الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صمود مقدسي أسطوري

كمال زكارنة

الثلاثاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 346

المقدسيون ..هم الصخرة القوية الضخمة الصلبة، التي تتربع هلى صدر الاحتلال الصهيوني الجاثم على صدور الفلسطينيين، وهم الثقل الحقيقي الذي يؤرق الاحتلال ويضيّق انفاسه، ويعيق ويمنع اوعلى الاقل يؤخر، تنفيذ مشاريعه التوسعية التهويدية في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة مدينة القدس، وصمودهم وثباتهم في مدينتهم المقدسة، يعتبر الشوكة التي لا تنكسر في حلق الاحتلال، الذي يراهم كجبل لا يقدر على ازاحته او تجاوزه، ولا اختراقه او الالتفاف حوله، لذلك، لم يترك العدو الاسرائيلي اسلوبا الا واستخدمه ضد المقدسيين، لاجبارهم على الرحيل من بيوتهم وممتلكاتهم واحيائهم في المدينة المقدسة، قتل وجرح واعتقل، وهدم البيوت واغتصبها كليا او جزئيا، واسكن فيها المستوطنين الذين احتلوا البيت بالكامل او شاركوا اصحابه السكن فيه، وضايقوهم واستفزوهم وابتزوهم، بهدف ترحيلهم، وتدخل العدو المحتل بالمدرسة والطلبة والمنهاج الدراسي، وبكل تفاصيل الحياة اليومية للمقدسيين، الصحية والتعليمية والاجتماعية والخاصة والعامة، واغلق المؤسسات وضاعف الضرائب واغلق الطرق والابواب والنوافذ، وغيّر اسماء الاحياء والشوارع العربية الاسلامية الفلسطينية الى عبرية، لقلب الحقائق وتغيير وتزوير التاريخ وفرض الامر الواقع، وسحب الهويات وتصاريح العمل ومارس ابشع انواع القهر والاذلال، واقتحموا الاقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة، مدججين بالسلاح ومحميين بجيش الاحتلال، لكن المقدسيين صمدوا وثبتوا، وظلوا واقفين شامخين متحدين الاحتلال وبطشه ووحشيته، قابضين على الارض والصبر والتراب والحق، لا يهتز لهم جسد ولا يرف جفن، فما كان من الاحتلال الا ان يستخدم اسلوبه القديم الجديد، بمحاولات بائسة لشراء العقارات والاراضي المقدسية، بطرق مباشرة او غير مباشرة، منفردا او بمساعدة جهات فلسطينية وغير فلسطينية للاسف، بدأت اصابعها تعبث بالحقوق الفلسطينية باستخدام المال، واستطاع المقدسيون افشال العديد من صفقات البيع المشبوهة، وطاردوا ولاحقوا منفذيها واعتقلت الاجهزة الامنية الفلسطينية بعضهم، وجنّ جنون الاحتلال لان مخططه الاجرامي فشل فشلا ذريعا، والتصدي الفلسطيني له كان عاما وشاملا وناجحا، ووجد العدو المحتل نفسه، غير قادر على فرض السيطرة المطلقة، على مدينة القدس التي احتلها وضمها، واعلنها عاصمة موحدة لكيانه الغاصب، ولا يملك الحرية الكاملة للتصرف بعقاراتها وازقتها وبيوتها، وتجاوز كل من نتنياهو وترمب البروتوكولات المعروفة بين الدول، وطالبا السلطة الوطنية الفلسطينية باطلاق سراح معتقل فلسطيني متهم بتسريب عقارات في القدس لليهود، فاذا كان طلبهما هذا حرصا منهما على حرية المعتقل، فعليهما التوجه الى المعتقلات الاسرائيلية التي تزدحم بحوالي خمسة الاف معتقل فلسطيني، لكنهما بكل تأكيد يحرصان على استمرار تسريب عقارات القدس للمستوطنين اليهود بطريقة البيع والشراء، بعد ان افشل المقدسيون بصمودهم وذكاءهم، جميع خطط ومشاريع واساليب الاحتلال التهويدية في القدس المحتلة.
انها حرب مفتوحة مع الاحتلال وضده، في القدس وفي كل مكان في فلسطين، في اطار الصراع على الوجود، تستخدم فيها جميع الادوات المادية والمعنوية. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش