الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سياسة الاحتلال الاقتلاعية

كمال زكارنة

الأحد 28 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 366

فتحت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، معركة جديدة ضد احدى التجمعات الفلسطينية القريبة من طوباس»خربة بزيك»، وقامت بهدم احدى المدارس التي تخدم ذلك التجمع، في الوقت الذي لم تنته معركة تجمع الخان الاحمر قرب القدس المحتلة، المهدد بالهدم والازالة عن الوجود، تحت حجج واهية، بهدف توسيع الاستطيان، والتضييق على الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، ومنع اقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيا وقابلة للحياة.
عملية تطهير سكاني تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، تهدف الى تفريغ تلك الاراضي من التجمعات السكانية الصغيرة، من اجل زرعها بالمستوطنات والمستوطنين اليهود، وحصر الفلسطينيين داخل المدن والقرى الكبيرة، وخلف الاسوار التي تتلوى كالافعى لتنفذ عملية فصل عنصري لم يشهدها التاريخ البشري من قبل، وتقطع اوصال الضفة الغربية، وتعزل مئات الالاف من الشعب الفلسطيني، عن اراضيهم واقاربهم وابناء شعبهم، كل ذلك من اجل توفير اقصى درجات الامن والامان والرفاه للمستوطنين المتطرفين.
انها حرب صهيونية مفتوحة، على البشر والعلم والدراسة والمسكن، تشتد وتتسع يوما بعد يوم لتطال جميع الاماكن، في فلسطين المحتلة، ولم يعد الطالب آمنا على مدرسته، ولا المعلم ضامنا الاستمرار في التعليم في المدرسة نفسها، الكل اصبح مهددا، البشر والبناء والارض،لا تحييد لاي شيء في هذه الحرب المفتوحة.
المدرسة التي استهدفتها جرافات الاحتلال تضم ثلاثين طالبا، اصبحوا يتلقون دروسهم في العراء، او عليهم البحث عن مدرسة اخرى يلتحقون بها، وهذا يعني مغادرة المكان كليا وتسليمه لانياب الاحتلال،الذي سيحفر فيه لمستوطنة جديدة،لكن الاصرار على الصمود هو الخيار الاوحد، بعد انتصار الخان الاحمر حتى الان،حيث يصر الطلبة والاهالي على التشبث بارضهم ومكانهم، الذي ولدوا وتربوا وعاشوا وما يزالون فيه، رافضين تهديدات الاحتلال ووحشيته وقمعه؛ لانهم يعلمون جيدا، بأن هذا الاحتلال الاحلالي الاقتلاعي لن يتوقف عند تجمعهم السكاني، ولن يكتفي به بل سيواصل عدوانه التوسعي في جميع الاراضي المحتلة، ويدركون اكثر ان التصدي لسياسة الاحتلال الاستيطانية خيار لا بد منه مهما كانت النتائج.
الخان الاحمر الذي صمد اكثر من اربعة اشهر، في وجه الجرافات الاحتلالية وما يزال صامدا، سطر سابقة وطنية في تاريخ الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، واصبح نموذجا للصمود والتصدي والمواجهة مع الاحتلال البغيض، والهبّة التضامنية التي انتصرت للخان الاحمر، تتكرر الآن لنصرة التجمع السكاني في خربة بزيك، من اجل افشال المخطط الصهيوني الهادف الى اقتلاع المواطنين من ارضهم ومنازلهم، وتهيئتها لقدوم المستوطنين وانتشارهم في كل مكان في الاراضي الفلسطينية المحتلة.
لا اماكن محرمة امام جرافات الاحتلال ومستوطنيه، فهم لا يرغبون ببقاء فلسطيني واحد في ارضه وفوق تراب وطنه؛ لان ذلك يتعارض مع دولتهم احادية القومية، ومع مشروعهم التوسعي الاحلالي الاقتلاعي في فلسطين التاريخية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش