الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كذب

إسماعيل الشريف

الأحد 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 120


القائد الذي يخسر الأرض ولا يخسر الشعب يستطيع أن ينهض وينتصر، أما القائد الذي يكسب الأرض ويخسر الشعب فلا يمكن أن ينتصر أبدا، هتلر.
وأضيف أن العلاقة بين بعض المسؤولين والمواطن علاقة منفصمة قائمة على الكراهية المتبادلة، فذاك المسؤول في خطبه يتودد للمواطنين، وفي داخله ينظر إليهم بفوقية وسأم، والمواطن يجامل ذاك المسؤول في العلن طمعا في ما عنده أو خوفا من سطوته، ويسبه ويلعنه في السر أو من وراء أسماء مستعارة على مواقع التواصل الاجتماعي.
ذاك المسؤول يعبر عن هذه النظرة الاستعلائية بعبارات يحشوها في أذن المواطن، سنناقش بعضا منها:
 الشعوب العربية غير جاهزة للديمقراطية.
السؤال المهم هو متى ستكون الشعوب العربية جاهزة للديقراطية؟ وهل توجد شعوب جاهزة وشعوب غير جاهزة؟ وهل هو امتحان على الشعوب التحضير له والجلوس لتقديمه؟ الشعوب وصلت للديمقراطية بالتجربة والتعلم الذاتي، ولو افترضنا أن هذه العبارة الصحيحة فعلى الدول أن تحضر شعوبها للديمقراطية، وتدخلها ضمن المناهج الدراسية، وتقوم بإعداد خطة للتحول الديمقراطي.
هي مجرد عبارة لئيمة القصد منها شيء واحد فقط هو تكريس الديكتاتورية.
 نحتاج إلى الديكتاتور النبيل. منذ استقلال الدول العربية قبل حوالي المائة عام لم يأتِ الديكتاتور النبيل بعد، ويعلمنا التاريخ أن القاعدة هي «الديكتاتور»، و»النبيل» خروج عن القاعدة، ولم أرَ لغاية هذه اللحظة ذلك النبيل الذي انتشل أي من الدول العربية ووضعها في مصاف الدول المتقدمة. أما ما وراء المصطلح فهو الاستغناء عن المؤسسات الديمقراطية والتسليم للحاكم المطلق، وهي فكرة تدغدغ المشاعر العربية .
 على الشعب عدم التدخل وتركنا لنقوم بدورنا التشريعي، فالمواطن يجهل الكثير من بواطن الأمور.
جملة سمعتها كثيرا مؤخرا خاصة مع قانون الضريبة الجديد، وكلما سمعت هذه العبارة خطر لى أن لو لم تعطلوا دوركم التشريعي والرقابي لما آلت الأمور إلى ما آلت إليه.
 الشعوب العربية شعوب متخلفة فوضوية. انظر إلى تصرفاتهم في الشوارع، إنهم يتسببون في الفوضى، إنهم شعوب سيئة!
بل على العكس تماما، إنهم نتاج أعرق الحضارات، وهل أخذت هذه الشعوب فرصتها لتطلق عليها هذه الأحكام الظالمة؟ ألم تروا أن الشعب المصري ضرب مثلا أشاد به العالَم في التنظيم والنظافة والتعاون من قلب الثورة، واحترم الناس بعضهم بعضا ونبذوا انتماءاتهم الفرعية، ولم تسجل حادثة تحرش واحدة في بلد تشكو نساؤه من هذه الظاهرة.
هم فقط شعروا أن هذا الكيان لهم.
الحل مع الشعب المتخلف هو بناء نخب لإدارة الدولة.
وهذه نغمة جديدة بدأنا نسمعها مؤخرا وهي فكرة خطيرة تعيدنا للعصور الوسطى أو للحكم الفاشي، تكرس نهج حكم النخب التي تسيطر على جميع مقدرات الأوطان وتفرز أبناء الوطن بين حكام وعبيد.
  بلد فقير بالموارد ويعيش مستوى أعلى بكثير من إمكانياته.
هي عبارة لا يقصد منها إلا التنصل من المسؤولية، لأن نجاح الدول لا يقاس أبدا بمواردها، فالدول العربية تعاني الأمرّين وهي متخمة بكل أنواع الموارد، وكثيرا ما تضرب نيجيريا مثالا واضحا على أن الفساد وسوء الإدارة يفشلان أغنى الدول، وعلى النقيض تماما، فدولة مثل سنغافورة بموارد طبيعية متواضعة أصبحت تصنف من أغنى دول العالم.
هذه كانت بعض المفاهيم التي تغرس في العقول منذ سنوات طويلة للتضليل، الشعوب العربية ليست شعوبا متخلفة، ولكنها شعوب ما زالت تنتظر فرصتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش