الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طقوس عنصرية في بلدية العفولة

تم نشره في السبت 1 كانون الأول / ديسمبر 2018. 12:00 صباحاً

أسرة التحرير

كان الاحتفال الذي أجراه اعضاء المجلس الجديد في العفولة، الخميس الماضي، والذي اقسموا فيه بالحفاظ على الطابع اليهودي للمدينة، طقوساً قومية متطرفة مع إمكانيات كامنة خطيرة. فرئيس البلدية الجديد، آفي الكبتس، نشر أمر حصوله على الفيسبوك، بل تباهى في أنه أغلق قبل يوم من ذلك حديقة البلدية، لتكون لسكان المدينة فقط. يفي الكبتس بوعوده الانتخابية. فقد تعهد في الحفاظ على الطابع اليهودي للمدينة ومكافحة «احتلال الحديقة».

ليست هذه هي المحاولة الاولى «للحفاظ على الطابع اليهودي» للعفولة. ففي الماضي ثار في المدينة احتجاج بعد أن فازت عائلات عربية في عطاءات لبناء عشرات وحدات السكن. 

العفولة ليست وحيدة. ففي كفار فرديم ايضا حاولوا قبل بضعة اشهر وقف عطاءات لتسويق اراض، بعد أن تبين أن نصف الفائزين في العطاء السابق كانوا عربا. وبشكل عام، لاسرائيل تاريخ طويل من الانهزامية، الاقصاء والتمييز، سواء في تخصيص الاراضي وغيرها من المقدرات، ام في توزيع السكان في البلاد أم في السكن بوساطة لجان القبول؛ ليس فقط تجاه الاقلية العربية بل تجاه الشرقيين وغيرهم من الجماعات.

ان الاحتفال الذي اجراه اعضاء المجلس في العفولة ضوء تحذير، يحذر من السياقات الخطيرة التي تمر على المجتمع اليهودي، برعاية الحكومة الاكثر يمينية في تاريخ الدولة، ورئيس وزراء يتغذى انتخابيا من التحريض ضد مواطني الدولة العرب.

ان احتفال القسم هو استمرار مباشر لقانون القومية. فهذا القانون، بخلاف لما يقولونه في اليمين، يعبر عن شرخ في ايديولوجيا صاغها آباء الامة المؤسسون، خيانة لقيم وثيقة الاستقلال، وتنازل عن المساواة كقيمة تأسيسية لدولة اسرائيل. على خلفية تشريع التفوق اليهودي ودونية العرب وخطاب التحريض والعنصرية والتي أصبحت منذ الان طابع حكومة نتنياهو، لا مجال للدهشة لمظاهر الانعزالية القومية والتحريض فحسب، بل ينبغي الاعتياد على الفكرة الرهيبة بان هذه من المتوقع أن تنتشر فقط.

ان للمواطنين في الدولة الديمقراطية الحق في ان يعيشوا حيثما يريدون، وليس لأي سلطة محلية الحق في أن تمنع أحدا من السكن في اراضيها، او ان تغلق حديقة بلدية في وجه العرب، بحجة العمل على حماية «أجواء العفوليين».

ينبغي الأمل في أن تلفظ هذه الحكومة المحرضة والعنصرية أنفاسها في اقرب وقت ممكن. وحتى ذلك الحين فان الامل الوحيد في وقف انتشار المرض يكمن في المعارضة التي ستنشأ عن كل تلك الأماكن التي ينجح فيها اليهود والعرب، ضد كل الاحتمالات، في أن يعيشوا الواحد الى جانب الاخر بسلام، بما في ذلك في العفولة نفسها.

 

 

«هآرتس»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش