الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التصحر العقلي ... معضلة التقدم والتنمية!

م. هاشم نايل المجالي

الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 471

 كلنا يعرف ان التصحر هو مرض من الامراض التي يصيب الاراضي الزراعية فيصبح هناك تدهور في خصوبة التربة المنتجة وانخفاض في انتاجيتها وحينها لا بد من اعادة تجريفها ومعالجتها بشكل سليم حتى تعود الخصوبة اليها وتعود لتنتج .
وفي كثير من البلدان هناك تصحر فكري عندما تكون نسبة البطالة من المتعلمين مرتفعة ولا تستثمر وتستغل فهي عاطلة عن العمل والانتاج والتفكير او الابداع حيث يصيب التصحر عقولهم فيهلكها ويفقدها تدريجياً القدرة على الانتاج والابداع او التجديد والتطور، فهذه نخبة مثقفة يجب ان تحظى بالاهتمام سواء كانت ادبية او علمية او سياسية او اعلامية فهي نخبة المجتمعات القادرة على التنمية في كافة المجالات .
اي اننا نتكلم على التنمية في كافة المجالات اي اننا نتكلم عن تصحر الحقول ، وتصحر العقول ، والذي يؤدي الى الفقر بشكل او بآخر فانعدام السياسات الحكومية وعدم تعاون القطاع الخاص باشكاله وانواعه تجاري وصناعي ومالي وغيره يميت اشجار الوطنية بوباء المنفعة والشللية فاذا كانت الحكومة عاجزة عن التعيين او استثمار هذه العقول في العديد من الحقول الميدانية واستغلالها لتنتج فان القطاع الخاص وبعد ان فرضت عليه الضرائب وغيرها يفضل العامل الوافد على العامل المحلي لانه يزيح عن كاهله التأمين والضمان وقادر على الاستغناء عن خدماته في اي وقت ، والكثير من ذلك اي ان الشباب المتعلم قد وقع بين نارين ولا يوجد اي احد ليسقي الجذور وهذا من اخطر الجروح التي تصيب الوطن الفقر والبطالة ، والتي يجب ان تحظى باهتمام كافة الجهات المعنية حكومية وقطاع خاص واعطاء الاولوية لدراسة البطالة المتعلمة خاصة في ظل زحف الرمال على التربة الصالحة اي زحف عدد كبير من المتعلمين المهنيين من دول مجاورة الى الوطن ، فاخذوا حصة الشباب المتعلمين في غالبية الاماكن العملية تجارية وصناعية وحتى في المشاريع الانتاجية فهم شركاء في كل مصلحة مع مواطنين اردنيين وتحت مظلتهم وبالتالي لم يبق لدى شبابنا الا الهجرة اي هجرة الكفاءات هجرة العقول الى خارج الاوطان وبالتالي تنعدم قيم الانتماء والحب للوطن الذي لم يحتضنهم ، وهل هي العولمة وراء ذلك عندما تفرض على الدولة السماح للكوادر المهنية المؤهلة من جنسيات عربية وغيرها للعمل في غالبية الميادين فماذا يعني ذلك وما هي الرسالة التي نفهم فحواها وطنياً .
ولقد زهقنا من متابعة المشاهد المتكررة لبعض زيارات مسؤولين للمحافظات وعقد اجتماعات وطرح افكار تسويقية مشروطة بتوفر المخصصات المالية ،ولم يعد هناك اي نفسية لحضور مثل هذه اللقاءات الا اذا كان هناك دعوات مقرونة باتصالات ، نحن بحاجة الى انشطة وبرامج ومشاريع على ارض الواقع مقرونة بالتنفيذ ، فهل اصابنا  التصحر الفكري واصبحنا عاجزين عن ايجاد الحلول لهذه المعضلة ، وهي محلولة في العديد من الدول المتحضرة فهناك نخبة تفكر وتبدع وتبتكر حلولا لكن ماذا عن فئة النخبوية التي لدينا والتي تتناول الشأن العام ؟
ورسالتنا للشباب الذي يبحث عن لقمة العيش لا تنتظر الوظيفة لان ذلك يحتاج لعدة سنوات وحينها تكون قد اصبت بتصحر العقول والفكر ولم يعد لممارسة علمك اي معنى للوجود ، فعليك ان تعيد تأهيل نفسك باستمرار ورفع كفاءتك والمشاركة التطوعية والبحث عن اي وظيفة حتى ولو لم تكن من اختصاص دراستك ،  فهذا التصحر الفكري والعقلي ضد التقدم والتنمية ، فاخرج عن النمط السائد الذي يجفف نمط الفكر ، فأنقد نفسك بنفسك قبل فوات الاوان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش