الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ركّزْ بهذه القصة وافهمْ

كامل النصيرات

الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
عدد المقالات: 895

 يقال أن مسؤولاً كبيراً ..يحب المال بطريقة تخلّي الواحد يراجع إللي أكله ..يعني يحب المال بطريقة مُقرفة ..!! ولا يقوم بتمشية معاملات الناس إلاّ بـِ ( الزَّقّ و التبكيش ) ..!! حتى أنه حلم ذات يوم بأن يفرض ربع دينار على كل من يطرح عليه السلام ..وشلن على كل من يرن عليه ويفصل..ولكن ما طلع بإيدو ...!!
إلاّ إن ذلك كله لم يمنع المسؤول الكبير من أن يكون عنده بعض الإنسانية والتي تظهر بين الحين والآخر ..وتهبّ عليه بعض نسمات الضمير ..حتى أنه في إحدى مرّات هبّات الضمير لديه ؛ سامح عامل البوفيه لديهم بالكاسة إللي انكسرت ؛ بشرط يجيب كاسة غيرها ...وهكذا كان ...!!
المُهم ..وشو بدكو بطول السالفة ..ركب المسؤول الكبير سيارته ..ساق به ( عبده ) كالعادة ..وضع المسؤول النظارات السوداء كالعادة ..أشعل السيجار كالعادة ..تأكّد من نظافة مناخيره أكثر من مرّة ..كالعادة أيضاً ..وفتح الجريدة كالعادة وهو لا يقرؤها كالعادة..ولكن لديه اعتقاد أن كل السيارات التي يمرق عنها أو تمرق عنه ..أنها تنظر إليه ..عشان لازم يصنع جو أخو فلاّتة..!!
بالصدفة ..نظر المسؤول الكبير من نافذة سيارته الكُبّارة ..فرأى رجلاً مرميّا على الأرض وقد ( لطشته سيارة )  ..فقال لسائقه : وقّفْ وقِّفْ ..حرام ؛ فيه واحد مرمي بدّو مساعدة ..!! وقف السائق بسرعة ..نزل المسؤول الكبير بسرعة فائقة من السيارة ..توجّه نحو الرجل المرمي ..وقال له: أجت الشرطة وإلاّ لسّة ...؟؟ فقال الرجل وهو يصرخ : لسّه لسّه ..!! فقال المسؤول : وسيارة الاسعاف كمان ما أجت مزبوط ..؟؟؟ فقال الرجل وصوت ألمه يقطع المدن : أيوة أيوة ما أجت ..لسه ما أجت ..؟؟ فقال المسؤول الكبير : وشركة التأمين أكيد لسه ما عرفت ..صح ..؟؟ فقال الرجل : والله صح ..أيوة ..صح ..؟؟ فقال المسؤول الكبير : هل تعترض أو تمانع إذا رميت حالي بجنبك ...؟؟؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش