الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابتزاز إسرائيلي

كمال زكارنة

الأربعاء 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 370

رفعت «اسرائيل» ورقة مشروع ناقل البحرين ،مبدية استعدادها للتفكير بتسهيل عملية تنفيذ المشروع، وهي احد اطرافه الاقليمية الى جانب الاردن وفلسطين ،بعد ان طلبت عقد مشاورات مع المملكة بشأن اراضي الباقورة والغمر،اثر قرار مجلس الوزراء بانهاء اتفاق استعمال اسرائيل لتلك الاراضي ،اعتبارا من السادس والعشرين من تشرين الاول المقبل،وصدور الارادة الملكية بالموافقة على القرار.
اعلان اسرائيل التعاون في تنفيذ المشروع ،يأتي بمثابة اعتراف ضمني، بانها هي التي تعطل تنفيذه،منذ عدة اعوام ،علما بانه سبق وان وقعت على اتفاقية التنفيذ ولم تلتزم كعادتها دائما،ومن الواضح انها ماطلت بالشروع بتنفيذ المشروع بشكل متعمد ومخطط له،منتظرة موعد اعلان القرار الاردني بشأن الباقورة والغمر،لاستخدام المشروع ،كورقة ضغط تارة على شكل اغراء واخرى على طريقة الابتزاز.
مشروع ناقل البحرين المتفق عليه بين الاردن وفلسطين واسرائيل ،ينص في مرحلته الاولى على تحلية حوالي 85 مليون متر مكعب من مياه البحر الاحمر للاردن ،وبناء محطات ضخ في وادي عربة ومرافق سياحية واقتصادية وتأمين فرص عمل لابناء المنطقة ،وتقوم اسرائيل بتزويد المدن الفلسطينية جنوب الضفة الغربية المحتلة بحوالي 33 مليون متر مكعب من مياه الشرب، وسحب مياه محلاة من العقبة الى ايلات ومبادلتها بمياه من بحيرة طبريا عبر خط دجانيا ،لكن كل متر مكعب بسعره الخاص، وهناك مرحلتان اضافيتان للمشروع بحيث تصل كميات المياه المحلاة الى حوالي 580 مليون متر مكعب سنويا، والمياه الراجعة عالية الملوحة يتم ضخها الى البحر الميت لرفع منسوبه.
تستحوذ المياه على اهتمام كبير لدى الاسرائيليين ،وتشكل بعدا استراتيجيا بالنسبة لهم ،ويظهر ذلك من حرصهم الشديد على مواصلة استعمال اراضي الباقورة والغمر ،وما في باطنها من احواض مائية وجوفية ،يستخدمونها لري مزارع المستوطنات القريبة منها، والكيبوتسات الزراعية حولها،وهم حريصون جدا على السيطرة على مصادر المياه، او الاحتفاظ بها واستغلالها بأي شكل من الاشكال.
هم يعملون الان على الربط بين تسهيل تنفيذ مشروع ناقل البحرين، الذي يعتبر من اهم المشاريع المائية الاستراتيجية والحيوية بالنسبة للاردن،والذي يحقق الامن المائي والزراعي للمملكة، وبين حصولهم على تمديد اضافي لاستعمال اراضي الباقورة والغمر ،في محاولة ابتزاز واضحة للاردن ،الذي اصبح هذا الموضوع بالنسبة له امرا مقضيا، وان الاستعداد لتسلم تلك الاراضي بعد اقل من عام، جار على قدم وساق وبانتظار ذلك اليوم على احر من الجمر.
لا يمكن للاردن ان يسلم اي ورقة مائية للجانب الاسرائيلي، الذي لن يتردد لحظة، في استخدامها لابتزاز واستفزاز الاردن، واشهارها كورقة ضغط في اي موضوع آخر سياسيا كان او اقتصاديا، او على اي مستوى او صعيد.
المخطط الاسرائيلي واضح ومكشوف، ولا يمكن ان يمرّ او ان يسمح الاردن بطرحه من الاساس؛ لان الموضوعين منفصلين تماما عن بعضهما البعض،ولا علاقة بينهما ،ناقل البحرين مشروع اقليمي دولي، والباقورة والغمر موضوع سياسي سيادي بامتياز ضمن معاهدة سلام .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش