الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شكر الله سعيكم..!

حسين الرواشدة

الثلاثاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2018.
عدد المقالات: 2530

شكرًا لكل هؤلاء الذين يصرون على تذكيرنا بما انتهى اليه الناس من اوجاع وازمات، وما اصاب بلدنا ومجتمعنا من رضوض وانكسارات، لا يسعني الا ان اقول من الاعماق : شكر الله سعيكم، فنحن لم نمت بعد، كما اننا ما زلنا نحتفظ بجزء من ذاكرتنا،نصارحكم ان «الحكمة» المتأخرة التي استعدتموها من ذاكرتكم لا تتطابق ابدا مع ما تحمله ذاكرتنا لكم من مواقف ووقائع واحداث، وان الامل المغشوش الذي تنثروه في طريق ابنائنا لا يثمر الا مزيدا من الاحباط.
بوسع الذين تخاطبونهم ان يسألوا بمرارة : أين كنتم حين كان مجتمعنا يطالب بالاصلاح ويشكو من «الفاسدين» وينتقد الحكومات؟ اين كنتم حين اغلقت الادراج على قانون «من أين لك هذا؟» وحين ارتفعت الاصوات بمعاقبة الصحافة الوطنية وتأديب «الاقلام» النظيفة وتأليب الرأي العام على كل من يطالب بمحاسبة المسؤولين الذين تجاوزوا صلاحياتهم واغرقوا البلد في المديونية والفساد؟
اين كنتم يا سادة حين كان الناس يطالبون بحكومات تمتلك الولاية العامة، وبوزراء «يخافون الله» على وطنهم، وببرامج للتنمية تخرجنا من الفقر والعوز وتخلصنا من وصفات البنك الدولي، وبمنطق يخاطب المواطنين كشركاء في صناعة القرار لا مجرد رعايا او مستمعين، وبنهج سياسي وطني لا بخطابات استعلائية فارغة من اي مضمون..؟
لا قيمة «للحكمة» اليوم بأثر رجعي، ولا جدوى من الرهان على «ذاكرة» الناس التي لم تشطب منها بعد «مواقف» هؤلاء وممارساتهم، ولا معنى لتجريب المجرّب الذي سقط في امتحان «الاصلاح» فمجتمعنا يعرف تماما من عانده ومن سانده، من انتهى به الى هذه المآلات المفزعة ومن وقف مع حقوقه وقضاياه، من مدّ يده الى «جيوبه» الفارغة ومن دفع تكاليف مواقفه وزهد في المغانم واغراءاتها.
صحيح ان الازمة التي يمر بها بلدنا في هذه الايام صعبة، تحتاج الى نماذج وطنية صحيحة، تخرج عن صمتها، وتستعيد مصداقيتها، وتتجاوز مكاسبها وحساباتها الذاتية، لكي تتقدم الى الناس وتساعدهم على تحديد اتجاه البوصلة العامة، ولكي توقظ فيهم روح الانتاج والتضحية والانتماء، لكن يبقى السؤال المهم هو : من هؤلاء واين هم، وهل يعاني فعلا مجتمعنا من القحط في هذا المجال ؟
حين ندقق في مشهدنا العام نكشتف ان لدينا اعدادا كبيرة من المسؤولين والنخب، منهم من يتربع على كراسي المسؤولية ومنهم من نزل عنها واعتكف في بيته، كما نكتشف ان اغلب هؤلاء انخرطوا في لعبة تبادل الادوار، لكي لا اقول تصفية الحسابات الشخصية استعدادا للعودة الى المواقع الرسمية، ثمة عدد قليل من « هؤلاء « حافظ على ثقة الناس به، او استطاع ان يخرج من « ثيمة « التصفيات التي وضعت المسؤول، اي مسؤول، في دائرة الاستفهام، وربما الاشتباه ايضا.
نريد ان نسمع هؤلاء الذين انتزعوا ثقة الناس، واخلصوا للوطن حين كانوا يتبوؤن اعلى المواقع فيه، اما الاخرون الذين يحاولون اليوم تقديم اوراق «اعتمادهم» لدى الناس فنصارحهم بانهم «مكشوفون»، وعليهم ان يفهموا بان الدنيا تغيرت، وبان منطق «طلاء» المواقف وتزيينها سقط، فما عاد بيننا من يشتري منهم بضائعهم، او يصغي لنصائحهم، او يصدّق صحواتهم المتأخرة.
 افضل خدمة يمكن لهؤلاء ان يقدموها لبلدهم وللناس هي ان ينسحبوا من المشهد، اذا عجزوا ان يعترفوا بما ارتكبوه من اخطاء، ولو حصل فمجتمعنا يسامح ولا ينتقم، يحاسب ولا يتشفى، يتطلع الى المستقبل ولا يلتفت الى الماضي، لكن يبدو ان اخر ما يفكر به هؤلاء ان يتركوا «لبوصلة» الناس ان تسير في اتجاهها الصحيح وان تقرر ماذا تريد، ولهذا فانهم يصرون على»ركوب» الموجة وارتداء طاقية الاخفاء، وتحميل غيرهم المسؤولية التي كانوا «شركاء» فيها، بل وكانوا اكثر من بعض الحكومات تحمسا لوقف عقارب ساعة «الاصلاح» وشده الى الوراء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش