الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة الأردنية: مقومات ومتطلبات (2)

محمد داودية

الأحد 28 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 668

لدينا منجم هائل عظيم هو السياحة التي تحتاج بشدة الى تأمين البنية التحتية لها. لدينا بيئة وآثار وجغرافيا ومواقع دينية عظيمة وفريدة من نوعها، على مستوى العالم. ويحيط مواقعنا أمن واستقرار وامان ينشده السائح الذي يخطط للمتعة والتعلم والترويح لا للموت بعيدا عن دياره.
يجب ان تكون في خدمة هذا المنجم الموصوف، كل المقومات والعناصر والمرافق اللازمة، من الحافلات الكافية الحديثة الآمنة، الى الأدلاء السياحيين، الى الفنادق المتنوعة الدرجات، الى المطاعم والمقاهي الشعبية، الى وسائل الترفيه الثقافية والمسارح والمتاحف، الى الدراجات النارية والسيارات السياحية، الى الخرائط والقارمات الارشادية، الى الطرق السريعة الآمنة، الى الحمامات الكافية النظيفة، الى جميع الخدمات التي يحتاجها السائح.
يؤشر محمد الفراعنة الدليل السياحي المحترف منذ ربع قرن، على مشكلة قديمة متجددة، هي افتقارنا الى فنادق الثلاث والأربع نجوم. ويقول اننا نعاني من نقص شديد في فنادق الثلاث نجوم، وبالتحديد في البتراء، اعجوبة الدنيا السابعة. فعدد الفنادق في هذه المدينة المميزة لا يتجاوز الخمسة. وكذلك الأمر بالنسبة للعقبة، التي تقابلها مدينة ايلات، بفنادق يتجاوز عددها 250 فندقا.
يجب ان يكون لدينا سلسلة من الفنادق تناسب جميع السواح. وخاصة الفنادق ذات الثلاث والأربع نجوم، فالسائح الأجنبي لا يهمه كثيرا ان ينام في فندق خمس نجوم، بقدر ما يهمه ان يكون الفندق نظيفا ومعقول السعر ومجهزا بالكامل.
لا تعرف البترا. ولا محميات: ضانا والارزق والموجب ودبين والشومري وعجلون. لا تعرف وادي رم ولا نزل فينان. ولا الحُميمة منطلق الدولة العباسية، ولا اذرح منطلق الدولة الاموية. لا تعرف كنائس مادبا و رحاب بني حسن وام الجمال. ولا جبل نيبو حيث ما يزال القائد الاردني المؤابي ميشع، الذي هزم العبرانيين، مُشعّا. ولا تعرف بحيرة لوط ولا مغطس السيد المسيح عليه السلام. ولا اضرحة الأنبياء: نوح وشعيب وهارون وايوب وجاد ويوشع بن نون. ولا مزارات شهداء مؤتة: جعفر بن ابي طالب وزيد بن حارثة وعبدالله بن رواحة. ولا تعرف قيمة المياه المعدنية الفريدة في حمامات ام قيس وماعين والبربيطة وعفرا. ولا القلاع الشماء في الكرك والطفيلة والشوبك وعجلون. ولا القصور الاموية الصحراوية الجميلة. ولا حتى مقامات الصحابة: الحارث الازدي وابي عبيدة ومعاذ بن جبل وبلال بن رباح وعامر بن ابي وقاص وشرحبيل بن حسنة وعكرمة بن ابي جهل. ولا موقع «اهل الكهف» في اطراف عمان.
هذه بلاد الشام العظيمة، ابرز المواقع الجيوسياسية واهمها في العالم. فبلادنا قلب العالم وروحه. من بلادنا انبلجت ديانات البشرية التوحيدية الثلاث. وابجدية البشرية وعلومها وفلكها وجبرها ودورتها الدموية واسطرلابها. وههنا تم تدجين القمح وابتكار الحروف الابجدية والقلم.
من هنا نبع الهدى والنور. وههنا على ارض سوريا الكبرى، الأردن وفلسطين وسوريا ولبنان، دارت معارك السيطرة على الموقع والثروة والقوة، والتوت اعناق الغزاة واندحرت موجاتهم وتحطمت اطماعهم.
هذه هي الارض الطيبة العظيمة التي باركها الله واختارنا لإعمارها وحمايتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش