الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأسلوب البدائي في حوار الأزمات!

م. هاشم نايل المجالي

الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2018.
عدد المقالات: 506

ان الشعور بعدم الارتياح عندما يؤرق شخصا فانه يصبح متوتراً وعنيفاً في طرحه ولا يعرف صياغة افكاره واقواله ولا يحدد اي معنى لرغباته ولا يستطيع ان يسيطر على جيناته العصبية الوراثية، فهو يشعر باسلوبه هذا باللذة فهو بذلك يفرغ شحناته الداخلية السلبية عندما يهاجم الطرف الآخر الذي هو في موقع الاتهام او التقصير، اي ان الفاظه واسلوبه وسلوكه غير متزن وغير عقلاني ولا ينسجم مع درجة ثقافته ولا شهادته العلمية ولا خبرته وتجربته المجتمعية في فن الاتصال والتواصل والتعامل.
وكلنا يعلم ان التهذيب هو من اعلى درجات الحضارة عند الشخص كونه الالتزام بالاسلوب والمنطق العقلاني الذي يوصل الشخص الى نقطة الاعتراف بان الشخص الذي يقابله ( في الطرف الآخر ) له نفس الحقوق بالتعبير بالمثل وبنفس الاسلوب، لكن التهذيب يعلم الانسان ان يحاور ويناقش بكل وعي وادراك وحب وسلام واحترام.
فهناك قوانين اخلاقية تنظم العلاقات العملية والاجتماعية بين البشر، لكن هناك بعض من البشر يحب ان يعبر عن كبته باسلوب عنفي للتظاهر امام الاخرين بطرحه العنفي من باب التوبيخ باسلوب غير واعي لشخص من المفترض انه مدرك وواعي، خاصة عندما يصل الى مكانة ممثلاً لشريحة عريضة  من المفترض انه يحظى بمكانة مرموقة، الا اننا في لحظة ما نجد فيهم صوت الانسان البدائي الذي لا يزال يعيش في اعماقه وتدغدغ جيناته وانها لا زالت غير مندثرة رغم مرور سنين طويلة عليها، فهي مختبئة رغم التطور والتحضر لنجدها تسكن في عقله وفكره يبحث عن اللحظة المناسبة ليجعلها تقفز نحو سطح العقل ليعبر عنها بصوته بعد الانعتاق من القيود الاخلاقية، فهو يعتبرها نوع من انواع التحرر التي يجد فيها راحته فهو بذلك يشعر بالسعادة لما قاله او فعله من سلوكيات غير مهذبة، وهو يعتبر ذلك الاسلوب يخدمه في حياته المجتمعية او العملية فهي غرائز وقوى لا شعورية مسيطرة عليه، واعتاد عليها بحواراته ونقاشاته ويكون الشخص في هذه الحالة يعيش بحالة من اللاوعي بينما الانسان الواعي يختار افكاره ومشاعره وكلماته وافعاله والقدرة على التحليل والاستنساخ والتعبير بصورة حضارية.
فهو متمكن من نفسه ومن اقواله ويجعل الشخص مندمجاً ومتكيفاً مع من حوله، فالشخص الذي يقوم بافعاله لا يجد تفسيراً مقنعاً لها فانه ينتقل من حالة الوعي الى حالة اللاوعي، اي ان الشخص في حالة اللاوعي تختفي الكلمات والجمل حيث تختبيء رغباته المكنونة في نفسه لتظل سجينة تنتظر الفرصة لسبب ما حتى يحررها من قيوده لعيطيها حريتها بالتعبير، حيث لا يكون هناك مكان للاخلاقيات او المحرمات، ولا تحركه اي مشاعر بالذنب او معاقبة الذات على ذلك التصرف فهو حقيقة مزعجة واللاوعي لهذا التصرف لا يضمر غير المواجهة بالعنف اللفظي او السلوكي مستغلة اخطاء بدل ان يتم البحث عن علاج لها تجده يعالج الخطأ بالخطأ.
هذه الشخصيات بدأنا نجدها ونشاهدها في الحوارات والنقاشات عند حدوث الازمات او اي نوع من انواع الكوارث، حتى نجده يحب ان يظهر على الفضائيات ليخرج مكنوناته الباطنية باسلوب عنفي.
في ظل وجود قنوات تعطي المجال والفسحة المناسبة لذلك لتكون المواجهة بين الطرفين كحالة المواجهة بين المريض والمعالج النفسي، وهي علاقة انسانية علينا ان نعترف بوجودها وانها بدأت تسود مجتمعنا مع كل اسف في الحوار في المحافل السياسية والاجتماعية والثقافية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش