الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل مازال قطاع الاتصالات رافدًا للاقتصاد؟

لما جمال العبسه

الأحد 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 138

كان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يوما ما من اهم القطاعات الرافدة للاقتصاد الوطني وشريكا رئيسا في عملية التنمية بشكل عام، الا ان تطور المشهد الاقتصادي اثر وبشكل مباشر على هذا القطاع الدينامكي المتغير بوتيرة سريعة، فقد انهكته السياسات والاجراءات الحكومية فعلى سبيل المثال تأثر بشكل مباشر بسلسة القرارات الضريبية التي بدأ نهجها بالتسارع منذ سنوات قليلة خلت، لتشكل في مجملها ما يقارب 60% عن كل دينار يصرف على خدماته.
مختلفا عن كل الخدمات الاخرى، فان اسعار خدمات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عادة ما تأخذ منحى هبوطيا، وهذا نهج عالمي، الا ان مشغلي الاتصالات في السوق المحلية تمادوا في هذا النهج ليتحول الامر لحرب اسعارعلى خدمات الاتصالات سواءا الصوتية او خدمات البيانات (الانترنت) لتصبح الاقل على مستوى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بحسب دراسات عالمية، في جانب فان هذا مؤشر يصب في الصالح العام لتعميم ثقافة استخدام الانترنت وبالتالي التحول التدريجي نحو رقمنة المجتمعات والاقتصاد، ومن جانب اخر يومئ بان هناك مشكلة تواجه المشغلين في القطاع، ذلك ان هؤلاء لا يجدون بدا من مجابهة التنافس الحاد فيما بينهم والذي ادى بالاسعار الى هذا الحد من التراجع، بالمقابل فان ارتفاع تكاليف الاستثمار في تطوير الشبكات لمجاراة التطورات الحاصلة عالميا اضحت عبئا ثقيلا عليهم.
اذا ما اجملنا تكاليف الاستثمار في القطاع، فان اسعار الترددات في الاردن الاعلى عالميا ولا غنى عنها فهي العمود الفقري لهذا القطاع، لننتقل بعد ذلك لتكاليف تطوير البنى التحيتية المتمثلة بشبكات الاتصالات لتوفير خدمات متطورة يحتاجها قطاع الاعمال والافراد على حد سواء، وصولا الى حجم الضرائب المفروضة على القطاع.
لقد حظى هذا القطاع باهتمام خاص على كافة المستويات، لا نقول انه الافضل وانما خدماته اصبحت حجر الاساس لجميع القطاعات الاقتصادية في اي مجتمع حول العالم، والاردن يسير قدما في تصنيفه التكنولوجي، كما ان المشغلين يعملون مع القطاع العام لتحقيق رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني للتحول نحو الاقتصاد الرقمي وسد الفجوة الرقمية وهذا الامر يتطلب مجهودا مكثفا وشراكة فاعلة ما بين القطاعين العام والخاص، ذلك ان قطاع الاتصالات بالاضافة الى دعمه مجتمع الاعمال والاستثمار، فهو ركيزة اساسية للريادة والابتكار الذي اصبحت المملكة احد قادته على المستوى الاقليمي.
اليوم يلتقى رئيس الوزراء بممثلي القطاع الخاص لاستعراض التحديات التي يواجهها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وطرح الحلول الممكنة وتبادل وجهات النظر في آلية تجاوز التحديات الحالية، الامر الذي يتطلب اجراءات سريعة تصب في الصالح العام وتعيد النهضة لهذا القطاع الذي يعاني منذ ما لا يقل عن خمس سنوات من تحديات قد تقف عائقا اما تحفيزه للوصول بالسوق المحلي الى مصاف الاوائل في المنطقة في هذا المضمار.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش