الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين جاوا والسوق المركزي مواطنون يعانون

كمال زكارنة

الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 394

بين منطقة جاوا والسوق المركزي شرقي العاصمة، وجدت عشرات الاسر الاردنية في مساحة من الارض، مكانا مناسبا لتقيم مساكنها التي تؤويها، وكبر التجمع السكاني شيئا فشيئا حتى اصبح عدد تلك الاسر يتجاوز الثلاثمائة اسرة، ومع زيادة العدد والتوسع في الانتشار، ازدادت الحاجة للخدمات العامة التي يحتاجها كل تجمع سكاني اينما وجد، وفي مقدمة هذه الخدمات المياه والكهرباء والمواصلات والطرق والمدارس والمراكز الصحية والصرف الصحي.
اهالي ذلك الحي الذي لا يعرفون له اسما حتى الان، يواجهون مصاعب كبيرة، اثناء تنقلهم من والى مكان سكناهم، وتبدأ مشكلتهم مع الشارع الوحيد الذي يوصلهم بمنطقة جاوا والسوق المركزي نحو العاصمة، فهو ضيّق جدا ويحتاج الى صيانة وتوسعة، ويعانون من عدم وجود وسائط النقل من اي نوع ، كما انهم بحاجة ماسة الى بناء مدرسة حكومية، حيث يتلقى ابناؤهم التعليم والدراسة في المراحل التمهيدية والصفوف الاولى من المرحلة الاساسية في مدرسة خاصة وحيدة في الحي، اقامها احد الميسورين المحسنين، الذي يتعاون مع السكان ولا يهدف الى الربح،اما الطلبة الاكبر سنا فانهم يتجهون الى جاوا لمتابعة تعليمهم، وهم ايضا يواجهون صعوبة بالغة لعدم توفر المواصلات العامة او الخاصة، والجميع يعتمدون في رحلة الذهاب والاياب على سيارات الركوب الخصوصية، اضافة الى المسير في ظلام دامس اثناء الليل عبر الطريق الضيّق.
سكان الحي ناشدوا الحكومة والجهات المعنية والمسؤولة عن توفير الخدمات الاساسية المطلوبة،والعمل على توفيرها باسرع وقت ممكن، وتخفيف معاناة مئات المواطنين صغارا وكبارا، من قاطني ذلك الحي المعروف بموقعه وليس باسمه، وتمكينهم من ممارسة حياتهم والقيام باعمالهم بشكل طبيعي وآمن.
مشكلة اخرى يواجهها السكان ايضا، تتمثل بتواجد مجموعات من الكلاب الضالة، التي تجوب حيّهم، وتتجول بين المنازل مهددة اطفالهم بمخاطر كثيرة، ويطالبون بالتخلص منها وابعاد خطرها عنهم وعن صغارهم.
الناس في هذه المنطقة اختاروا المكان بسبب ضيق الحال، وعدم القدرة على تحمل كلف البناء في المواقع الاخرى، ذات الخدمات المتوفرة والجيدة، والاكثر قربا من العاصمة، وآثروا على انفسهم تحمل قسوة الحياة، وظروفها الصعبة على تحمل اعباء مادية اضافية، قد لا يستطيعون الايفاء بها على مدى سنوات طويلة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش