذلك، شرح العلاوين ملخص مشكلة البنزين، مبيناً أن جمعية حماية المستهلك كانت قد أثارت في شهر أيلول الماضي موضوع شكاوى المواطنين من زيادة استهلاك الوقود «البنزين 90» والتي تزامنت مع بدء استيراد هذه المادة، وتركزت الشكاوى على نوعية البنزين 90 المستورد كونه خفيفا واستهلاكه عاليا .
وتابع أن حديث الجمعية تبعه شكاوى نقابة وكلاء السيارات بوجود ترسبات على شمعات الاحتراق «البواجي» تزامنا» مع بدء استيراد مادة البنزين 90 والتي لا تستوردها شركة جوبترول بل تستخدم ما تقوم شركة مصفاة البترول الأردنية بإنتاجه من هذه المادة.
وأوضح أنه تم أخذ عينة مكونة من ثلاث «بواجي» من ممثلي وكلاء السيارات وقاموا بفحصها وبشكل محايد، حيث تبين أن تلف هذه البواجي كان بسبب استخدام مادة البنزين 90 المستورد «بما يحتويه من حديد» وليس البنزين المحلي.
وأشار إلى شهادة بعض ممثلي وكلات السيارات ومن واقع تجربتهم العملية باستخدام مادة بنزين 90 المحلي أكدوا بأنه ليس لديهم أية مشاكل من أي نوع جراء استخدامه. وزاد انه على ضوء هذه المعطيات تم أخذ عينات من الشركات التسويقية الثلاث، وتولت احدى الشركات المنافسة عملية التنسيق والمراسلات مع المختبر الذي تم اعتماده. وشدد على ان مادة الحديد لم تعد تستخدم، حسب المراجع الدولية، كمادة مضافة للبنزين أي أنها مادة ممنوع إضافتها للبنزين أصلاً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش